تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أكتوبر 2012 06:54:50 م بواسطة JUST ME
0 342
تسمَّعي يا حملة المساجد
تسمَّعي يا حملة المساجد
مني شكيه كلها فوايد
وبينها إما قليل بوارد
تخلى الذهن الرقيق جامد
قال مسجد الصياد قد صرت مهجور
مسدود من كل الجهات بالدور
مفتوح لي القبلى وفج الاشمور
وباب يشوح ريح بيت زايد
في الصيف قد حل الوقوف صوحي
كل المساجد يسمعين نوحي
وان شي مصلى جا يرد روحي
ساعه ويحلف قط ما يعاود
اشتى سراج من عصر امر لازم
والا سمعت النطح في الدعايم
وابصرت عاثر في الظلام قايم
ما تدسع إلا فوق رأس ساجد
برد المطاهير قد طلع من البير
من يسمع الأصوات قال هنا كير
كانون فيها لا يزال تقرير
في كيف من أنكر وقال بارد
وذا فراشي قد طسى ونطع
وصار فيه قسوه وبرد مفجع
لو يبدلوه حتى بلق وصورع
أحسن من البهمه وهو مشادد
ما قد غووا لي في الزمان بحصره
وأصل شكلي مقترن بحمره
كم لي إلى صوح القضاة نظره
فالكون معمور والكلام واحد
عساه يسمح لي ولو بفرده
فلي من الفرش الجديد مده
إن ش شهامه هايله ونجده
فحم يرجا للكريم عوايد
فحين سمع قارش برقو الحوض
أقبل مزين بالسيل والحوض
وقال أخرج فوق جربة الروض
إن كنت للأمر القديم معاود
ما قد جرى لك نصف ما جرى لي
ولا خطر ذاك الكلام ببالي
إن عاد معك باقي بساط بالي
فانا معي حصره كما تشاهد
لا تكثر الكداد يا مغفل
واقنع بما عندك وما تحصل
ولا ترا نفسك شبيه حنظل
فإن حنظل طالعه مساعد
وانظر إلى مسجد معيض عندك
ومسجد البهمه تراه ندك
فلا تعرض للفضول وحدك
إن كنت مثلي في الزمان زاهد
فقوس الصياد وشل راسه
واظهر شواهد فحلته ويأسه
وقد تغير للكلام حواسه
وحشر اكمامه إلى السواعد
خرج إلى باب الحكيم ودقدق
وقال إدى قصرتك وإلحق
وقاسم السمان زعق وأربق
من ذا معا جاري خرج يجاهد
والتفت القومان إلى شراره
يعتدوا الفين من بني زغاره
وأقبل لهم مسجد عصر بغاره
رجال محكومه على القواع
فقال له الصياد رزحت ظهري
صحيت لي صاحب نشد أزري
قال الجواري يا صديق تجري
قلبي يحبك والقلوب شواهد
قال النزيلي ما مع الجماعة
وماسبب ذا الهرج واللكاعه
بالله عليكم خلوا الخضاعه
يا مسجد الصياد لك أم قالد
ما قد معك يا شقب والتحماس
تجلب إلى فوقي جميعة الناس
أوقد مرادك كيتين في الرأس
وبعدها ثربه وسمن جامد
فقال له الصياد لا تذقذق
وأنت من أهل الثبات والصدق
اسكت من التنبال لك أم قرقر
قد ثارت الفتنه وأنت راقد
ما أنت ممن يحضر المحاضر
أصلك محل الصرف للعساكر
ولا يصلوا فيك غير نادر
إلا إذا صلوا على القعايد
قد سرت بين الجانبين مذبذب
لا من بني الحارث ولا من أرحب
وما طلع لك تعترض وتغضب
تجي بهمه ناقصه تناقد
واقبل أبو شمله بزوب هايل
معه يجي خمسين من القبايل
اقبل منكف يسحب الشلايل
وقال من ذا يكشف الشدايد
العزم يا صياد لا توقف
لأن فارش قد حمى ونكف
الحزم عند النايبات تكفكف
لا يسبوك حرمه من القواعد
فسارت القومان نحو عدل
ويفعلوا فوق الجراف محفل
فناس يقويها وناس يكسل
ناس يشتى الهده وناس يسادد
فحين سمع قارش معرة الجيش
رجم بصوحه واستفزه الطيش
وقال مسكين أيش حالته أيش
لا بد ما نشفى به الحواسد
وارسل إلى عدل رسول في الحال
وقال بادر لي بألف رجال
وألف مفرس ناهيات من العال
ولا تبورد فالرسول قاصد
فأقبل الصعدى على مراده
بألف رجال من عرب وساده
يسير سير النسك والعباده
لأن أصله من قديم عابد
وحين وصل قال السلام تحيه
وخبروني ما اول القضيه
قالوا له انسم واستريح شويه
حتى تجي جمعة بكيل واحاش
فحين دار بالأمر قام قايم
وحزوق الأبواب والدعايم
واقبل طريق الحاضرين يداكم
وقال مالك يا ذليلي قاعد
هيا إلى الصياد بالمفارس
ما ولفه للحرب والمتارس
شانخربه حتى يصير دارس
يصال غباره فوق بيت زايد
وأقبل الصياد بالعساكر
والحرب قايم والعجاج ثاير
وفي الشمال باب واليمين عابر
وفي قليبه للقتال وقاد
وكانت الهده قبال عدل
كلين يحرض عسكره ويحمل
وابسرت قارش قد رجم بمجدل
فودفت في القوم مثل راعد
وراجم الصياد رجم هايل
بالباب واللاله صلا القبابل
لولا ان قارش كان قليل مشايل
كسر له الأبواب والمراود
فقال حنظل ما الكلام يا اخوان
هذي العداوه كلها تمجنان
فخبروني ما جرا وما كان
فليس مثلي للكلام ناقد
هذي الوقائع كلها علامه
فما دريت هو سخف أو رحامه
ظنيت أو قد قامت القيامه
وانا معاكم في مقام والد
فابسرت قارش قد سكت وقوفع
ودمع عينه سالت اربع اربع
وأقبل الصياد وهو بيزمع
وقال كن بين الجميع شاهد
أنا شكيت اليوم ضعف حالي
وما من الأهوال قد جرالي
ثم التفت حنظل وقال القارش
ماذا بدالك للقبيح تناقش
هذا طلب من عاملك مفارش
أو هو طلب زوجين بسط وفارد
واربع حصير والقص الى زياده
هذا إذا قد لاحت السعاده
مقصد من الفضله بغير عاده
ما هو بفقره في الأنام جاحد
ولو فعل تعريف معي وسود
والا توسط بالفقيه محمد
لا كان يقع له مقصده وأزيد
فعامل الأوقاف له مساعد
فالشيخ فعل الخير ما يفوته
أبوه محيي الدين لا مميته
قد شاع عند العالمين صيته
يحب فعل الخير والمقاصد
وأنت يا قارش بغير معقول
مسجد مضيع ما عليك معمول
ومن توضى فيك يسير محمول
ويخمدوه يومين في المراقد
وقد يقع لك فردتين وحصره
بغير مضرابه وندف قصره
وإنما أصلك عديم فكره
عقلك منقص والمزاج فاسد
فقال قارش لا عدمت مثلك
من اين لي يا صنو مثل عقلك
ما زلت أشكر في الأنام فعلك
وكم وكم للشيخ من محامد
كم قد فرش مسجد نتيف مثلي
وكم تفقد دامرات قبلي
لكن ما احد ذكره من اجي
والا فمن مثله كريم ماجد
وازكى صلاتي والسلام سرمد
تغشى المشفع في الملا محمد
والآل ما طير الغصون غرد
وما بدت في أفقها الفراقد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخفنجيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني342