تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 3 أكتوبر 2012 08:03:58 م بواسطة JUST MEالأربعاء، 3 أكتوبر 2012 08:07:39 م
0 511
بير العزب قالت لروضة أحمد
بير العزب قالت لروضة أحمد
قد عندنا حمام ودور مشيد
وسو حنافيه الهزار غرد
والغيم خيم فوقنا وأرعد
فحققى يا عجزة المخاوف
ما فيك من معنى ومن لطائف
ومن مضى في شارع المخالف
يلقاه غولى في الظلام ممدد
أجابت الروضه بقول حالي
شوى شوى يا شعلة القزالي
توخرى باللَه من قبالي
ما فيك من ذاك البياض مبزد
فالرازقي فيا ذهب مطلى
عنب حكى أعناب أرض دلى
يسوا صبوحه ألف قرش مطلى
مثل الذهب في الكف حين ينقد
فجوبت بير العزب بسرعه
قالت لي الحسن البديع جمعه
بين المخارف قد بقيت سمعه
والأنس عندي كل يوم مجد
أما العنب هو في الرحبب موجود
وفي الخشب كهرب وأنسن مفقود
وليس هذا في الفخار معدود
وانتي غديتي للهموم معهد
فقالت الروضه تفاخرين
قدش فدا تشتي تداحريني
وكل ساع وانتي تناخريني
وبيننا العدل الجراف يشهد
أما أنا فا انا محمل حاتم
والسعد عندي كل يوم ملازم
وجامعي كم فيه من عوالم
للحسن جامع للأنام وازيد
فجوبت بير العزب بضحكه
ومعنصه فيها غنج وحركه
قالت معي حمام وسوق وسكه
وسمسره للبانيان ومجرد
ما فرضنا والفخر بالمساجد
وكل راكع في الظلام وساجد
ما نفتخر إلا بغصن مايد
عليه شحرور السرور غرد
فقالت الروضة حلا وخطفه
يا ناجعه ما فيك قليل عفه
يا ناقصه في العقل يا مخفه
ولليهود أنتي طريق ومعهد
فانا اعرفش ما فيش ربع عامر
ما مهرتش ما انتي من السماسر
من أي حين قد حزتي المفاخر
لش أم قالد والوش المكدكد
فجوبت ما أنتي من العجايز
قد ذه خدودش تشبه القزاقز
وكم سواقي في الجبين لعاوز
والدبدبي مثل الوطاف مكند
لا تفخري يامي على الصبايا
فليس ست البيت كالبزايا
هيهات ما الررعوف كالدرايا
ولا الجديد الطاس كالمبزدَد
فقالت الروضه كلام عقال
ما ينقص العقال كلام جهّال
أما أنا فيني تقا وديوال
ما هاجي الجهال بقول مقلفد
حضايري تسقى بغيل سيال
حلت على غيلي غصون سيال
والزرجله فيني وبير جوال
والدرب منه قد شرب وعربد
فجوبت بير العزب بإنصاف
إن كان عندش غيل عندي آلاف
لا عادك الله يا عجوز الألقاف
هذا جبينش أو عريم موقد
عندي هوى ألطف من المدامه
وفي غصوني تسجع الحمامه
وفوق روضي تبكي الغمامه
وانتي قبيليه من أهل محق
فقالت الروضه إلى هنا كان
وقد طلع حرقانها بدخان
وجرت الهذه من ارض سعوان
وزغنها فيه الكور قد ازبد
وكسرت من بعد ذا الحدواد
وهرت اللبات والقلايد
لا تتعبى يا خلقة أم قالد
قد الجراف ما بيننا مقلد
قام الجراف واستجرد الخزاين
وقال في بير العزب محاسن
فيها من الجو الطرى معادن
ما مثلها في الأرض ليس يوجد
وفي الرياض مغنى وكرم طيب
والطير في أغصانها يشبب
والسحب فيها للحيا مطنب
لها حديث الحسن صار مسند
وحين سمع هذا الكلام ذهبان
قال حكموني في المقال يا اخوان
وقد عصر زنده وبهرر اعيان
قال اسمعوا لي قول ليس ينقد
وقام ثقبان بعد ذا يناخر
وقال به عقال وبه أكابر
وعاد للوادي كلام ظاهر
وقامت القرية لهن تهدد
وقام سعوان من هناك يفارع
حين ابسر الهدات والوقايع
والمشتين له في الكلام تقاطع
جوب فليح صلوا على محمد
ما فايدة يا ناس والتفضاح
وكثرة الأقوال والتجراح
ما عاد يفيد العنط والتشباح
فمن كمل عقله فهو مزيد
صلين عليه يا جملة المخارف
إنتين لسعو ان كلكن مكالف
لا تكثرين الهرج يا لفالف
ما منكن احد زايده على احد
فقال ذهبان هكذا تودف
خليتني بين النساء مخنجف
وقام ثقبان بالكلام يهرتف
واذا كلام جيفه مقلفد اسود
وقام جدر من بعد ذا توزر
وزره مليحه واقتطب واسبر
والوا الوظف فوقه وزاد وتمشقر
وشل قصره هايله ومعود
وقال باللهيا فليح وانا
بين النساء معدود يا خزانا
وانا محشم لك وذا جزانا
وذا القفص حقك شبيه مكرد
وحين سمع هذا براش تقدم
وقال ما هذا الكلام وحمحم
من ذا على شيخي فليح تكلم
والجار تحميه الكرام في الحد
عصر نقم راسه طريق سعوان
وقال هذا يا براش تمجنان
بتهتري هن غر نسا وقمعان
ما كنت اظنك للنساء تهدد
فقال ذمرمر ما مع الجماعه
وأظهر القيحان والشجاعه
وقال في هذا الكلام بشاعه
كلين مكانه لا يجاوز الحد
وحين بلغ صنعاء الكلام قامت
واستجردت مسجد عقيل وصالت
وابسرت ثقبان حينما تفالت
وقد براش من خوفها تمدد
وحين سمع سعوان سكت وقطا
وادخل فليح في مسجده وغطا
وقال ما أحد من أزال يسطا
وابسرت انا ذهبان مريض مجلمد
وزلجت صنعاء شعوب يسمع
يأخذ لها طيب الكلام ويرجع
قالت إذا ابسرت الجراف فاصفع
فانا جعلته واسطه بمقصد
وردهن كلين الى مقره
لأن ذا شيء قد كفيت شره
حر البديع في ذا الكلام حره
قد أطلعه ملقن وكان محتد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخفنجيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني511