تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أكتوبر 2012 08:42:56 م بواسطة JUST ME
0 269
هذا القميص يا أخّ للبزيه
هذا القميص يا أخّ للبزيه
أرسلت به أولى أنا
فديت روحك ماذه الهديه
أهديتها لى يا جنا
وعن قميصك نسند القضيه
من حين دخَل ديواننا
لما بدا قال السلام تحيّه
واسعد مسا يا من هنا
فقلت تبلغ يا حلا وكُشِّى
وادخل وما شالله عليك
من أين حصنّاك بالمقشى
من كل شيء يطرق إليك
سلسل حديثك يا خبير وحَوشى
وادكى على أحّد جانبيك
واشرح حديث الصوره الرضيه
كم في العمر لك قبلنا
وشدّ نفسك لا تكن تقعم
فما قَدُوره وقت المساء
فقال ما انا نوم أنا مزّلم
لكنّ من سافر أسا
تعبت سيره خلف ذّيا الأعشم
يا عيبة احسن والقسا
حين زاد بلانى هذه البليّه
وما رعا ما بيننا
واسبل مدامع مثلما الغوادى
يصبَّها من مقلتِه
وجرَّ نهدَه قطعت فؤادى
وقلت قاضت مهجته
فقلت إليك أين حبيت يا حمادى
لك العزا انفَخ سِرته
وقم وكَبِّه يا خبير شويه
لاعاد يموت ما بيننا
فبعد مده يا فلان طويله
أبصرت قد روحه مِعِه
وبعد شدّه هايله مهيله
بقا حمادى يجمعه
وحين أفاق قال آح يا عُويله
من الكبر ما أشوعه
لولا الكبر ما كنت فى البريّه
إن سرت صاليت العنا
لى في العمر من وقت دُفيانوس
كم ذا تأمل يا فلان
ويوم أنا مسعود ويوم منحوس
وهكذا حال الزمان
وحين قميص أبقى وحين فانوس
وحين قوّارة خوان
وناس بجعثى وناس كذّيه
ومثل أخوك ما شفت انا
ويا حسين بن أحمد يحيى
لك الخطيفه يا حسين
قد كان جيش القلع
فقلت له يا ذاك الين
فقال لى هيَّا إليه هيَّا
نصفع قذاله باليدين
هو المشير قالوا بذى الهدَّيه
آخر نروّيه صفعنا