تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 14 أكتوبر 2012 08:02:04 م بواسطة أحمد بن هلال العبريالأحد، 14 أكتوبر 2012 08:03:36 م
2 775
كعب الغزال
مررتُ بفاس مزهواً بنفسي
فعثرني بها كعبُ الغزالِ
ولا أدري, ولست أخال أدري
متى قادوا الفؤادَ إلى النزال
فقلت لهم: أغيثوا قلبَ فردٍ
يرى من فاس رائعةَ الجمال
فقالوا: قد ضللتَ, فقلتُ:عفوا
وهل صبرا أطيق بما بدا لي؟!
أجبتُهم, فزادوني سؤالاً
وطيُّ إجابتي بدءُ السؤال
هنالك حيث كان الحبُ جهراً
وقد فـَرَشتْ له خيرَ الزوالي
على خدٍ به اخضرَّتْ عيوني
متى ستَرَت به بوحَ التلال
فكلُّ حروفِها مرت بقلبي
لأتُقِنَ عندها لغةَ الدلال
رأيتُ القلبَ يعصرُ زيتَ وصلٍ
لدى زيتونةٍ ترجو وصالي
فقلت له: كأنك لست تنسى
ولست تخافُ من قيلٍ وقال
فأقسم أنها سكنت وألقَتْ
على أطرافِه كلَّ الحبال
كمثلِ الشمسِ تسري في الخلايا
ومثلِ البدرِ مصباحِ الليالي
فهيا يا رفاقُ هنا دعوني
ولا تبكوا أسى لفتى هلال
هنا سحرٌ أُسرتُ به, وحسبي
بما ألقاه من سحرٍ حلال
وليت الأسرَ من عينٍ وخدٍ
ونحرٍ كم يراوغني بشال
ولكن البليةَ يا لسَعدي
جرت في فاس من كعبِ الغزا
تشتهر مدينة فاس المغربية بحلويات اسمها ( كعب الغزال) فجاءت هذه القصيدة من هناك في 2010
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن هلال العبريأحمد بن هلال العبريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح775
لاتوجد تعليقات