تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:55:03 م بواسطة المشرف العام
0 330
أما ترى ورد الخدود التْهَب
أما ترى ورد الخدود التْهَب
كأنَه الفضةُ تحت الذّهَبْ
وفي الثنايَا شنبٌ تحتَه
شُهْدٌ أبْحنَا شُهُدٌ من شنب
وثمَّ رَخْصُ الكفِ مخضوبَها
ومِنْ دمي لا مِنْ دموعي خضب
أحْومَ أحوى أن مشى وانثنى
تجاذبت أعطافه فانجذب
ما نمتُ لكني تناومتُ كي
يزورني الطيفُ الذي يرتقب
عاتبني لِمْ نمت من بعدِه
وَلَوْ دَرى عن علتي مَا عَتَب
جنَى علينا وتجنّى ولَمْ
يخش من الله وهذا عجَب
يا جَارحي والدم في خده
أنت مَعَافى وعليّ التعب
وأنت لي يا ريح نجد وبي
قلب أذاهب صَباً تلك هب
بالله إن عجتَ على المنحنى
والقُّبّةُ الخضراء بين القُببْ
فإنْ دَنَى منك فسايله ليْ
بالله ما الأَمْرُ وكيف السَّبَبْ
عِنْدِي لَهُ العُتُبَى كما يبتغي
وعند نورِ الدين كل الطلب
وما يكافُى عُمَراً مدحُنا
مَنء ذا يكافي الغيث مهما سكب
اكرمُ من حَاتمٍ مهما وهب
أشجعُ من عنْتر مهَمْا وثب
مِطعامةٌ في الحِدب لكنّه
يومَ الوغى مِطعَانةق في السُرب
كأنما الجود شقيق له
فهو أخو الجودِ لأمٍ وأب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي330