تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 سبتمبر 2012 08:50:43 م بواسطة المشرف العام
0 223
تَحَدّثْ بعلم الظاعنين إلى نجدِ
تَحَدّثْ بعلم الظاعنين إلى نجدِ
وزدني بها يا سعدُ وَجْدا على وجدي
وأخْبر عنْ الأخدار أخدارِ عامرٍ
مَتى قوّضَتْ عنْ ذلك العلمِ الفردِ
وهَلْ نَجعوا صوبَ الربيع بحاجر
واسْتوطنوا بالبان ذي القُضُب المُلْد
تبدلتُ منهم زفرةً تصدُع الحَشا
فيا ليتَ شعري من لهم بَدَلٌ بعدي
وكنتُ بذاتِ العِقْد صَبَّا فودعتْ
فيَا حَرّ أحشائي على ربّة العِقد
أيا ابْنَة ذي البيت الرفيع عمَادُه
يطاولُ ذي العلياء والفرس النّهد
صليني وإلاّ فاوعِدِيني في الكرى
خَيالاً فاني منك أفرح بالوعد
غليس عجيباً أن أمُرُّ بَمَسْمَر
به ذكرُكم إلاّ جرىَ الدمعُ في خدي
وعندي إلى سكانِ رامةَ حَنةٌ
وما عند سكانٍ برامة ما عندي
ألاَ ليتَ مِن برد الثغورِ رِضَابُه
على كبِدي فالحَرُّ يُطفى بالبرد
ويا ليتَ ركباً قافلين من الحِمى
يَشيعون اخبار المسيرة من عندي
إذا نجع الركبانُ برقاً مُرَفِرفاً
وحَنّوا المطايا بالذميل وبالوخد
عقلت بعيري عند بابك أبْتغي
وجود الوليد فهو يغني عن القصد
ولي بالوليْدينْ عن غيرهم غِنىً
وعندي خصب الرعى من أعذب الورد
وإني لأوْلَىَ بالتغزل مثلمَا
محمدُ أولى بالثناء وبالحمد
فتىً كأبيه جلّ عَنْ كلِّ مشبهٍ
وليسَ لعُودِ النّد يوجد من نِدّ
وإني في ظلّ السُّهّيْلي قاطنٌ
على الروضِ والغيث المُلثّ بلا رعد
لمن جاهُهُ جاهي ومالي مالُه
ومن عزُّه عِزّى ومن مجده مجدي
وأيّامُه الغراءُ أيامي التي
أطولُ بها والحرُّ ينهضُ بالعبد
أبوك أبو سعد ابن طُنبْ جميعها
وفي سَعْد ظلّ للعشائر من سعد
وأنت أبنه السَّاعي على مأثراتِه
وما الشبلُ إلاّ مشبهُ الأسد الِوْرد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي223