تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 سبتمبر 2012 09:26:42 م بواسطة المشرف العام
0 302
يا صَاحب القبر المقيم بيثرب
يا صَاحب القبر المقيم بيثرب
أنجد فكم أنجدت صوتَ مُعَذّب
يا صاحب الجاه الجَليل وصاحب
الوجه الجميل ويا زكي المَنصب
يا ابْنَ العواتِك من قريش لم يكنْ
فيهم بمجهولٍ ولا مُتعَجّب
هل يا رسول الله نظره مشفقٍ
أفديك بالأم الشفيقة والأب
أدرك أسيراً ما سواك تغيته
فلطالما فرّجت كربة مُكرب
واشفع فوجهك لا يرد ولم يزل
يُعفى بوجهك كل زلِة مذنب
لاَ تهْجَعَنّ وقد سهرتُ فرُبما
سهر الكريمُ لدى الجوار الأنجب
لا تُهملنَّ محبتي ومدائحي
وتوسلي وتنصّلي وتغرّبي
عام على عام أُعنَيِّ رُفقتي
بالمدح فيك بمشرق وبمغرب
وإذا تيمّمَك الرفاقُ لزورةٍ
ارسلتُ مَدْحك طيبا في طيب
ضاقت بي الدنيا ووجْهُك قبلتي
وإليك مُنتجعي وظلُّك مهربي
ما كان مني ما حكوه وإنما
حسدُ النفوس فلا ظَفِرنَ بمطلب
قم يا رسول الله قومة راحمٍ
متلطفٍ متعطفٍ مُتعصِب
قد عَمّ جاهُك كلَّ من وطيء الثرى
أيضيق عن ذا الخائِف المترقب
إشفع وقل ما شئت إنك نازل
من ذي الجلالة بالمكان الأقرب
إنْهَض وأنْهِضْ صَاحبيك فكل من
كنتم ذريعة نفسه لم يرهب
فعسى المقلبُ للقلوب يحلها
عنِّي فمن يرجوه غير مُخَيَّبِ
يا أهل يثرب قد غدوت خفيركمُ
طُراً وما ترك الخفير بموجب
يا أهل يثرب قد غدوت نزيلكم
قُولوا على أهلٍ نزلت ومرحب
عجلاً إلى نقذ الغريق فإنّما
يُدعى الكرام غداة ضيق المذهب
يا رَبّ أحمد لا أضَعْتَ لأحمد
حقاً وصلّ على الحبيب المنجب
يا ربّ صل عليه من مترحمٍ
متحنن داع إليك مُقرّب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي302