تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أكتوبر 2012 08:43:39 م بواسطة JUST ME
0 326
أعرضنا
أعرضنا
عن الحبيب الهاجر
واعتضنا
عنه ببدر سافر
قد كنا
نهوى لماه العاطر
عادينا
فيه البعيد والحاضر
لكنَّه
أبدى الغنج والكبره
ركِّنه ماكنه
إلا شقيق الزهره
آح مِنه
كم كان لوصلى يكره
كم أجنا
عَلىّ وانا صابر
ما شغلى
أدخل لذا في عشقه
شاكلَح لى
ولو نزلت الغُرقِه
وابرِد لى
من الغثا والحرقه
ايش معنا
لذا الهدار الجاسر
شاطرح به
من شايلفِّف خَبشه
ما لى به
قد صار قربه وحشه
من حبِّه
بقى عُقيله ربشه
عَوَّذنا
عقولنا بالقادر
واصلته
لاجل اسرق قلبى
وانسجته
حين ارجعه لى ربى
ذللته
وكان علىّ يشبِى
زيحنا
لما رأيناه بلير
يا عينى
نومى ويا طرفى ارقد
يا جفنى
ان جا خياله فاطرد
خلونى
أصوم لله واسجد
حين أدنا
قلبى وقد كان نافر
يا نومى
ارجع فقد صالحناك
يا همى
رح لك فقد عاديناك
يا جسمى
يس عليك أتعبناك
حين كنا
نحبّ ذاك الغادر
كان قبلا
يا عاذلى أهوى قتلك
واليوم لا
مناى إلاّ وصلك
جى نسلا
فقد حمدنا فعلك
قد كنا
نظن انك غابر
زاد قعقع
وارسل إلى ان ابدى
قلت اجزع
قد صار روحى عندى
لو تطلع
إلى السماء يا سيدى
ما عدنا
لعشقتك يا جابر