تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 02:27:13 ص بواسطة JUST ME
0 510
دعني عذولي فإن القلب مسطور
دعني عذولي فإن القلب مسطور
لما علي من الهجران مسطور
ما لي أَرى العين لا تهمي مدامعها
وَالوصف في عصمة التَسويف محجور
فَما الحَياة وحبل المرء منفصم
وَما النَجاة وَقلب الأمن مكسور
كأن يوم النَوى والعيس واقفة
بينَ الخيام وَللجمال تشمير
مرت بِعَيني لفقد الحمى إذ رحلوا
غدية أَليس في الربع مآشير
فالعين مرها وَقَلبي في تقلبه
وَالركب في البيد منظوم وَمنثور
ما كنت أَسلو وَكانَ القلب في طرب
كَيفَ وَقَلبي بذات البين مَذعور
أَبكي الديار وَلا في الدمع منقصة
ما نامَ طرف ورب الطرف مهجور
يا عاذِلي لَو رأيت العيس في وله
وَللدليل أَمام الركب تَكبير
بكل محنية خضر بلاثقها
تدعو الركاب وَسعي القوم مَشكور
ما كنت تعذل في المحبوب عاشقة
وَقلبه كإكاف الرحل مَهجور
هبك عدلت فَما العهد بمنتقض
وَلا ينهنيك منك القَلب تَكثير
قل ما استطعت عذولي السمع في شغل
عنك فَقَلبي لمن أَهواه مَعمورُ
ما أَنتَ أَول لاح ظل يرشدني
وَالقلب مني عَلى الأشواق مجبور
خل السَبيل فإن السر مستتر
عنك وَأَنتَ عَلى الأَسرار مستور
للروض زهر وَفي الأَغصان ساجعة
وَللمَعاني من الحذاق تَعبير
ما زلت أَهوى العيون السود في دعج
من يجد أَلما بعين الصدق منظور
إِذا وصلت فَما حظي بمنتقض
وإن منعت فأمر اللَه مقدور
أَنا القَتيل بِلا ذنب وَلا حرج
عَلى المَليح فإن الذنب مَغفور
بعت الحَياة بعز الوصل فاِكتحلت
عيني وَقَلبي بنقد الوصل مَسرور
الحسن نور بكف الود أَقطفه
وَالصد يعني بجمر الشوق تنور
نار الصبابة قبل الحشر أَوردها
قَلبي ليشفع لي في الموقف النور
طه الأمين الَّذي ترجى شفاعته
يوم التَلاقي وطي الخلق منشور
محمد المصطفى الحصن الحَصين ومن
له في ذا الرجس في الأَنام تطهير
عين الوجود المزمل الَّذي ظهرت
من غرته قبل بعثته تَباشير
من سبق الرسل عند اللَه في أزل
فضلا وَللخلق بعد الرسل تأخير
يا غرة ضحك السعد لطلعتها
كَما اِستَضاءَت بضوئها التَباشير
وَراحة بالمنى كَأَنَّما نشرت
عَلى عروس الهدى منها دَنانير
باتَ السرور يعاطي الكون صهبته
وَللنفوس قبيل الفجر تَكبير
إِذا تَغنّى الحجاز واِنثَنى طربا
تَكاد ترقص من تهامة الدور
فانقض إيوان كسرى عند مولده
وَخاب من نار وسط الفرس تَسعير
وَجلل الأفق منه النور في سحر
كأن في الجمر هدى الصبح منحور
وَفي السَماء خيول الشهب راكضة
كأَنَّها في وَغى الجو الزَنابير
ترمي بفرق إِذا ما نقض عن فرق
لَم يترك النظم إلا وهو منثور
وَفي المَنازل تحت العرش إذ علمت
بمولد المصطفى الولدان وَالحور
تزينت وازدهت وَساغ مشربها
وَطربتها من الطير الزماجير
حول الخيام الغصون اللدن ساجدة
وَللملائك تَهليل وَتَكبير
ما لا رأته عيون الناظرين وَلا
وعته أذن وَلا يلقيه تَعبير
ظلت لمولده الأكوان في طرب
وَهو بأم القرى باللَه منصور
كَم حاولت مكره المُستهزئون به
وَبالجميع من الكفار ممكور
فَكَم سفيه أَتاه اللَه من حيث لَم
يدر العَذاب ومكر اللَه محذور
خرت قواعده عَلى مقاعده
وهو ضنين بدهن الدور مغرور
فَكَيفَ يفلح قوم يهزؤون بمن
له من اللَه تَعزيز وَتَوقير
لَو شاءَ تعذيب أَهل الأرض عن عجل
لَم يلف منها عَلى الإطلاق معمور
واعجب لأصل عَظيم القدر نشأته
بعد الفروع وقبل الكل مذكور
لَولاه ما خلقت شمس وَلا قمر
ولا نهار وَلا ليل وَلا نور
ظلت محجته البَيضاء ترشدنا
وَللمواعظ في التَنزيل تحذير
كأَنَّه الأسد الورد وأمته
لَدى العَليل مضلل وَمبرور
إن الحمد للَّه من مسراني في تلف
وَلَم يعظني من الأَيام تكدير
قَد مسني الضر يا من لا شريك له
رحماك رحماك إن القلب مقهور
بغير ما اِشتَهى فلكي عَلى خطر
يَجري وَللموج بالأَرواح تَكدير
أَما الفَقير الَّذي ضاقَت مذاهبه
وَلكنه من بَنات الرشد قطمير
سوى محبة من ترجى مواهبه
إن غضت الطرف في العسر المَياسير
صلى عليه إله العرش ما طلعت
شمس وَما غربت بها المَقادير
وَما تألق نجدي وَما هطلت
سَحائب الخير للأوزار تَكفير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
التلمساني المنداسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني510