تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:28:53 م بواسطة المشرف العام
0 228
لو كان قلبي يومَ البين طوعَ يدي
لو كان قلبي يومَ البين طوعَ يدي
لَمَا سرى أثَرَ الغادي عن بلدي
لو أنّ صاحبةَ الخلخال لي وجدت
وَجْدِي لعشتُ ولكن تلك لم تجد
مالي بكيتُ بِعينٍ مِلؤُهَا حُرَقٌ
وتلك تضحكُ عنْ بَرْدٍ وعن بَرَد
وَدعتُهَا وبودي لا أُودّعُها
وعدتُ أندبُ مَغْنَاها وَلَمْ تعدِ
وغيّبَ البُعدُ عن ليلى مواصلتي
وإنني لم أدانيها عَلَى البُعَدِ
ليتَ الحُداةَ غَداةَ الجِزع ما زجروا
حُمْرَ النياقِ وليتَ العيسَ لم تخدِ
كأنّ أيدي مطايَاهُم وَقدْ حُدِيتْ
تطا على حُرِّ وجهي أو على كبدي
وفي الهوادج نورٌ ليس يستره
عنك الحجابُ ووردٌ في الخدودِ ندِي
لم يَصرموا إنما حبلى هموا صرموا
لم يرحلوا إنّما هم رَحَّلوا جلدي
كم دار في خلدي مِنْ صَرِف نائبةٍ
إلاّ فراقُهم مَا دَارَ في خلدي
يا أهلَ تلك المطايا مَا يضرُّكم
أن تبدلوني بطيب النوم بالسَّهدَ
يا عَاشقَ البيدِ قفراً لا أنيسَ بها
وخائضَ اللّيلِ بالعيرانة الوخدِ
هاك احتملْ نفساً مني إلى رمعٍ
كالعنبر الورد أو كالماء والشُّهُدِ
إلى جميلِ جميل القول من قِدَمٍ
إلى ابن أحمد لا تلفت إلى أحدِ
إلى جرير القوافي بل فرزْدقها
وعاقدِ الحلِّ والتفاح للعُقد
إلى ابن طرفِ بن بحرٍ والتَثِمء يَدَه
وارو الصحيحَ ولا تنقصْ ولا تزد
ذاك ابنُ عمي مَنْ انسابَه نسبي
كالجفن للعين أو كالكفِ للعضدِ
وقد أتاني طِرْسٌ فيه مَعْتبةُ
لو ذقتُ مَطْعَمَها في الماءِ لم أرد
وكيفَ أنكر شداداً وكمْ نعَمٍ
له عليَّ بلا حصرٍ ولا عدد
وكم حويتُ جزيلاً من مكارمه
ورحتُ أرفلُ في أثوَابه الجُدد
لأنَّ قومي قومُ التبّعيّ وهَلْ
يا قومَ أجدعُ أنْفي عَامداً بِيَديَ
قَبّلْتُ طِرْسَكَ إذ وافي وقابَلني
منه السِّنانُ بكَفِّ الفارِس النّجد
أسْمعتني فيه صوتاً ساق لي صَمَماً
ليتَ القصائدَ لم تُولد ولم تلد
قضيّةٌ شابهَتْ قِدْماً ليوسفَ بلْ
مَحْمُولةٌ بَنِيَتْ سَقْفاً بلاَ عَمد
أرْسلْتَها في سطورٍ منك قد مَلئت
صُبْحاً من اللّيل أو ليْلاً من الزرد
جاءت وظاهرُها حسنٌ ومَلْمسَهُا
خُشْنٌ وفي جيدها حَبْل من المسد
فقلت إنّ حسامَ الدين بغيتها
ولا قرار على زأرٍ مِنْ الأسد
ولو يَهزُّ حُسَامُ الدين أنملة
منه على البحر غاض البحرُ بالزبد
أو لو يقولُ حسامُ الدين ويحك قف
للماء لم يجرِ أوْ للنارِ لم تَقِد
اسباطُ يعقوبَ باعوا يوسفا فحووا
عاراً بذاك وعيباً مدة الأبد
لا تغرسوا وتضيعوا غرسَكم فلقدْ
تُمْحَيَ الذنوبُ ويُعْفى القتلُ بالقَودِ
بالله أقسمُ ما كانت وحسْبُكم
بالله فهو بيومي عالمٌ وغدي
عسى الحُسَامُ بنعماه يُحمِّلُني
من العفيف وينفى السقم عن جسدي
عساه يرضيه عني أنني رجلٌ
عاداتُ معشريَ التقويمُ من أودي
فيابنَ طرِف بنِ بحرٍ الأسم أن سمعت
أذناك كيدَ حسود كادني فكِد
أوضحْ لقومي عذري واجلِ ظلمتَها
فلم أَرِدْ حوضَ مكروهٍ ولم أُرِد
وأقصد جنابَهم واسمع جوابَهُم
فقد جعلتُ على معناك مُعْتقَدي
لا نابك الدهرُ يا فحل القريض ولا
أخْنى عليك الذي أخنى على لبد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي228