تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:49:44 م بواسطة المشرف العام
0 247
لَعَلّ أناساً بالعقيق اَقاموا
لَعَلّ أناساً بالعقيق اَقاموا
لهم خبرٌ أني سهرتُ وناموا
تقرُّ لعيني أن تلوحَ لحيهم
على عذبات الأبرقين خِيَام
وأفرحُ أنْ يَسقي الغمامُ بلاَدهم
فيورق شِيْحٌ عندهم وبشَام
وقائلةٍ ما للحَمامِ إذا شدى
شجاك لتغريد الحمامِ حمام
فقلت لهم أن الجروح ببعضها
لتنكأ وقد يُدلى الغرام غرام
يقولون خَلِّ الظاعنين وَلَوْدَرَوا
لَمَا عَنَّفوا في الظاعنين ولاموا
سألتُك أن جِئتِ الخدورَ بعالجٍ
ومِنْ تحتها الأقمارُ وهي تمام
فحي الجُفاةَ المَعْرضين وقل لهم
سَلامٌ وهل يُدْني البعيدَ سلامُ
الا ليتَ أهلَ الغَور داري دارُهم
وليتَ زمَانَ الغورِ دامَ وداموا
فأمّا تروني لا أفيق من الهوى
فَلَحْظُ العيونِ القاتِلاتِ مُدام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي247