تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 07:54:57 م بواسطة JUST ME
0 205
وافاكَ فَتحٌ واضِحُ الإِقبالِ
وافاكَ فَتحٌ واضِحُ الإِقبالِ
أَربى عَلى الماضي مَدى اِستِقبالِ
وَتَلَوتَ آيَ النَصرِ وَهيَ كتائبٌ
ورويتَها أثَراً وَهُنَّ عَوالِ
لِلَهِ أَيَّةُ عَزمَةٍ مُصمِيَةٍ
في حَيثُ تَنبو مُصمِياتُ نبالِ
ما للثُمامِ وهَيبَةِ البَأسِ الَّتي
قَصَفَت جَنوباً بَعدَ قَصفِ شمالِ
كم كادَ عَزمُكَ مِن عَدُوٍّ قَبلَهُ
فَصَدَعتَهُ صَدعَ الرِداءِ البالي
وَإِذا اِنتَحاكَ الجَمعُ مِنهُ فَإِنَّهُ
وَقفٌ عَلى التَكسيرِ وَاِستِئصالِ
فَجَعَلتَ مِن عَلَقٍ لحائِمَةِ الظُبا
وِرداً وَسَبيَهُمُ مِنَ الأَنفالِ
وَأَدَلتَ أشوَسَ صاغِراً فَاعتاضَ مِن
شَمَمِ المَعاطِسِ موكَسَ الإِذلالِ
وَتَرَكتَ أَربُعَهُم نِهاباً لِلبِلى
دُرسَ المَعالِمِ سُجَّدَ الأَطلالِ
ما عاصِمٌ مِن دونِهِم هَرَبٌ وَلا
يُنجي سَريعُ الوخدِ وَالإِرقالِ
يَنقَضُّ جارِحُ كَيدِهِ في إثرِهِم
أَهدى إِلَيهِم مِن قَطا إِرسالِ
لو أَنَّهُم سَلَكوا المَجَرَّةَ لَم يَكُن
مَجرى النُجومِ إِذَن بَعيدُ مَنالِ
وَبَعيدُ مَطمَحِ هِمَّةٍ لا يَقتَني
إِلّا دِلاصاً سابِغَ الأَذيالِ
وَيَرى العُلى ما يَقتَني أَو يَجتَني
مِن صارِمٍ أَو ذابِلٍ عَسّالِ
طَبٌّ بِتَلقيحِ الحُروبِ مُجَرَّبٌ
شَهمٌ أبِيٌّ مُدرِكُ الأَذحالِ
مَن زاغَ عَن رَشَدٍ فَإِنَّ بِكَفِّهِ
ماضي الشَبابِ مُقَوِّمَ الضُلّالِ
كَم صَكَّ سَمعَ الخافِقَين بوَقعَةٍ
صارَت بِها مَثَلاً مِنَ الأَمثالِ
مَلَكَت مَهابَتُهُ القُلوبَ وَمازَجَت
حُبّاً كَمَزجِ الماءِ بِالجِريالِ
وَلَهُ مَآثرُ سائِراتٌ دُوِّنَت
سِيَراً لِكَيما تُحتَذى بِمِثالِ
وَلَهُ المَعالي النَيِّراتُ الزاهِرا
تُ الظاهِراتُ الباهِراتُ خِلالِ
أَغنَيتَنا عَن نَصبِ تمييزٍ لَها
وَدَليلِ إِثباتٍ وَوَصفِ الحالِ
مَن ذا يُساجِلُ مَجدَهُ بَل أينَ مِن
طامي العُبابِ بُلالَةُ الأوشالِ
مَن ذا يُنافِسُ قَدرَهُ وَجَلالَهُ
أَتُقاسُ شَمسُ ظَهيرَةِ بِذُبالِ
فَهوَ الحقيقةُ في المَكارِم وَالنُهى
وَسِواهُ أَضغاثٌ وَطَيفُ خَيالِ
وَهُوَ المُقَدَّمُ حائِزاً قَصَبَ العُلى
وَسِواهُ فيها مُقرِفٌ أوتالِ
وَمُشيمُ بارِقَةِ المُنى مِن بِشرِهِ
يَجلو الخُطوبُ الجونَ وَهيَ لَيالِ
لِلَهِ فيكَ مُغَيِّبٌ يوتي لِهَ
ذا الدين يوماً عازِبَ الآمالِ
عَمّا قَريبٍ سَوف تُزعِمُ قيصراً
وَيَجودُ أَندَلُساً سَحابُ وَبالِ
حَتّى تُسَربِلَ ذِلَّةً أَحزابَهُ
وَيَصيرَ رَهنَ القَيدِ وَالأَغلاِ
لا زِلتَ مَنصوراً وَدُمتَ مُؤَيَّداً
تَختالُ في دَعَةٍ وَأَمنِ زَوالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسن بن أحمد المسفيويغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني205