تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 07:48:32 م بواسطة JUST MEالأربعاء، 3 أكتوبر 2012 08:05:14 م
0 190
تَبدّى هِلالُ السَعدِ مِن مَطلَعِ النَصرِ
تَبدّى هِلالُ السَعدِ مِن مَطلَعِ النَصرِ
وَلاحَت بُروقُ المَجدِ مِن عَلَمِ الفَخرِ
فَمِن هِمَمٍ أَضحى الثُريّا لَها ثرىً
وَمِن عَسكَرٍ يَقتادُهُ رائِدُ النَصرِ
مَقامُ مُلوكِ الأَرضِ مِن سَطَواتِهِ
مَقام بُغاثِ الطَيرِ مِن مِخلَبِ الصَقرِ
فَهُم شاخِصو الأَبصارِ نَحوَ جَلالِهِ
يَخِرّونَ لِلأذقانِ تَحتَ يَدِ القَهرِ
فَمن لم يَنَلهُ فَيلَقٌ مِن كُماتِهِ
أحَلَّ بِهِ مِن قَبلِهِ فَيلَقُ الذُعرِ
فَما دونَ أن يُعطوا الإِنابَةَ مَنزِلٌ
لَهُم غَيرَ بَطنِ الوَحشِ أَو حَوصَلِ الطَيرِ
وَتَركُهُمُ صَرعى بِكُلِّ تَنوفَةٍ
سُكارى بِكاساتِ المَنِيَّةِ لا الخَمرِ
فَكَم فلَّ غَربَ الروم سيفُ انتِقامِهِ
وَطافَ عَلَيهِم طائِفُ القَتلِ وَالأسرِ
وَكَم سَربَلَ الأَبطالَ في حَومَةِ الوَغى
مَجاسِدُ مِن نَسجِ المُثَقَّفَةِ السُمرِ
فَناحَت عَلَيهِم كُلُّ غَيداءَ طَفلَةٍ
تُفيضُ عَلَيهِم واكِفَ الأَدمُعِ الحمرِ
فَهَل خابَ سَعيُ السودِ أَو فالَ رَأيُها
وَهَل قاوَمَت في زَعمِها عاصِفَ القَسرِ
رَعَوا حِقبَةً رَعيَ الهُدونِ وَأغفَلوا
عَواقِبَ ما يَأتي بِهِ طارِقُ الدَهرِ
فَما راعَهُم إِلّا طَلائِعُ عَسكَرٍ
تُزَجّي بِأُسدِ الغابِ دامِيَةَ الظُفرِ
عَلَيهِم قَتامٌ يَشهَدُ اللَيلُ أَنَّهُ
هُوَ اللَيلُ وَالخِرصانُ فيهِ سَنى الزَهرِ
وَجُردٍ كَأسرابِ القَطا ضُمَّرِ الحَشا
يَنَلنَ المَدى لَو أَنَّهُ قُنَّةُ النَسرِ
تُشَدُّ بِزَغفٍ مُسبَلاتٍ كَأَنَّها
مُسَرَّدَةُ الأَرجاءِ مِن نُقَطِ القَطرِ
فَكَم رايَةٍ قَد ظَلَّلَتها كَأَنَّها
قُدامى عُقابٍ قَد ثَنَتها إِلى الكَسرِ
يُسَدِّدُها المَنصورُ فَهيَ سَحائِبٌ
تَجودُ العِدى بِالحَتفِ مِن وَبلِها الغَمرِ
فَلا وَزَرٌ مِن بَأسِهِ غَيرُ حِلمِهِ
فَناهيكَ مِنهُ قابِلَ التَوبِ وَالعُذرِ
وَناهيكَ مِن طَلقِ الجَبينِ كَأَنَّما
أَسِرَّتُهُ مِنها استُعيرَ سَنى البَدرِ
إِلى خُلُقٍ لَو كانَ لِلطَّيبِ نَشرُها
لَما اِنتَسَبَ الطيبُ الذَكِيُّ إِلى الشِحرِ
كَذا خُلُقٌ مَهدِيَّةٌ عَلَوِيَّةٌ
تَوارَثَها الغُرُّ الكِرامُ عَنِ الغُرِّ
يَقَرُّ بِكَ المَهدِيُّ عَيناً وَقَبلَهُ ال
وَصِيُّ بِما أَعقَبتَ مِن طيِّبِ الذِكرِ
بِمَن لَو رَمى صِفّينَ يَومَ جِلادِهِ
لَحَلَّت بِجَيشِ الشامِ فاقِرَةُ الظَهرِ
لِيَهنِهِ مُلكُ الأَرضِ مَوطودَةً لَهُ
سَيُنتَظَمُ السوسُ القَصيُّ إِلى النَهرِ
فَما دونَ دَربِ الشامِ إِلّا اِلتِفاتَةٌ
وَما دونَ بَغدادِ العِراقِ سِوى فِترِ
فَإِن حاوَلَ الأَعداءُ مِنها اِعتِصامَها
بِبُعدٍ فَقَد راموا المُحالَ مِنَ الأَمرِ
فَلَو أَنَّهُم حَلّو السِماكَينِ مَنزِلاً
لَباتَ الرَدى مِن خَلفِهِم دائِماً يَسري
وَلَو نازَلَ البَحرَ المُحيطَ بعَزمَةٍ
لَعادَت يَباباً بَعدَها لُجَجُ البَحرِ
نِجارُكَ خَيرُ العالَمينَ وَرِثتَهُ
فَناهيكَ مِن إرثٍ وَناهيكَ مِن نَجرِ
فَلا زِلتَ مَنصورَ اللِواءِ مُظَفَّراً
وَدامَت بِكَ الأَيّامُ واضِحَةَ البِشرِ
فَلا نِعمَةً إِلّا ومِنكُم مَنالُها
وَلا عُرفَ إِلّا مِن نَدى كَفِّكُم يَجري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسن بن أحمد المسفيويغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني190