تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 07:03:34 م بواسطة JUST ME
0 739
وَأَكبر شيء أَفسدته أَكفهم
وَأَكبر شيء أَفسدته أَكفهم
تلمْسان عين الغرب علما وإيمانا
وَكانَت لهم لما أَرادوا فَسادا
أَراذل منها كالبطارق أَعوانا
فَمنهم قرين السوء مفتي بلادهم
تود العباد الترك كانوا وَلا كانا
فَقل لابن زاغو للضلال أَيمة
تدبر لحاك اللَه ما قال مَولانا
وَلا تركنوا وَالركن منك سجيَّة
كأَنَّك لَم تسمع من اللَه قرآنا
فإن أَمير الوقت بالأَمر قائِم
وَأَنتَ جَليس السوء في زي هامانا
أَتهدم دار العلم في حانك الَّذي
تَبيت وَتضحى فيه وَيحك سكرانا
لئن فعلت بالحان مثلك سوقة
فَقَد هد منك الظلم للناس أَركانا
لَقَد كنت جبرا بالمَدينة صالحا
فَصرت بها أَخا القرامط حَمدانا
قتلت فحول العلم صَبرا وَلَم تزل
عَلى عهدك المَعلوم في الزيغ هيمانا
فأيمت بالفَتوى نساء كَريمة
وأَيمت بالقول المملك ولدانا
وَشيدت للإسلام ركنا من الأذى
فَلا ثمر الرحمن من ذاك بنيانا
فَما اللَه عَن سفك الدماء بغافل
وَلا يترك الرحمان حاشاه لعبانا
رأى شَبيبة التَوحيد كَيفَ تخضبت
بأسمر كالبلسام ظلما وَعدوانا
وَرأسا بأيدي الجند كَم بات ساجدا
وَكم ظل في الكبرى يركب برهانا
وَعبد العَزيز في القيود كأَنَّه
إلى النحر يرفع الطرف حيرانا
ومن معه في ربقة الأسر لم يروا
حَميدا سوى رمضان ثم وَشعبانا
فَما قامَ شعبان شعبان لَيلة
وَلا صامَ في الإسلام رَمضان رَمضانا
عَلى نهب أَموال اليَتامى تَظاهَروا
وَكانَت لهم أَعلى المَدينة أَذانا
فجرد مفتي الجور ثم حسامه
وَصحح من نذل الضلالة بطلانا
وَقال اقتلوا فالقتل يردع غيرهم
وَلا رق ذاكَ القَلب منه وَلا لانا
إِذا كانَ مفتي السوء يَقضي برأيه
هناك يَكون الزرع في الأَرض خسرانا
تَعالوا تروا ضَليلا في زي ناسك
يَطول من ثوب البطالة أَردانا
وَقد قد ذاك الثوب من كل موضع
ومر بأبصار الخَلائق عريانا
إِذا شيم منه الخير فالبرق كاذب
وإن صال منه الرعد يهلك بلدانا
أَيا آل دين اللَه ما لي أَراكم
نياما وكان الطرف من قبل يقظانا
فَداركم الزَهراء بالنار أَحرقت
وَبان جَميل الصبر للزيغ إذ بانا
أَما تَذكرون الأهل وَالزمن الَّذي
عهدتم فَذاكَ الوصل قَد صارَ هجرانا
وَهلا سأَلتم عَن يَتامى تفرقت
أَيادي سبا أنثى وَذكرانا
فهب أَنَّهم للجور ضلت عقولهم
فَلا يترك الجيران في العسر جيرانا
فقل لابن زاغو رأس كل خَطيئة
فَلا تحسب الفتك بالأَهل سلوانا
وَلكنك الدجال للناس فتنة
تأهب لروح اللَه فالحين قَد حانا
فإن أَضحكتك الجند بالناس ساعة
فَلا تغترر فاللَه يَكفيك أَزمانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
التلمساني المنداسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني739