تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:14:46 م بواسطة المشرف العام
0 197
لِمَنَ الهوادجُ والقلاصُ الوُجّدُ
لِمَنَ الهوادجُ والقلاصُ الوُجّدُ
ولمن يرى تلك الخواتم واليدُ
بكروَا بليلَى والركائب ترتمي
تحت الهوادج والحُداةُ تغَرّد
أوْمتْ منِ الِسُجف المنيع بإنملٍ
من لين ملمسِها تُحلّ وتعقدُ
وتنسّمتْ فإذا المعنبر فائح
وتبسمت فإذا الأقاح مبدد
غورية لاح الوميض لأهلها
فتذكروا نجدض الحجاز وانْجَدوا
أتبعتُهم نظرَ المِرُيب ومقلَةٌ
تهمي النجيع وزفرة تتصَعّدُ
ودعوت يا ربّ القباب بحق من
يُدني إليّ مزاركم لا تبعدوا
فلرب ليلٍ قد سهرت على اللوى
ومُسامِري لَدْنُ المعَاطف اغيدُ
بتنا ندير على تَورّدِ خده
كاس اللجين أذيبَ فيه العسجَدُ
دبتْ دبيبَ النمل في اجدادنا
فرِقابُنا من شُرِبها تتأودُ
صِحْنَا إلى الأيام مَا شئت أصنعي
ذا بيتُ مسعودِ وذاك محمّد
حَدقيّةٌ أفعالُه سَعْديَةٌ
عكيّةٌ تُنمى إليها السؤدَد
الخيلُ شعثُ في المرابط حولهَ
والسمْر تعسلُ والرمَاح تجَرّد
هم يحسبون بأنّني أنْسَاه
لو أنني بُدلت منه سواه
أو أن قلبي حال عن ميثاقه
لا والذي هو في السماء إله
رشْاءٌ إذا غِمَدت سيوفُ رجاله
يوم المغار كفَتْهم عَيْنَاه
متقسمٌ نُصفان أسفُلُه نقاً
تحت القضيب وبانة اعلاه
لا أنسَ ليلةَ زارني في بُرده
نشوانَ نعساناً يَجرٌ رداه
فقطفت من خدَّيه ورداً طالما
قطرتْ سيوفُ الهند دون جناه
وَضَمَمْتُه فكانما هو يوسفٌ
وافى على العهد القديم أباه
ما كان لي شجنٌ ببلدة عَامرٍ
لولاه حلّ بأرضهم لولاه
ومُبَاحثٍ لي ما العقيق وما اللوى
قلت العقيق كعهدنا وَلِواه
أغصانه مخضرّة ورياضُه
مُفتَرَّة ونسيمُه وصَبَاه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي197