تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:33:33 م بواسطة المشرف العام
0 227
ذكرَ النَخَيلَ وماءَه السِّلْسَالا
ذكرَ النَخَيلَ وماءَه السِّلْسَالا
وحلالَه والجيرةَ الحُلاّلا
والوُرْقُ ناحَ لَه فغنىّ قلبُه
وشجاه وَمْضُ البرق حينَ تلالاَ
مسكينُ فارق من يحبّ وما لَه
صَبْرٌ وأصبح يندبُ الأطلالا
يدعو معاهد زينب ابنة مالك
ويسالُهِنَّ فلم يُعِدْنَ سُوءَالاَ
بالله يا بردَ النسيم أعِدْلنا
اينَ الأحبة جَددوا التّرحَالا
وعن الجِمالِ الساريات فليتني
أفدي الجمال الحاملات جَمَالاَ
وعن البعير الفرد والرشاء الذي
لعبت بقامتهِ الشِّمالُ فمالا
قبَّلتهُ يومَ التفرقِ وانثنى
فاَراني المعسول والعسالا
وبكى فامطر لؤلؤاً في نرجسٍ
فسَقَى به في خدّه جريالاً
فارقتُه وأعزُ شيءٍ فرقُه
وكذا الليالي بالأمور حَبَالاَ
وإلامَ تعذلني وكيفَ تلومُني
أنّا لا أطيعُ العَذل والعذّالا
فنّدتْ من لا يستطيع تصبراً
وعذلتَ من لا يسمعُ التعذالا
يا راعداً أمسى يجلجلُ في الدّجَى
سَحَراً ويحدوا الوابل الهطالاَ
قل للسحابَ تجر أذيالَ الحيا
في حيث جرّ محمد الأذيالا
سِيفَ الملوك وتاجها والمُنْ
جِبَ الشوسَ الأشمَ الطيّب المفضالا
قَيْل بني بالأعوجية والقنا
والمرهفاتِ على الجبال جبالاَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي227