تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 17 سبتمبر 2012 05:56:14 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 18 سبتمبر 2012 03:25:42 ص
0 385
هذا وحقك يا ابن عبد القادر
هذا وحقك يا ابن عبد القادر
لجواب شعرك ما أنا بالقادر
في القلب أشياء تحول وربما
هاجت إذا ناولت ما بالخاطر
إيه لقد حركت مني لوعة
بنتيفة ما مثلها للحاجر
وعتبتني والعتب يحلو عندما
يصفو الوداد وودك اليوم غامري
هب أنني قصرت في حق على
عذر وإن لم يبد فالمجد عاذري
إذ لم أجد نصا يعين حكمها
حالا وما أمهلتني لدفاتري
إني لأرجو أن تكون مسامحي
لما استوى لك باطن بظواهر
وأزل جعلت فداك عتبك إنني
لرضاك منعطف بوجه سافر
إن كان لا يرضيك إلا كتبها
بسواد عيني في طروس محاجري
ولذاك أيسر من عتاب كامن
بقريضكم بأسنة وبواتر
إن لاح مني في هواك توقف
عطلت من حلى المداد محابري
وثنيت عطفي عن طلاب فضيلة
تركت لنا من كابر عن كابر
وتحيتي تنهي لكم ما خلفت
تلك المعالي أوائل لأواخر
قالها مجيبا لواسطة عقد الأئمة الأعلام أبي العباس أحمد بن عبد القادر التستاوتي, عن معاتبة له على تأخيره الجواب عن مسائل علمية كان سأله عنها ورام معرفة الحكم الشرعي فيها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبي القاسم العميريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي385