تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 4 أكتوبر 2012 07:57:35 م بواسطة JUST MEالخميس، 4 أكتوبر 2012 07:58:43 م
0 325
جَذبَتْ محاسنُك القلوبا
جَذبَتْ محاسنُك القلوبا
حتى غدوتَ لها الحبيبا
وطلعتَ من أُفقِ العُلا
بدراً لخُرَّدِهِ خطيبا
ونفثتَ روحاً في النُّفو
سِ فكنتَ لها الطَّبيبا
وغدا بقُطرِ نداك روْ
ضُ الفضلِ مُخْضَلاً خصيبا
وكسوتَ من حُللِ الرَّبي
عِ جِنانه برداً قشيبا
فحدائِقُ الآدابِ من
كَ تنفَّستْ مِسكاً وطيبا
وتجاذبتْ فيها نسا
ئِمُ لطفِك الغصنَ الرَّطيبا
وغدا يُناغي فوقه ال
قمريُّ بلبلها الطَّروبا
وأدرتَ من سلسالِها
ما بيننا كأساً وكوبا
وأبحتَ خِلاَّنَ السُّرو
رِ من العُلا الصَّدرَ الرحيبا
يا فاضِلاً أنسى العِما
دَ بديعه وسما الخصيبا
وجلا على الأسماعِ من
أبكارِه عرُباً كعوبا
من للثُّغورِ من الحسا
نِ عن المحابرِ أن تنوبا
وخدودهنَّ تكونُ قِر
طاساً لراحتِهِ رقيبا
وقدودُهنَّ يراعةٌ
من لمسِ أُنملهِ قريبا
ونواظرُ الأحداقِ أن
فاساً إذا أنشى نسيبا
مولايَ يا ربَّ الكما
لِ ومن غدا الشَّهمَ الأريبا
يا عارِفَ الوقتَ الذي
تَخِذَ الفخارَ له نصيبا
أبديتَ بالسِّحرِ الحلا
لِ من البيانِ لنا العجيبا
وتلوتَ من آياتِ فض
لِكَ ما بهرتَ به اللَّبيبا
وأعدتَ للدَّاعي الوجو
دَ وكنتَ سائِله مجيبا
فشموسُه بكَ أشرقتْ
من بعدِ أن دنتِ الغروبا
وبعثتَ من فضحَ الرَّبي
عَ من البديعِ لنا ضروبا
أشهى إلى الظمْآنِ من
فضفاضِ كوثرِهِ ضُروبا
وأرقُّ من مرِّ النَّسي
مِ على خمائلِه هبوبا
فطفقتُ يلثمُ مسمعي
لِكؤوسِها ثغراً شنيبا
وتقولُ في جنَّاتٍ اسْ
طُرُ طِرسِها عينايَ طوبى
لا زلتَ ترقى في الفضا
ئِلِ والعُلا الشَّرفا الحَسيبا
وبقيتَ تهدي للنُّفو
سِ نفائِساً تجلو الكُروبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السؤالاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني325