تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أكتوبر 2012 08:39:20 م بواسطة JUST ME
0 366
يا نازح الدار كم شجن
يا نازح الدار كم شجن
لى من فراقك وكم لهيب
شردت مِن عينى الوسَن
يطول ذا البعد والمغيب
ما ذلك الخير في اليمن
ألهاك عن ربعك الخصيب
لا برق شاقك إلى الوطن
ولا صبا مهديه لِطيب
تعال كم ذا اهيجك
بشعر أبهى من الدرر
كنت حسب الشعر يزعجك
فصح لك قلب منحجر
ما احد نهج قط منهجك
ولا تبع لك أحد أثر
عهدى بمن يا أخى ظعن
يشتاق إلى ربعه الرحيب
أما أنت لك ذا سنه وشِئ
مغيب الجوّ يا فلان
سالى عن الأهل منتشى
بخمرة الصب لا الدنان
زر مربعك ما هناك شى
عليك حتى ولو ثمان
فلا عِجى قط ما سكن
بَعدك ولا قلبىَ الكئيب
ما زلت تكتب بهنجمه
بأن لك شغل فى العدين
فهات ذا اشغل مثل مه
اصدقنى الجد يا حسن
لا تجعل العذر غمغمه
وتمزج الصدق لى بمين
فأنا اعرف القبح والحسن
والصدق والكذب يا أديب
فكم وكم جالنا نبا
وعلم أنك على وصول
فحين نطلع إلى الجبا
وحين نخرج إلى الصبول
فمن رآنا على غبا
يقول مجانين بلا عقول
وكم نخيل لأخى حسن
نخرج نِراعى إلى المغيب
فاطلع فقد أرسل الربيع
إلى الخمايل طلائعه
وقد نشر بُرده البديع
وبث غالى بضائعه
إن كنت يا اخى حسين مطيع
نصبح ما خاب طائعه
فلا تقف يا أخا المنن
من بعد نصحى وكن لبيب
ما عيش صنعا ولذته
إلا هو السؤل والمنا
فاغنم من العيش نضرته
وطيبه الحالىَ الجنا
طيبه وحضك ورقته
كدين خالى له الفنا
فاختار ساحاته سكن
واطلع وبادر ولا تغيب