تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:24:57 م بواسطة المشرف العام
0 237
دعاني ودادُ المدُلجين دعَاني
دعاني ودادُ المدُلجين دعَاني
فما لي عنها بالسُّلوّ يَدان
بدِت يوم نعمانٍ وتحتَ قناعِها
دُجَى الليل والأصباحُ مجتمعان
رمتني بسهمٍ من قسىّ جُفونها
فديتُ يدَ الرامي غداة رماني
وفي خدها وردٌ هممتُ بَقطْفِهِ
ولكنّ سيفَ المقلتين حماني
يقول رِفَاقي ما لدمعِك مُسْبلاً
فقلت فراقُ الخيريّن شجاني
فليت ليالي الغور عُدْن وَعَاودَتْ
وليتَ أرى ليلى وليتَ تراني
وليتَ خبائي حولَ أطناب أهلها
وليت ابنةَ البَكري قَيْدَ عياني
فقد تقربُ الأحبابُ بعد تباعدٍ
كما تبعدَ الأحبابُ بَعْدَ تدَاني
أعاذلُ لا تكثر عليَّ فلم يكُنْ
دهاكَ الهَوى العذريّ حينَ دهاني
لقد طال بالغور التهاميّ مَلْبثي
وكنتُ حليفَ العِيس والمذملان
وبالشرق لي والغَرب كلُّ قصيدة
كعِقدِ فريدٍ او كسمط جُمَان
ومذ كنت لا أطلب نوالَ مُبخّلٍ
ومذ كنت لم أنزل بدار هوان
كفاني جودُ الشاوري محمَّدٍ
جوادٌ كفاه الله حينَ كفاني
أزورُ ابن عَبد الله من أبعد المدَى
فالقى جفاناً فوق كلِّ جِفان
وأبيض من همدانِ يُخشى ويُرتجى
ليوم طعامٍ أو ليومِ طعَان
أبا سَعدُ أنتم وسَط همدان غرة
وراسٌ وإن حلت بكل مكان
نصرتم عليَّاً يوم صِفِين بالقَنَا
فأثنى عليكم والرماحْ دوان
وما بات جارق عندَكم بمذللٍ
ولا بات ضيفٌ عندَكم بهوان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي237