تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:54:47 م بواسطة المشرف العام
0 287
لو كنتُ يومَ الواقفين على منى
لو كنتُ يومَ الواقفين على منى
لعجبت مما اثَّرَتْ دُعج الرَّنا
حجوا لكي يمحوا الذنوبَ فمكّنوا
منا لحاظاً كالسيوفِ وأَعْيُنا
ما كان حجَهُمُ ثواباً إنّما
خَلعوا على الأجساد اثوابَ الضنا
من كلّ عاسلةِ القَوامِ كأنها
في بردها المعسول عَسَالُ القنَا
وأسِيلةُ الخدّيْنِ في وجناتِها
وردٌ حماه السيفُ أنّ لا يُجتَنَى
يا ليت أن الله لم يقدر لهم
حجاً وإن الله أخّرَ حَجّنَا
يا ليتَ ليلاهم أقمْنَا عندهم
ونحلّهُا من ليت ليلى عندنا
أنَا إنْ حَملتُ وكنتُ فيما قد مَضَى
أدَعُ الركائبَ كالحنىّ مذلونا
عُوِّضتُ بالشعرِ الفلاحة فاعجبوا
ممن تقوَّم ثم عاود فانحنى
ما كان لي بسهامِ عَوجة راكبٌ
لولا جمالُ الدينِ مُخْضرُّ الفِنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي287