تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أكتوبر 2012 08:32:48 م بواسطة JUST ME
0 311
سَمَحت من ريقها بالسلسبيل
سَمَحت من ريقها بالسلسبيل
لشجى أضناه صبّه
وأتت فى حلة الحسن تميل
للقا المضنا وقربه
عطفت بعد التجنى
وأتت تجبر وهنى
ودرت والله انى
لو تمادى بى جفاها المستطيل
فوق ماجرت عَلى به
كنت أول من لها راح قتيل
ولحق قيس وحزبه
عاذلى قد كان فى الأمر وكان
وحصل لى ما تمنيت
واجتمع شمل فلانه بفلان
وعلى رغمك خَلَى البيت
وأنت تعلم كنه حالى
وعفافى فى وصالى
فاترك التهمه فما لى
طمع إلاَّ ألثم الخد الأسيل
وأمحى النقش الذى به
وأطلب الأمن من السيف الصقيل
طرفه القاطع بضربه
تلك سنه سنها من قبلنا
فى الهوى والله عالم
وكذا شا يِتَّبِعها بعدنا
فى الوفا تلقوم الأكارم
ولقد عاهدت ربى
انني فى يوم قربى
ما تعدى غير شربى
من لما يطفى لظا الداء الدخيل
يا سعد من كان شربه
لذته تحكى لقا الأخ الجليل
عجل الرحمن قربِه
يا أخى ما شأن هذا الافتراق
الذى اجرى مدمعى دم
ان يكن عذرك فى ترك التلاق
حكم مولانا المكرم
العماد رب المكارم
المرجَّى للعظايم
صفوة الآل الأكارم
فهو لا يرضى بذا البعد الطويل
أمّن الرحمن سربه
فافتسح منه على وجه جميل
خلّده فى الملك ربه
عسى عسى اهديت يا صبا
للصب علم شافى
من نازح الدار والرُّبا
مطول التجافى
مفلج الثغر مَن سَبا
قلبى بثغر صافى
فكم وكم أرتجى نبا
منه وذاك جافى
لمه لمه طَوَّل الجفا
ومال عن جنابى
وضيع العهد والوفا
ما كان فى حسابى
قولوا له بس قد كفا
يرثى الرشا لما بى
تلاف يا فائق الظبا
بزورتك تلافى
حسيبك الله يا منا
قلبى ونور عينى
يا حالى الطرف والرنا
يا فايق الرميى
ما الذنب عاملتنى أنا
وحدى بطول بينى
أنفقت عمرى عليك هبا
وليت انك توافى
من حين جَرَّيت جانبك
عنى سلبت عقلى
ما شا تقول حين يحاسبك
رب الورى بقتلى
أخشى عليك أن يعاقبك
رب الورى من أجلى
لقياك من لذة الصبا
أحلى فكن موافى