تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:50:32 م بواسطة المشرف العام
0 238
لونُ الرياحين ولينُ الغصون
لونُ الرياحين ولينُ الغصون
أرخَصَ مني كلَّ دمعٍ مصون
وعاذلي في لَوْمه عاذلي
قلتُ لقد هَوَّنت ما لاَ يهون
يا أهل وادي البان بي منكم
أحورُ أحوى بابليّ الجفون
يَفْتُنَنِي تفتيرُ الحاظِة
وما فتورُ اللّحظِ إلا فتون
تقول عيناه لِعُشَّاقِه
هَيْهَات هَيهَاتِ لمَا تُوعَدون
وردفُه يقرأ من خلفه
لمثل ذا فليعمل العَاملون
ومنه فوق الخدّ سطرٌ يُرى
ما لكمُ يا قومُ لا تعشقون
قلت وقد تيّمني حُبُّه
وأهْلُه عني لا يشعرون
ماذا جمالٌ هذه فتنةٌ
ماذا هوى يا قومُ هذا جنون
يوسفُ إن قطّع أيدٍ فذا
قطَّعَ أكبادَ أناس فُنُون
ماذا يشابه ردفُه والحَشَا
وَحَاجبيه أقتسمتْك الشجون
تنظرْنقاً يهتزّ فيه قَناً
ونرجساً حَوْليه نونٌ ونون
يا رائدَ الحيّ تحدّثْ لنا
أين استقَلّ الجيرةُ الظاعنون
هُمْ أوحشوني بعد أنسٍ وهم
خانوا ومَا خِلْتُ مليحاً يخون
وأنت يا مُعْملها طُلّحاً
مثل قسي النبع خُمْصِ البطون
قابَل بها القطَب الشآمي لا
خِبْتَ ولا خيَّبْنَ منك الظنون
فإنّ في الراحة ان زرْتَها
لراحةٌ عن جودِها الغيثُ دُون
متى ترد عيسى النميريّ في
بيشٍ فنعم الأرضُ والساكنون
حيث أبو يحيى ويحيى ابنُه
نِعْمَ الأبُ البَّرُ ونعم البنون
حيث العطايا والقِرى والقنا
والبَيْض والبِيْض جلتها القيون
والسابريّات صوافي المتون
والأعوجيات المذاكي صُفونُ
واخضرُ الساحة بل أبيضُ الراحة
يغنى عندَه المُعْتَفُون
القائد الجائدُ والماجد الزائد
والكلُّ له يشهدون
أقراهم للضيفِ أقراهم للسيف
مهما هاج حربٌ زبون
ملء قلوب القومِ إن حاربوا
وهو إذا سُولم ملء العيون
لم تَرَعيْني قمراً أدْهماً
من قَبْلِه الناسُ به يهتدون
وفارساً يُنْسب من هاشمٍ
قومٌ هُمُ الصَّفا والحجون
مولى بني الزهراء من فخرهم
يفخر مهمَا فخرَ الفاخرون
من أهل طَسم ويسين بل
من أهل حمّ وطهِ ونون
أوليك حزب الله في الأرض بل
اولئك القومُ هم المفحلون
أقسمتُ ما كان كعيسى ولا
مشبه عيسى في زمان يكون
ولا الثريا بمقام الثرىٍ
ولا طريقُ الحمد مثل المجون
الحمد مِنْ مَكسبِه والثنا
والحصنُ مِن مَوْهُوبه والحصون
لمّا أتاني عنه في بلدتي
ذكرٌ ولا ذكر الغمَام الَهتُون
نجعتُ في ذا الركبِ حيُ الحَيَا
يمطر والناسُ له ينجعُون
وكم رجال قصدوا غيرَه
فقلت لا أعبدُ مَا تَعبدُون
أقررت رحلي في محل الغِنى
وكلهم في فلك يسبحون
إيهٍ أبا يحيى أجب دعوةً
من شاعر جارت عليه السنون
لو أخطلٌ جارَاه أو جرول
لقيلَ هذا يومَ لا ينطقون
ما الجائدُ السَمْحُ كَمنْ كفّهُ
جَعدٌ ولا السابق مثلُ الحرون
جملةُ أهل المدح أغنيتَهُم
فكلّهم في شُغَلِ فاكهون
ولي على جُوَدِك دينٌ مَضى
قِدماً وقدحان قضاء الديون
مَدائح من قبلِ أنْ نلتَقي
ينشدُها فيك لي المنشدون
من يتقي الذمَ ومَنْ يفعَل الحُسَنى
فهم في روضةٍ يُحبرَون
لا زلت بالراحةِ ذا راحةٍ
تنهلّ مثلَ الغيثِ والغيث جُون
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي238