تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 02:26:12 ص بواسطة JUST ME
0 508
قف بِدار الحَبيب نَبكي الطلولا
قف بِدار الحَبيب نَبكي الطلولا
قَد ركضنا بالأَمس فيها خيولا
هذه الدار ما بها من أَنيس
جرت الرامِسات فيها ذيولا
أَينَ تلك القباب منها اللَواتي
عهدت للنفوس فيها ظلا ظَليلا
أَينَ أَربابها لَدى الزمن الغض
ومن كان بالشؤون كَفيلا
صبحتها الصروف ثكلى كأن لم
تغن بالأمس وَالعَزيز ذليلا
قم وَليد الكرام كاسيك نجم
ليلة السعد فاسقنا السَلسَبيلا
در كؤوس المدام ما دمت حيا
إن بعد المَمات نوما طَويلا
هات إن الصباح باح بسر
صل بليل من النَهار مقيلا
صانك اللَه فاِنتهز فرصة العمر
من الدهر واِصطَبح مَشمولا
علل الجسم لا انفطام لصب
عود اللَيل قلبه التَعليلا
لا يَزال الكَريم إن جن لَيل
يَبتَغي من رضابها التَقبيلا
لَو رأيت اصطباحها يوم وصل
وَالقَوارير تنعش المثمولا
وَمزاج النفوس مسك إِذا ما
قبل الخل في السياط خَليلا
يا لَها مِن صهيبة ألفت بين
قلوب الكِرام جيلا فَجيلا
قل لأهل الغَرام إنا سنلقي
للقلوب الرقاق قولا ثَقيلا
من يَشأ يقطف الأزاهير
فالروضة أَضحى غَضيضها مطلولا
إن لي آية وَفي القوم ريب
تَرَكوني بجهلهم مجهولا
ما لأهل الزَمان صموا عَن القول
فهلا تأملوا المثقولا
أبأهل الزَمان في السمع وقر
أَم غَدا الطرف بالرَدى مكحولا
لا أَرى الناس فيه إِلّا كالأَنعام
وَلكنهم أَضل سَبيلا
سلم الأمر للمهيمن قَلبي
واتخذ للهموم صبرا جَميلا
واعتزل ما استطعت من كل إنس
واجعل اللَه إن ظلمت كَفيلا
واعتصم بالنَبي إن كادَت الأَرض
من المكر وَالسما أن تَزولا
كَم أَضل الإله قوما وَلا يظلم
في الحكم من أَضل فَتيلا
فمن الغي وَالهَوى كل زيغ
ومن الجحد تعرف المخبولا
إن للمرجفين إن زخرفوا القول
من الإفك في الكلام فضولا
كل ما قاله الإنسان بليل
كان عنه الفَتى غَدا مَسؤولا
يوم تبلى النفوس وَاللَه يَقضي
وَتَكون السما كَثيبا مهيلا
وَتخر الجبال للأرض هدا
إِذ تَرى الأمر يَقتَضي التَبديلا
أَولا يَعلَمون أَنَّ الَّذي يعلم
سر القلوب كان وَكيلا
حسبك اللَه إن طَغى القوم قَلبي
عَن فَساد العدو أَقوى دَليلا
قل لمن يدعي الكَمال بنقص
وَيَرى ما ادعاه فعلا جَميلا
أَو لَم تعلم أَن أَصلك من ماء
مهين فكنت خصما عذولا
فاِستَقم أَيُّها المصلي بقول
اللَه فَما به تَقول أَقوم قيلا
إن مكر الإِلَه أَكبر شيء
يتقي بأسه الفَتى تَنكيلا
رب إني ظلمت نَفسي وَنَفسي
ظلمتني فصيرتني ذَليلا
ها أَنا قد سمعت قولك في التَن
زيلِ لا تقنطوا أرجي القبولا
قولك الحق لست تخلف وعدا
ولك الملك لا تزال مقيلا
قلت في الذكر رحمَتي وَسعت
كل عبادي فكان ظني جَميلا
ومن الحلم منك وَاللطف بالإن
سانِ منه له بعثت رسولا
فاِستَقامَت من الوَرى أَصفياء
إِذ تجلى وَأَنتَ كنت المنيلا
فبحق الرَسول رب وحق
اسمك يا ذا الجلال فاشف الغَليلا
أَمن الروع لا تزال كَريما
وَأَنا الغمر لا أزال بَخيلا
قَد علمت الخَفي في الصدر مني
وَمن الكل تعلم التَفصيلا
فَأَنا العاجِز المسيء جهلت
الفضل وَالفضل لَم يكن مَجهولا
إن أَخذت المسيء فالأخذ عدل
منك الكَريم يهدي السَبيلا
رب بالمصطفى عذتك والآل أقل
عثرتي وكن لي دَليلا
أَحمد المجتَبي وَسيلتنا العظمى
من إليك الَّذي اتخذت خَليلا
وَعليه الصلاة في كل يوم
ألف ألف تبلغ المأمولا
وَسلام من السَلام زَكي
طيب النشر بكرة وَأَصيلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
التلمساني المنداسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني508