تاريخ الاضافة
السبت، 29 سبتمبر 2012 03:03:09 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)
0 629
ترَاتِيلُ الشَّوقِ
ترَاتِيلُ الشَّوقِ
آهٍ لَيَالٍ لَمٍ تَزلْ فِي رِدَّةٍ
عَنْ أَيِّ نَهْجٍ بالْأمَاني تَهْتَدِي
لَمَّا سَرَتْ أَدْوَاؤُهَا فِي أَضْلُعِي
فَاضَتْ كُؤُوسُ الصَّبرِ تَرْوِي مَسْهَدِي
تَدْعُو غَياثًا يَا سَمَائِي أَنْصِفِي
نَجْوَى فُؤَادٍ فِي دُرُوبِ الْمَبْعَدِ
يَا لَيْلُ تَسْتَسْقِي دُموْعَ الْمُشْتَفِي
وَالْمَاءُ مِنْ وِردٍ ، وَنَهْرٍ يَغتَدِي !
أَنفَاسُ صَمْتي رَوَّعَتْنِي كَالرَّدَى
مِنْ حِدَّةِ الْفِكرِ الذِي كَالمَحْصَدِ
تَعْدُو الْأَمَانِي كَالْعَوَارِي ، تَنْزَوِي
تَنْأى إِلَى دَرْبٍ بَهِيمٍ سَرْمَدِ
قَدْ شفَّنِي الْوَجدُ الذِي أَعْيَا الرَّجَا
أَدْوَى كَثِيرًا مِنْ زَمَانٍ أَحْيَدِ
عَادَتْ جِرَاحٌ لِفُؤَادٍ قدْ هَوَى
يَسْتَصْرِخ الْأَقْدَارَ غَفْوَ الْمَبْرَدِ
وَالْعُمْرُ يَجْثُو مُسْتَغِيثًا رَحْمَةً
لَمَّا تَهَادَتْ ذِكْرَيَاتِ الْمَهْوَدِ
يَا قَلْبُ صَاحَتْ بِي تَرَاتِيلُ الْهَوَى
حَتَّى تَبَاكَى الْفَجْرُ صَبرَ الْمُجْهَدِ
يَنْعِي دِيَارًا قَد تَسَاقَتْ هِجْرَهً
أَنَّى طُيُوفٌ حِينَ كَانَتْ تَهْتَدِي
أَمْسَتْ شَتَاتًا ثُمَّ صَارَتْ شِقْوةً
تَأسُو عَلَى مَاضٍ حَبَا في المَرْقَدِ
بَيْنَ الْجَوَى هَبَّ الرَّجَا فِي مُهْجَةٍ
يَدْعُو وِصَالاً قَدْ غَدَا كَالْمَوْقِدِ
أَضْحَى سَرَابًا قَدْ غَشَى دَرْبًا هَوَى
لَمْ يَبْقَ مِنْهُ غَيرَ طَيْفٍ أبْعَدِ
يَا نَفْسُ لَاَ تَسْتَعْتِبِي أَقْدَارَنَا
لَسْنَا بِمَنْأَى عَنْ زَمَانٍ يَصْطَدِ
مَاْ بَعْدَ سُلْطَانِ الْقَضَا مِنْ آمِرٍ
إِنَّا لَهُ نَمْضِي بِدَرْبٍ قُرْدَدِ
تِلكَ اللَّيَالِي مَا لَهَا مِنْ صَاحِبٍ
أَوْ دَاحِمٍ ، تَرْنُو لَنَا بِالْمِرْصَدِ
يَاْ وَيْحَ رُوحِي كَيْفَ تَرْضَى بالْجَفَا
تَدْعُوْ صَبُورًا بِانْتِظَارِ الْمَوْعِدِ
تَخْطُو إِلَى لُقْيَا رَبِيعٍ مُقْمِرٍ
أَمْ تَرْتَأِي وَهْمًا بَدَا كَالْمَوْرِدِ
مَا زلتُ أَمْضِي مُبْحِرًا فِي قَارِبٍ
أَعْدُو شَرِيدًا تَحْتَ لَيْلٍ سَرْمَدِ
آهٍ عَلَى شَوْقٍ و دَمْعٍ قَد جَرَى
أَعْيَا حَنِينًا فِي دُرُوبِ الْمَبْعَدِ
شعر : مراد الساعي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مراد الساعي ( عصام كمال )مراد الساعيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح629
لاتوجد تعليقات