تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أكتوبر 2012 08:41:53 م بواسطة JUST ME
0 312
من سفح صنعا قاصده لذهبان
من سفح صنعا قاصده لذهبان
سقاه مُنهَل الغمام
محمد من مستهام ولهان
إليك ريحان السلام
معلّمه تضحك قبال الإخوان
ولا تُرَوّيهم كلام
وحين تراك وحدك فدتك الأعيان
فى منظرك خالى المقام
فشا ترى ما دندلت مشافر
وما غضب ما طرممه
وما تحماّس حين تقوم تناخر
وما حنق ما ترممه
ومن تراجع من تروح تكابر
لمن تقل فيمِه لِمِه
قد ذه بغصَّانى نحاس حنان
إذا نهم غارت شبام
فاصبر لها واحذر تقل علامه
واضحك وقابلها بزين
وشا نقل لك هكذا ظلامه
يبخل بقطفه لفظتين
فافزع وصفق واظهر الندامه
وقل خزانا من حسين
ومن على صنوه وكل الإخوان
وآح ما عاد شى ذمام
واطرح بباقى ثوب كسر محضر
او شمله او ساعد وضف
هذا وجار الله ترح تكبر
وبالجفا ما تعترف
يملى لك القريه بصوت يذعر
من فى الغراس أو فى صرف
ويخرج الجامع بوجه غضبان
غيار مجانه خُدام
تطالب الأنصاف عند الأشراف
السادة أعيان الزمان
وترتضى حكم الحميد الأوصاف
أحمد صديقك يا فلان
فالقف هناك ما قفر ما تحلاّف
ما عتب مافورة جنان
وما حجج تظهر قداك وبرهان
عليك والله يا حسام
وقد أنا عارف فديت روحك
ماشا يجِّوب صاحبك
شا يطرح الكفين فوق لوحك
يقول تعال شاشاورك
يا هادى أما الصدق لا تضحَّك
ولا تسلّى خاطرك
فالحق عندك يا خبير قد بان
وقد توضح واستقام
فقد عرفنا ان لك صديقين
ملهج لسانك والضمير
فكيف إلى واحد كتبت خطين
وانسجت واحد خبير
وكان عليك تكتب إليه صدرين
والأمر في هذا يسير
في الحاشية كان اذكره ولو كان
يقنع ولا تحمل ملام
مولاى يا نجل الكرام هادى
هاك التقف ذا العتب هاك
وقد تجيلَف يا منا فؤادى
عتبى وما راقب علاك
ولو تراكم زاد لحق حمادى
يرجع فقال له رح كذاك
فأقبل جَلافاتِه بصفح واحسان
واجعل صلاة أحمد ختام