تاريخ الاضافة
السبت، 13 أكتوبر 2012 10:14:28 م بواسطة JUST ME
0 228
ما لمن راعةُ الزمانُ ببَينٍ
ما لمن راعةُ الزمانُ ببَينٍ
من حبيب سوى الرضى بالقضاءِ
ولئن راعكَ الزمانُ ببَين
لبوَصل ظفرت قبل التنائي
من خويديجَ بالأضاء زماناً
رضيَ اللَهُ عن زمان الأضاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المجدد المجلسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني228