تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:17:54 م بواسطة المشرف العام
0 226
غدا يبكي أحبتَه وراحَا
غدا يبكي أحبتَه وراحَا
وناحت وُرْقُ ذي سَلَمٍ فنَاحَا
ولاح له البُريقُ بارض نجْدٍ
فنَحنّ لبرقِ نجْدٍ حين لاحا
رأى وَمْضَ البريق فلا مناماً
وعاجَ على الطلولِ فلا براحا
وفي نجدٍ له خَودٌ رَداحٌ
فَدتْ أحشاؤه الخَودَ الرداحَا
إذا بَسَمَت رأيت لها ثنايا
كمثل الدُّر لَوْناً والأقاحَا
تريك قضيبَ بانٍ فوق غُصنٍ
يقلّ اللّيلَ أجمعَ والصَّباحا
وكم سَحَرتْ ومَا عبثت لسِحْرٍ
وكم قتلتْ ومَا حملت سِلاَحَا
لئن نطقَتْ دمالجُها دَلاَلاً
وخلخالاً لقد نطقت وشاحا
وإن ملكت نصابَ الحسنِ طُراً
فعزُّ الدين قد مَلِك السماحَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي226