تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 07:49:01 م بواسطة JUST ME
0 177
أَجادَ القَطرُ مِن غادٍ وَسارِ
أَجادَ القَطرُ مِن غادٍ وَسارِ
عَلى تِلكَ المَعاهِدِ وَالدِيارِ
فَكَم لي وَقفَةً فيها اِشتِياقاً
وَزَندُ الوَجدِ في الأَحشاءِ وارِ
إِذا كَفكَفتُ مِن عَبَراتِ دَمعي
يُهَيِّجُها اِشتِعالٌ مِن أُوارِ
وَكَم لي في حِماها مِن لَيالٍ
يَفوتُ ضِياؤُها وَضَحَ النَهارِ
جَلَوتُ بِها وُجوهَ الحُسنِ تُزهى
كَزَهرِ الرَوضِ بَل زَهرِ الدَراري
فَصِرتُ مُسامِراً لِلنَجمِ سُهداً
فَلا أُغضي الجُفونَ عَلى غِرارِ
تُساجِلُ مُقلَتي الأَنواءَ سَكباً
إِذا فاضَت بِأَدمُعِها الغِزارِ
وَعَينٍ كَالسَفينِ تَسيرُ زَهواً
تَخوضُ عُبابَ آلٍ في قِفارِ
فَدَعني فالسُرى هَمّي وَعَزمي
فَإِنَّ لِغايَةِ المَجدِ اِبتِداري
لَعَلّي أن أَحُلَّ دِيارَ عِزٍّ
مَغاني المُصطَفى مَثوى الفَخارِ
دِيارٌ حَلَّها خَيرُ البَرايا
وَخَيرُ الخَلقِ مِن بادٍ وَقارِ
سَرِيٌّ سابِقٌ في كُلِّ فَضلٍ
كَريمُ أَرومَةٍ زاكي النِجارِ
وَمَخصوصٌ بِتَشريفٍ وَعِزٍّ
وَمَجدٍ شامِخٍ سامي المَنارِ
عَلا فَوقَ الطِباقِ السَبعِ قُرباً
وَخَصَّ بِمَقصِدٍ داني الجِوارِ
إِمامُ الخَلقِ نورُ الحَقِّ يَبدو
ضياءً مِن سَناهُ لِكُلِّ سارِ
وَآياتٌ لَهُ ظَهَرَت فلَيسَت
يُباريها مُبارٍ أَو مُجارِ
تَفوتُ العَدَّ لَيسَ يُطاقُ عَدٌّ
لِرَملِ البَحرِ أَو قَطرِ البِحارِ
فَجاهَدَ كُلَّ حِزبٍ مِن ضَلالٍ
بِسُمرٍ أَو بِبيضٍ مِن شِفارِ
فَعادَ الجَمعُ مِنهُم لِاِفتِراقٍ
وَعَودُهُمُ الصَليبُ إِلى اِنكِسارِ
عَلَيكَ تَحِيَّةٌ ما اِنهَلَّ غَيثٌ
وَصابَ مِنَ العَوادي وَالسَواري
وَدامَ عَلى سَليلِكَ ذي حِفاظٍ
عَريقِ أَصالَةٍ حامي الذِمارِ
سَما صَعَداً إِلى أَن حَلَّ أَوجاً
أَطَلَّ عَلى الغَزالَةِ وَالجَوارِ
إِذا ما رامَ ذا كُفرٍ وَأَيدٍ
فَلَيسَ لَهُ اِعتِصامٌ بِالفِرارِ
وَمَقرونُ النَجاحِ بِكُلِّ رَأيٍ
وَتَأييدِ العَزائِمِ بِانتِصارِ
وَغارَ الغَيثُ مِن يُمناهُ حتّى
يَكادَ يَفيضُ فَيضٌ مِنهُ جارِ
فَأَكثَرُ جودِهِ بِالقَطرِ سَكباً
وَأَيسَرُ جودِ كَفِّهِ بِاليَسارِ
جَرى بِسُعودِهَ وَبِمُشتَهاهُ
نُجومٌ لُحنَ في فَلَكٍ مُدارِ
لَهُ سِيَرٌ مِنَ العَدلِ اِستَفاضَت
عَلى قاصٍ وَدانٍ في المَزارِ
وَزانَ عُلاهُ في الدُنيا جَمالٌ
وَأَمرٌ قائِمٌ في الخَلقِ جارِ
وَزانَت مِلَّةُ الإِسلامِ دَأباً
كَما اِزدانَ المَعاصِمَ بِالسِوارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسن بن أحمد المسفيويغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني177