تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 سبتمبر 2012 06:28:09 م بواسطة JUST ME
0 1374
لِقَلْبي أنِينٌ لاَ يَزَالُ مِنَ الْجَوى
لِقَلْبي أنِينٌ لاَ يَزَالُ مِنَ الْجَوى
وَجَفْني قَرِيحٌ قَدْ أَضَرَّ بِهِ النَّوى
وَكَمْ ذَا أُنَادِي حَوْلَ كَاظِمَةِ اللِّوى
لَحَى الله مَنْ يَلْحى الْمُحِبِّينَ فِي الْهَوى
عَلىَ أَنَّهُمْ أَهْلُ الْمَكَارِمِ وَالْفَضْلِ
لَقَدْ شَرِبُوا فِي الْحُبِّ أَعْذَبَ شَرْبَةٍ
وَكَمْ كَتَمُوا فِي الْقَلْبِ سِرَّ مَحَبَّةٍ
وَكَمْ صَبَرًوا واكُرْهاً عَلى طُولِ غُرْبَةٍ
لَهُمْ هِمَمٌ نَالُوا بِهَا خَيْرَ رُتْبَةٍ
وَقَدْ بَلَغُوا وَصْفاً يَجِلُّ عَنِ الْمِثْلِ
جُنُوبي تَجَافَتْ عَنْ لَذِيذِ الْمَضَاجِعِ
بِهِمْ وَجُفُوني فُرِّحَتْ بِالْمَدَامِعِ
وَقَدْ قُطِعَتْ عَنْهُمْ حِبَالُ الْمَطَامِعِ
لِذِكْرَاهُمُ يَحْلُو السَّمَاعُ لِسَامِعِ
وَفي أَلْسُنِ الْعُشَّاقِ جَنَى النَّحْلِ
لَهُمْ أَنْفُسٌ عُزُّوا بِهَا بَعْدَ ذِلَّةٍ
وَلَمْ يُوْصَفُوا يَوْماً بِعَيْبٍ وَزَلَّةٍ
وَهُمْ صُفَرَاءُ اللَّوْنِ مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ
لَقَدْ لَبِسُوا فِي الْحُبِّ أشرف حلَّةٍ
وَقَدْ بَرَزُوا فِي أَحْسَنِ اللَّوْنِ وَالشَّكْلِ
أَنِينُهُم فِي شَوْقِهِمْ وَخُشُوعِهِمْ
يَزِيدُ وَقَدْ فَاضَتْ بِحَارُ دُمُوعِهِمْ
وَمَنْ لي بأنَ أحْظى بِيَوْمِ رُجُوعِهِمْ
لَعَلَّكَ إنْ وَافَيْتَهُمْ فِي رُبُوعِهِمْ
تُنَبِّئهُمْ عَنْ فَرْطِ حُزْني وَعَنْ ثُكْلي
أَيَا سَائِقَ الأظْعَانِ قِفْ بِالْمَحَامِلِ
وَعَرِّجْ عَلى تِلْكَ الرُّبَا وَالْمَنَازِلِ
لَقَدْ هَاجَ أشْوَاقِي لَهُمْ وَبَلاَبلي
لِمَنْ يَشْتَكِي الْمَهْجُورُ حَوْلَ الْعَوَاذِلِ
وَلَيْسَ لَهُمْ عَدْلٌ يَمِيلُ إلَى الْعَدْلِ
وَقِفْ سَاعَةً بَيْنَ الأُجَيْرِعِ وَالنَّقَا
لِنَشْكُو لَهِيباً فِي الْحَشَا وَتَشَوُّقَا
لَقَدْ أطْنَبَ الْعُذَّالُ لا رُزِقُوا بَقَا
لِعَذْلِهِمُ هَامَ الْفُؤَادُ تَشَوُّقَا
وَصَارَ لِفَرْطِ الْحُبِّ فِي أشْغَلِ الشُّغْلِ
أضرَّ بِجِسْمِي دَاؤُهُ وَسِقَامُهُ
شَدِيدٌ وَجَفْني قَدْ جَفَاهُ مَنَامُهُ
وَحَرُّ فُؤَادِي لَيْسَ يَخْبُو ضِرَامُهُ
لَهِيبُ مَشُوقِ لَذَّ فِيهِمْ حِمَامُهُ
وَيَا حَبَّذَا إنْ كَانَ يُرْضِيهمُ قَتْلي
مَلِيحٌ سَبَاني دَلُّهُ وَدَلاَلُهُ
يُمِيتُ وَيُحْيي هَجْرُهُ وَوِصَالُهُ
مَحَاسِنُهُ تَمَّتْ فَزَادَ جَمَالُهُ
لَعَمْرِي كَأَنَّ الْقَلْبَ لَيْسَ يَنَالُهُ
سِوَى مَنْ لَهُ حظ فَيَظْفَرُ بِالْوَصْلِ
هَوِيتُ حَبِيباً لَمْ يَزَلْ مُتَوَلِّعَا
بِهَجْرِي عَلَ وَصْلي يُرى مُتَمَنِّعَا
وَلَمَّا رَأَيْتُ الْقَلْبَ بَاتَ مُوَجَّعَا
لَزِمْتُ وُقُوفي رَاجِياً مُتَشَفِّعَا
بِأَحْمَدَ خَيْرِ الأَنْبِيَاءِ مَعَ الرُّسْلِ
فَفَرْضٌ عَلَيْنَا حُبُّهُ وَهْوَ لاَزِمُ
عَلىَ عَدَدِ الأَيَّامِ وَالْحُبُّ دَائِمُ
وَمَا أَنَا فِي قَوْلي الَّذِي قُلْتُ آثِمُ
لَهُ شَرَفٌ لَوْلاَهُ مَا كَانَ آدَمُ
وَنَاهِيكَ مِنْ فَرْعِ تَسَامى عَنِ الأَصْلِ
إلَى يَثْرِبٍ سِرْنَا وَسَارَ الْمَحَامِلُ
وَقَدْ شَاقَني ذَاكَ الحِمى وَالْمَنَازِلُ
أَقُولُ وَلي دَمْعٌ عَلىَ الْخَدِّ هَاطِلُ
لَيَالي أُرَجِّيْهَا وَإنِّي لَقَائِلُ
كَمَا قَالَ مُوسى إذْ تَوَلى إلَى الظَّلِّ
بِيَثْرِبَ سَلَّمْنَا عَلَى خَيْرِ مُرْسَلِ
وَكُلُّ أَتَيْنَا نَحْوَهُ بِتَذَلُّلِ
وَلَمَّا تَجَلَّتْ حُجْرَةٌ نُورُهَا جَلي
لِعَيْنِي كُحْلٌ لَنْ تَرَاها وَكيْفَ لي
بِهِ وَهْوَ يُغْني الطَّرْفَ عَنْ إثْمِدِ الْكُحْلِ
تَزَايَدَ شَوْقِي نَحْوَهُ فَتَحَدَّرَتْ
مَدَامعُ عَيْني كَالْبِحَارِ تَفَجَّرَتْ
وَمَا هِيَ إلاَّ أنْفُسٌ قَدْ تَفَطَّرَتْ
لِكُلِّ نَبيِّ مُعْجِزَاتٌ تَقَدَّرَتْ
وَفَضْلُ رَسُولِ اللهِ عَلىَ الْكُلِّ
رَسْولٌ مِنَ الْمَوْلَى أَتَانَا بِحٌجَّةٍ
رَؤُوفٌ عَطُوفٌ زَانَهُ صِدْقُ هِمَّةٍ
هُدِينَا بِهِ حَقَّا لِخَيْرِ مَحَجَّةٍ
لِطَلْعَتِهِ الْغَرَّاءِ نُورٌ بِبَهْجَةٍ
تَقَاصَرَ عَنْ إدْرَاكِهَا كُلُّ ذِي عَقْلِ
نَبيٌّ مُطَاعُ الْقَوْلِ فِيهِ نَجَابَةٌ
لَهُ دَعَوَاتٌ فِي الأَنَامِ مُجَابَةٌ
وَمِنْ حَرِّ شَمْسٍ ظَلَّلَتْهُ غَمَامَةٌ
لِرُؤْيَتِهِ فِي كُلِّ عَيْنٍ مَهَابَةٌ
فَيَا حُسْنَهُ أَفْدِيهِ بِالرُّوحِ وَالأَهْلِ
حَلِيفٌ لَهُ بَيْنَ الْمَلائِكِ رُتْبَةٌ
وَبَيْنَ الْبَرايَا عِزُّ جَاهٍ وَمِنْعَةُ
لَهُ الْمَدْحُ مِنْ نَظْمِي وَلي مِنْهُ خِلْعَةٌ
لِتَكْرَارِ مَدْحِي فِيهِ وَالْمَدْحُ رِفْعَةٌ
وَمَرْتَبَةٌ مَا نَالَهَا أَحَدٌ قَبْلي
كَفِيلُ الْيَتَامى عُدَّةٌ لِلأَرَامِلِ
كَرِيمُ السَّجَايَا مَا لَهُ مِنْ مُمَاثِلِ
دَعَانَا بِحَقِّ قَدْ مَحَا كُلَّ بَاطِلِ
لِهَيْبَتِهِ ذَلَّتْ رِقَابُ الْقَبَائِلِ
مِنَ الشِّرْكِ لَمَّا أنْ تَمَادَتْ عَلىَ الْجَهْلِ
نَبيٌّ مُطَاعٌ فِي الْبَرِيَّةِ مُحْتَرَمْ
لَهُ زَمْزَمٌ وَالرُّكْنُ وَالْبَيْتُ وَالْحَرَمْ
عَلَوْنَا بِهِ قَدْراً عَلىَ سَائِرِ الأُمَمْ
لِنُصْرَتِهِ جَاءَتْ مَلاَئِكَةٌ وَكَمْ
بِهِمْ هُزِمَتْ جَمْعُ الْخَيُولِ مَعَ الرَّجْلِ
تَمَنَّيْتُ لَوْ أنَّ الْمَقَادِيرَ سَاعَدَتْ
بزَوْرَتِهِ وَيَوْماً وَعَيْنيَ شَاهَدَتْ
ثَرى تُرْبَةٍ أَنْوَارُهَا قَدْ تَزَايَدَتْ
لِكَثْرَةِ شَوْقي سَلْوَتي قَدْ تَبَاعَدَتْ
وَعِنْدِي كُلُومٌ وَهيَ أَزْكى مِنَ الْكُلِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البهلولغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني1374