تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 08:55:36 م بواسطة المشرف العام
0 332
ألاَ ليتَ طيفَ العامرية يطرق
ألاَ ليتَ طيفَ العامرية يطرق
فيسكنُ قلبٌ بالصبابة محْرَقُ
ويا ليتَ عيس الراحِلين حَمَلْنني
غداةَ سرتْ بالعامرية أيْنُق
أقامتْ فلم تسمح فبانت فلم تدع
دماً ليس يجري أوْحشاً ليس تحرق
وغَيَّرها الواشون عَنّى فجانيتْ
وجانبني ذاك الخيال المؤَرّقِ
ولو لم تَكنْ ليْلَى بأرضِ تهامةٍ
لما شاقني بالغور بان وأبرق
ولولا الصَّبَا النجديِّ يحمل نشرَها
لما كاني يُذْكي في الأنوفِ ويعبق
أيَا هذه رفقاً بقلبٍ أسَرْتِه
فما زال مِنْ شرطِ الرفيقِ الترَفّق
ولا تجعَلِيني مثل مَجْنُونَ عَامرٍ
فأني لأشقى لو علِمت وأشوَق
وما كنتُ أدري العشقَ لولا محاجرٌ
بعينيك دَلَّتْني إلى أينَ أعشق
وقد قيل أن القلبَ للقلبِ ربما
يقوُد الهوى والعينُ بالعين تعْلَقُ
ولما سريَنا الرمل رمل عنيزةٍ
وصار فريقٌ مُشئمون ومُعْرق
رجعتُ ومَا لي غيرُ زَفْرة نادمٍ
عليك وإلاّ عبرةٌ تَتَدَفّقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي332