تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:52:52 م بواسطة المشرف العام
0 326
يا دار زينبَ لا حالت بك الحال
يا دار زينبَ لا حالت بك الحال
وَلاَ خَلتْ منكَ أطلالٌ وأطلال
عهدي وفيك أروح الجيب قامتُها
غُصْنٌ وريقاتها مسك وسلسال
وكان لي فيك أخوانٌ إحبهم
وَلي بأهلك أطْابٌ وأشغال
فخانني الدهرُ فيهم بعد ألفتنَا
والدهرُ يومان إدبارٌ واقبال
أين التي كان ظبي البيْد يحسدها
والغصنُ يخجلُ منها وهو مَيّال
أين التي كان عند المشي يثقلها
رِدْفٌ يموجُ ودملوجُ وخلخال
سَارت فلا الغَوْرَ محبوب إلي ولا
عيشٌ يطيبُ ولا أهلٌ ولا مال
وكم عهدت مغاني زينب وبها
بيضاء مُذهبةُ هيفاءِ مكسالُ
والبين منقمع والشمل مُجتَمع
والدار آنسَةٌ والحيُّ حلاَّل
فاليومَ أصبُر عنها والفؤاد شج
والعَيْنُ سافحةق والدمعُ هَطّال
يا حادي البُدنِ إن ضاقت بها بلدٌ
فاعزم بها ولها وخدٌ وإرقال
واقصد سهامَ سقته كلّ غاديةٍ
فالناس أهلُ سهامٍ حيث ما مالوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي326