تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 07:53:07 م بواسطة JUST ME
0 150
كَذا فَليَكُن مُدرِكٌ لِلفَخارِ
كَذا فَليَكُن مُدرِكٌ لِلفَخارِ
كَذا فَليَكُن مَجدُ حامي الدِيارِ
فَهَل غايَةٌ فَوقَ عِزٍّ عَتيدٍ
مَشيدِ القَواعِدِ فَوقَ الدَراري
بَعَثتَ بِها شُزباً ضامراتٍ
تَرامى بِها الوَخد بَينَ القِفارِ
عَلى ثِقَةٍ مِن بُلوغِ النَجاحِ
وَلَم تَضرِبِ التيهَ ضَربَ القِمارِ
فَما عاصِمٌ لِلعدى مَهمَهٌ
وَلا مانِعٌ ثَبَجٌ مِن بِحارِ
فَقُل لِلأحابيشِ هَذا الصَباحُ
فَما لِلظَلامِ يَدٌ بِالنَهارِ
فَقَد نازَلَتهُم جُنودُ الإِلَهِ
وَسُلَّ عَلى بَغيِهِم ذو الفَقارِ
وَقَد وَرَدوا النيلَ ساني المِزاجِ
مُحيلاً بِماءِ الدِماءِ الجَوارِ
فَكَم عارِضٍ صَبَّ وَبلَ الحُتوفِ
وَللنَقعِ لَيلٌ أَحَمُّ الإِزارِ
إِذا ما تَسامى سَماءَ القَتامِ
فَكَوكَبُهُ كُلُّ ماضي الغِرارِ
وَإِن مارِدٌ رامَ مِنهُ اِستِراقاً
يُبادِرهُ مِنهُ رَجمٌ بِنارِ
فَإِن وَرَدوا الحَربَ وِردَ اِختِيارٍ
فَقَد وَرَدوا الحَتفَ وِردَ اِضطِرارِ
وَأضحَوا سُكارى بِكَأسِ الحُتوفِ
وَلَيسوا سُكارى بِكَأسِ العُقارِ
وَراموا الفِرارَ وَأَنّى النَجا
ةُ مِن قَدَرٍ مُعجِزٍ لِلفِرارِ
فَدانَ الجَنوبُ وَهَذا الشَمالُ
سَتَنظِمُهُ بَعدَهُ في قِطارِ
وَقَد كُنتَ أَعثَرتَ جَدَّ الصَليبِ
سنُعثِرُهُ ضِعفَ ذاكَ العِثارِ
وَهذي الشآمُ وَهَذي العِراقُ
سَتُمسي لَكُم وَهيَ دارُ القَرارِ
فَما مانِعٌ مِنكَ بُعدُ الدِيارِ
وَلا عاصِمٌ مِنكَ شَحطُ المَزارِ
وَمَن رامَ كَيدَكَ فَهوَ الغَوِيُّ
خَلا بِأَمانيهِ طَوعَ اِغتِرارِ
فَأَنتَ حَميدُ القَديمِ الكَريمِ
حَميدُ الحَديث حَميدُ النِجارِ
فَقَد آنَ لِلحَقِّ أَن يَستَبينَ
وَيَخلُصَ بَدرُ الهُدى مِن سِرارِ
وَيُنجَزَ وَعدُ النَبِيِّ الكَريمِ
فَذا العَصرُ زَندٌ لِهَذا السِوارِ
فَدُم وَلَكَ المَجدُ في الأَوجِ بادٍ
وَفي فَلَكِ العِزِّ سامي المدارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسن بن أحمد المسفيويغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني150