تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 سبتمبر 2012 06:29:18 م بواسطة JUST ME
0 343
نَأَيْتُمُ عَنِ الْمُضْنى وَلَمْ تَتَعَطَّفُوا
نَأَيْتُمُ عَنِ الْمُضْنى وَلَمْ تَتَعَطَّفُوا
عَلى هَائِمٍ أَضْحى بِكُمْ وَهُوَ مُدْنَفُ
مَشُوقٌ يُنَادِي وَالْمَدَامِعُ تَذْرِفُ
نَهَارِي وَلَيْلي سَاهِرٌ مُتَأسِّفُ
وَمِنْ هَجْرِكُمْ قَدْ زِدْتُ حُزْناً عَلَى حُزْني
تَجَافَتْ جُفُوني نَوْمَهَا مُذْ هَجَرْتُمُ
وَعَذَّبْتُمُوني بِالصُّدُودِ وَجُرْتُمُ
وَلَوْ ذُقْتُمُ مَا ذُقْتُهُ لَعَذَرْتُمُ
تَقَضْتُمْ عُهُوداً فِي الْهَوى وَغَدَرْتُمْ
حدا بهم الحادي سُحَيْراً
وَدُمْتُمْ عَلَى هجري وخيبتم ظني وَحَمَّلُوا
مَطَايَاهُمُ وَالرَّكُبُ لَمْ يَتَمَهَّلُوا
وَقَدْ خَلَّفُوني وَالْفُؤَادُ مُعَلَّلُ
نَعِمْتُ بِهِمُ دَهْراً فًلَمَّا تَرَحَّلُوا
شَقِيتُ وَعُوِّضْتُ الْمَسَرَّةَ بِالْحُزْنِ
مُحِبٌّ لَهُ دَمْعٌ حَكى فَيْضُ جُودِهِ
سَحَابَاً وَنَاراً أظْهَرَتْ شَيْبَ فَوْدِهِ
مَشُوقٌ إلى ذَاكَ الْحِمى وَوُرُدِهِ
نَعِيمٌ فَلَوْ جَادَ الزَّمَانُ بِعَودِهِ
لَمَا كَانَ دَمْعُ الْعَيْنِ يَنْهَلُّ كَالْمُزْنِ
لَبِسْتُ بِهِمْ ثَوْباَ مِنَ السُّقْمِ مُعْلَمَا
وَحُبُّهُمُ مَا زَالَ عِنْدِي مُخَيِّمَا
أُنَادِي وَدَمْعُ فِي الْعَيْنِ فِي الْخَدِّ قَدْ هَمْى
نَسِيمَ الصِّبَا بِاللهِ إنْ جُزْتَ بِالْحِمى
فَبَلِّغْ سَلاَمَ النَّازِلِينَ بِهِ عَنَّي
وَلَمَّا اسْتَقَلُّوا ظَاعِنِينَ وَقَدْ غَدَتْ
مَطَايَاهُمُ نَحْوَ الْغُوَيْرِ وَأنْجَدَتْ
أقُولُ وَنِيرَانُ الأسى قَدْ تَوَقَّدَتْ
نَشَدْتُكَ يَا حَادِي الْمَطِيِّ إذَا بَدَتْ
مَعَالِمُهُمْ صَرَّحْ بِذِكْرِي وَلاَ تُكْنِي
لَقَدْ عَوَّدُوني غَيْرَ مَا كُنْتُ أَعْهَدُ
وَصَبْرِي تَفَاني وَالْغَرَامُ مُجَدَّدُ
وَمُذْ زَادَ بي حُزْني وَقَلَّ التَّجَلُّدُ
نَحَلْتُ وَمِنْ سُقْمِي مُقِيمٌ وَمُقْعِدُ
وَقَدْ طَالَ نَوْحِي فِي النَّوَاحِي فَلَمْ يُغْنِ
غَدَوا وَفُؤَادِي مَعْهُمُ حِينَ أنْجَدُوا
وَمُذْ رَحَلُوا عَنِّي رُقَادِي مُشَرَّدُ
وَأَقْطَعُ لَيْلي وَالْكَوَاكِبُ تَشْهَدُ
نُجُومٌ أُرَاعِيهَا وَطَرْفي مُسَهَّدُ
وَسُحْبُ دُمُوعِي تَسْتَهِلُّ مِنَ الْجَفْنِ
صُرُوفُ اللَّيالي بِالْمِشِيبِ تَحَكَّمَتْ
عَلَيَّ وَأيَّامُ الشَّبَابِ تَهَدَّمَتْ
وَقَدْ أنْقَلَتْ ظَهْرِي ذُنُوبٌ تَقَدَّمَتْ
نَدِمْتُ عَلىَ أيَّامِ عُمْرٍ تَصَرَّمَتْ
فَلاَ أَرَبٌ يُقْضى وَلاَ عَمَلٌ يُدْني
أُنَاسٌ تَنَاسَوْنَا وَمَلُّوا وِصَاَلنَا
وَقَدْ صَرَّمُوا بَعْدَ الْوِصَالِ حِبَالَنَا
أَرَى الشَّيْبَ وَافى وَالصِّبَا مَا وَفى لَنَا
نَرُوحُ وَنَغْدُو فِي الْمعَاصِي وَمَالَنَا
سِوى صَاحِبِ الْبَطْحَاءِ وَالْبَيْتِ وَالرُّكْنِ
رَسُولٍ مِنَ الرَّحْمنِ حَازَ الْمَحَامِدَا
وَنَحْنَ الدَّيَاجِي بَاتَ لِهِ سَجِدَا
وَكَمْ رَدَّ مَطْرُوداً عَنِ الْبَابِ شَارِدَا
نبيِّ سَمَا فَوْقَ السَّموَاتِ صَاعِدَا
إلَى الْعَرْشِ وَالأمْلاَكُ مِنْ حَوْلِهِ تُثْني
بِهِ يُنْقَذُ الْعَاصِي مِنَ الزَّيْغِ وَالزَّلَلْ
إذا جَاءَ فِي يَوْمِ الْحِسَابِ عَلى وَجَلْ
نبيٌّ أَتَانَا بِالتَّفَاصِيلِ وَالْجُمَلْ
نَدى رَاحَتَيْهِ مُسْتَهِلٌّ وَلَمْ يَزَلْ
يَجُودُ بِلاَ مَنْعٍ وَيُعْطِي بِلاَ مَنِّ
لَهُ أُمَّةٌ خَوْفِهَا قَدْ تَوَسَّلَتْ
بِهِ وَإلىَ أعْلى مَقَامٍ تَوَصَّلَتْ
ذُنُوبُهُمُ وَالسَّيَّئاتُ تَبَدَّلَتْ
نَفى الشَِّرْكَ عَنَّا بِالْحَقِيقَةِ فَانْجَلَتْ
بِأَنْوَارِهِ الأبْصَارُ مِنْ ظُلَمِ الظَّنِّ
بِوَطْأَتِهِ قَدْ شُرِّفَتْ كُلُّ بُقْعَةٍ
وَفَازَ مِنَ الَمْولى بِعِزِّ وَرِفْعَةٍ
طِوَالَ اللَّيَالي مَا تَهَنَّا بِهَجْعَةٍ
نَهَانَا عَنِ الْمَحْذُورِ مِنْ كُلِّ بِدْعَةٍ
وَبَدَّلَنَا مِنْ شِدَّةِ الْخَوْفِ بِالأمْنِ
شَفَاعَتُهُ فِي الْحَشْرِ تُظْهِرُ فَضْلَهَ
عَلى كُلِّ مَبْعُوثٍ إلَى النَّاسِ قَبْلَهُ
مَوَاعِدُهُ صِدْقٌ تُشَاكِلُ فِعْلَهُ
نَشَا كَامِلَ الأوْصَافِ لَمْ نَرَ مِثْلَهُ
فَسُبْحَانَ مَنْ أهْدى لَهُ حُلَلَ الْحُسْنِ
سَرَتْ عِيْسُنَا تَطْوِي الْفَلاَةَ بِعَزْمَةٍ
إلى نَحْوِ مَنْ فَازَتْ بِهِ خَيْرُ أُمَّةٍ
لَقَدْ خَصَّهُ الْمَولى بِعِزِّ وَرِفْعَةٍ
نَبَاهَتُهُ قَدْ أظْهَرَتْ كُلَّ حِكْمَةٍ
وَكَمْ ذَالَهَا فَنٌّ يَزِيدُ عَلىَ الْفَنِّ
تَسَامَى عَلىَ عُرْبِ الْوُجُودِ وَعُجْمِهِ
فَلاَ يَتَعَدى مُؤْمِنٌ حَدَّ رَسْمِهِ
وَلَمَّا أتَيْنَا طَائعِينَ لِحُكْمِهِ
نُصِرْنَا عَلىَ حِزْبِ الضَّلالِ بِعَزْمِهِ
وَصُلْنَا عَلَيْهِمْ بِالْمُشَرَّفَةِ اللُّدْنِ
لَهُ قَدْ بَذَلْنَا الْوُدَّ فِي السَّرِّ وَالْعَلَنْ
وَفُزْنَا بِهِ يَوْمَ الْمَعَادِ مِنَ الْفِتَنْ
رَسُولٌ أتَانَا بِالْفَرَائِضِ وَالسُّنَنْ
نُبُوَّتُهُ دَلَّتْ عَلىَ نَقْصِ عَقْلِ مَنْ
يَقُولُ بِرُوحِ الْقُدْسِ وَالأَبِ وَالإبْنِ
أمُوتُ اشْتِيَاقاً وَالْفُؤَادُ بَحَسْرَةٍ
وَقَدْ ضَاعَ عُمْرِي مَا ظَفِرْتُ بِسَفْرَةٍ
إلىَ يَثْرِبٍ وَالْقَلْبُ يُكْوى بِجَمْرَةٍ
نَوَيْتُ بِعَزْمِي أنْ يُشَادَ بِزَوْرَةٍ
بِنَائِي وَسُوءُ الْحَظِّ يَهْدِمُ مَا أبْنِي
جَمِيعُ الْبَرَايَا تَحْتَ جَاهِ مُحَمَّدِ
بِهِ يَرْتَجُونَ الْعَفْوَ مِنْ فَضْلِ سَيِّدِ
مَحَامِدُهُ مِنْ كَثْرَةٍ لَمْ تُعَدَّدِ
نَشَرْنَا لِواءِ بالثَّنَاءِ لأحْمَدِ
يَكِلُّ لِسَانُ الشُّكْرِ عَنْ بَعْضِ مَا أثْنِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البهلولغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني343