تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 21 سبتمبر 2012 05:23:31 ص بواسطة وليد الرشيد الحراكيالثلاثاء، 16 أبريل 2013 05:25:59 ص بواسطة وليد الرشيد الحراكي
0 476
مقام الفعل
صَمَتَ المَقَـالُ بِذَا المَقَـامِ طَويـلاَ
وتَكَلَّمَـتْ لُغةُ الفِعـَالِ بـَديـلا
صَمَتَ المَقالُ و جَاوَبَـتْ حَورَانُنا
عَهْـدَ الأصَـائلِ إنْ أُثِرْنَ صَهيــلا
صَمَتَ المَقـالُ إذ البَـنَادِقُ لَعْلعَـتْ
وَوَرَتْ على سُمـْـرِ الجِبَـاهِ فَتيـلا
بِضُحَى جِبَاهِ الثَّائِريـنَ تَسمًرتْ
شَمْـسُ الصَّـباحِ فلا تُريـدُ أُفُـولا
منْ سَـاحَةِ العُـمَـريِّ ثَمَّ بَشـَـائرٌ
هلَّـتْ فَرتَّلَها الصَّـدى تَرْتيـلا
حَــوْرَانُ فَيـْضُ مَوَاسِـمٍ قدْ أمْرَعَتْ
قَبْـلَ الأوَانِ بَيَـادِرًا وحُقُـولا
حَـورانُ كَمْ سَمَقـَـتْ تَشُبُّ غِرَاسُهَا
فَغَـدَتْ تُدانيهَا المَعَـارِجُ طُـولا
هــذِي سَنَابِـكُ خَيْلِهَا تَرَكَتْ عَلى
دَرْبِ الكَرَامَـةِ لِلْكِــرَامِ دَليـلا
والعَارِيَاتُ على الدُّرُوبِ صُدورُهُـمْ
سَرَجُوا بِطُهْرِ دِمَائِهـمْ قِنْدِيــلا
حَيِّ الحَـرَائِرَ لِلمَنَايَا زغْـرَدَتْ
يَأَبَيــْنَ في حَـرَمِ الشَّـهيدِ عَويـلا
درعا أهــذا المَجْـدُ فجَّـرَ مُـزْنَـهُ
في راحَتيـكِ؟ فكمْ أفاضَ سُيـولا
حَمَلَـتْ سَــنَابِلُنَا أَزاهـِـرَ صَحْـوَةٍ
وتفتَّـحَــتْ غَــارًا يُكَـلِّلُ جِيـلا
جَهْـرَاءُ ثَــوْرتُـنَا كَعَـيْـنِ الحَقِّ لا
رِيَـبٌ بِهَـا أوْ تَقْـبَلُ التَّأْوِيـلا
لَـوْلَاكِ مَا زَفـرَتْ مَلاييــنُ الـوَرَى
حِمَماً وأزْكَـتْ مِنْ لَظَاكِ غَلِيـلا
حَـوْرانُ هـذِي اللَاذِقِيَّـةُ ألْهَبَـتْ
لُجَـجَ البِحَارِ فَصَـبْرُها قَــدْ عِيـلا
صَـدَعَتْ بِصَـوْتِ الحَـقِّ تَلْفِظُ مُرَّهَا
سَبَقَتْ إلى دَرْبِ الكِفَاحِ وُصُولا
ودِمَشْقُ قالـَتْ وانْبـرَتْ دُوما فَمَنْ
يا شَامُ أجْلى مِنْ كِرامِـكِ قِيـلا؟
ولِريفِ شَامٍ فَزْعَةٌ تَرْنُو لَهَا
عَيْنُ العَزيمَةِ دَهْشَةً وذُهُولا
وفَـدتْـكِ دارَيَّـا يكبِّــرُ أهْـلُـها
ومُعظِّـمِيَّةُ أرْدَفَـتْ تَـهْليـلا
من كفْـرِ بَطــْنةَ طـارَ سَـرْبُ حَمَائِمٍ
يَرْثي الشَّهيدَ علَى الأنَامِ هَديـلا
وعلى ثَـرى حِمْصٍ تبَاعـدَ شأْوُهُمْ
الرَّافِضُونَ إلى الخُـنُوعِ سَـبِيــلا
دَكُّوا حُصُونَ الصَّمْتِ يَهْدرُ موجُهمْ
ليَسُوْقَ في مَجْرى الجُمُوعِ فُلُـولا
وتنَشَّـقتْ بَانْيـاسُ رَيَّانَ الهَـوَا
حُـرًّا بُعَيْـدَ الجُمْعَتـينِ عَليـلا
تَبْـقَى النَّوارِسُ في السَّمَاءِ أبيَّـةً
والجارِحُ السَّادِيُّ حَـطَّ ذَلِيـلا
سَـاحَاتُ قامِشْـلي وعَامُودا زَهَتْ
تُهدي لِـَيوْمِ المَكْـرُمَاتِ فُحُـولا
وحماةُ إذْ نفَضَتْ غُبـَارَ سُـباتِها
سَــرَجَـتْ لأحْلامِ البَهَاءِ خُيـولا
نَاعُورَةُ الْحَيِّ الْقَدِيمِ تَنَفَسَتْ
صُعُدًا وَأًنْشَدَتِ الْجُمُوعَ صَلِيلَا
ذي سَاحَةُ العَاصِي سَتَشهَدُ أَنَّهُ
نبضُ الحياةِ بصدرها ما اغْتيلا
لبَّتْكِ إدْلـبُ إذْ سَبَقْتِ فَسَابَقَتْ
هِمـمُ الألى لا يَرْتَضُـونَ سُبُـولا
هذِي لُيُوثُ الدَّيْرِ تَزْأًرُ نُصْرَةً
والضُّبْعُ شَتَّى تَسْتَجِرُّ ذُيُولا
وَحَّـدْتَ يا سَفَّـاحُ حِـينَ قَتَلْتَهُمْ
مِزَقًا وغُـصْـتَ بِـذي الدِّماءِ قَتيلا
خَرجَـتْ جَحافِلُهم تُغالِبُ نَزْفَهَا
لِتصُـولَ في سـَاحِ العُـلا وتَجـولا
إني أرى جسدا تضمَّخَ باسمًا
والروحُ شقَّتْ للخلودِ سبيلا
أيُخـيفُـكَ الزَّيتـونُ غُصْـناً حَالِمًا
حتَّى تَنَالَ منَ الـوَرى تَنْكيـلا؟
فَزَحَفْـتَ لَيْـلًا تَسْـتَبيـحُهُمُ إذاً
فَاشْــدُدْ حِــزامَـكَ بُكـرةً وأصِيـلا
حَـورَانُ صُـغْتِ لِصَحْوَةٍ دُسْـتورَها
وكَتبْـتِ في سِــفْرِ السُّمُوِّ فُصُـولا
إنِّي بَكَـيْتُـكِ .. لا لِحُـزْنٍ إنَّما
فَخْرًا أجَـزْتُ لِمَـدْمَعيَّ هُطـولا
أبيات كتبتها في بدايات الثورة عندما انطلقت من درعا ولحقتها بعض المدن والمناطق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وليد الرشيد الحراكيوليد الرشيد الحراكيسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح476
لاتوجد تعليقات