تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 06:53:25 م بواسطة JUST MEالإثنين، 15 أكتوبر 2012 06:58:05 م
0 550
الحمد لله وصلى الله
الحمد لله وصلى الله
على رسوله الذي اصطفاه
محمد وآله وسلما
وبعد قد أحببت أن انظما
في علمي البيان والمعاني
أرجوزة لطيفة المعاني
أبياتها عن مائة لم تزد
فقلت غير آمن من حسد
فصاحة المفرد في سلامته
من نفرة فيه ومن غرابته
وكونه مخالف القياس
ثم الفصيح من كلام الناس
ما كان من تنافر سليما
ولم يكن تأليفه سقيما
وهو من التعقيد أيضا خال
وان يكن مطابقا للحال
فهو البليغ والذي يؤلفه
وبالفصيح من يعبر نصفه
والصدق أن يطابق الواقع ما
نقول والكذب خلافه اعلما
وعربي اللفظ ذو أحول
يأتي بها مطابقا للحال
عرفانها علم هو المعاني
منحصر الابواب في ثمان
ان قصد المخبر نفس الحكم
فسم ذا فائدة وسم
ان قصد الاعلام للعلم به
لازمها وللمقام انتبه
ان ابتدائيا فلا يؤكد
أو طلبيا فهو فيه يحمد
وواجب بحسب الانكار
ويحسن التبديل بالاغيار
والفعل أو معناه من أسنده
لماله في ظاهر ذا عنده
حقيقة عقلية وإن إلى
غير ملابس مجاز أولا
الحذف للصون وللانكار
والاحتراز أو للاختيار
والذكر للاصل للتنويه
والبسط والضعف وللتنبيه
وان باضمار يكن معرفا
فللمقامات الثلاث فاعرفا
والاصل في الخطاب للمعين
والترك فيه للعموم البين
وعلمية فللاحضار
وقصد تعظيم أو احتقار
وصلة للجهل والتعظيم
للشأن والايماء والتفخيم
وبالاشارة لذي فهم بطي
في القرب والبعد أو التوسط
وأل لعهد وحقيقة وقد
يفيد الاستغراق أو لما انفرد
وباضافة فلاختصار
وقصد تعظيم أو احتقار
واًّن منكرا فللتحقير
والضد والافراد والكثير
وضده والوصف للتبيين
والمدح والتخصيص والتعيين
وكونه مؤكدا فيشمل
لدفع وهم كونه لا يشمل
والسهو والتجوز المباح
ثم بيانه فللايضاح
باسم به يختص والابدال
يزيد تقريرا لما يقال
والعطف تفصيل مع اقتراب
أو رد سامع الى الصواب
والفصل للتخصيص والتقديم
فلاهتمام يحصل التقسيم
كالاصل والتمكين والتفأل
وقد يفيد الاختصاصان ولي
نفيا وقد على خلاف الظاهر
يأتي كأولى والتفات دائر
لما مضى الترك مع القرينة
والذكر أن يفيدنا تعيينه
وكونه فعلا فللتقيد
بالوقت مع افادة التجدد
واسما فلانعدام ذا ومفردا
لان نفس الحكم فيه قصدا
والفعل بالمفعول ان تقيد
ونحوه فليفيد أزيدا
وتركه لمانع منه وان
بالشرط لاعتبار ما يجييء من
أداته والجزم أصل في اذا
لا ان ولو كذاك منع ذا
والوصف والتعريف والتأخير
وعكسه يعرف والتنكير
ثم مع المفعول حال الفعل
كحاله مع فاعل من أجل
تلبس لا كون ذاك قد جرى
وان يرد ان لم يكن قد ذكرا
النفي مطلقا أو الاثبات له
فذاك مثل لازم في المنزلة
من غير تقدير والا لزما
والحذف للبيان فيما ابهما
أو لمجيء الذكر أو لرد
توهم السامع غير القصد
أو هو للتعميم أو للفاصله
او هو لاستهجانك المقابله
وقدم المفعول أو شبيهه
ردا على من لم يصب تعيينه
وبعض معمول على بعض كما
اذا اهتمام أو لاصل علما
القصر نوعان حقيقي وذا
ضربان والثاني الاضافي كذا
كقصرك الوصف على الموصوف
وعكسه من نوعه المعروف
طرقه النفي والاستثناهما
والعطف والتقديم ثم انما
دلالة التقديم بالفحوى وما
عداه بالوضع وأيضا مثلما
القصر بين خبر ومبتدا
يكون بين فاعل وما بدا
منه فمعلوم وقد ينزل
منزلة المجهول أو ذا يبدل
ويقتضي الانشاء اذا كان طلب
ما هو غير حاصل ومنتخب
فيه التمني وله الموضوع
ليت وان لم يكن الوقوع
ولو وهل مثل لعل الداخلة
فيه والاستفهام والموضوع
هل همزة من ما وأي أينا
كم كيف أيان متى ام أنى
فهل بها يطلب تصديق وما
لا همزة تصور وهي هما
وقد للاستبطاء والتقرير
وغير ذا يكون والتحقير
والامر وهو الطلب استعلاء
وقد لانواع يكون جاءا
والنهي وهو مثله بلا بدا
والشرط بعدها يجوز والندا
وقد للاختصاص والاغراء
يجيء ثم موضع الانشاء
قد يقع الاخبار للتفأل
والحرص او بعكس ذا تأمل
ان نزلت ثانية من ماضيه
كنفسها أو نزلت كالعارية
افصل وان توسطت فالوصل
لجامع أرجح ثم الفصل
للحال حيث اصلها قد سلما
أصل وان مرجح تحتما
توفية المقصود بالناقص من
لفظله الايجاز والاطناب ان
بزائد عنه وضربا الاول
قصر وحذف جملة أو جمل
أو جزء جملة وما يدل
عليه أنواع ومنه العقل
وجاء للتوشيع بالتفصيل
ثان والاعتراض والتذييل
علم البيان ما به قد يعرف
ايراد ما طرقه تختلف
في كونها واضحة الدلالة
فما به من لازم الموضوع له
اما مجاز منه الاستعارة
تبنى على التشبيه أو كناية
وطرفا التشبيه حسيان
ولو خياليا وعقليان
ومنه ما بالوهم والوجدان
وفيهما يختلف الجزءان
ووجهه ما اشتركا فيه وجا
ذا في حقيقتيهما وخارجا
وصفا فحسي وعقلي وذا
واحد أو في حكمه او لا كذا
والكاف او كأن او كمثل
أداته وقد بذكرالفعل
وغرض منه على المشبه
يعود أو على المشبه به
فباعتبار كل ركن قسما
أنواعه ثم المجاز فافهما
مفرد أو مركب وتارة
يكون مرسلا أو استعارة
بجعل ذا ذاك وادعي له
وهي ان اسم جنس استعير له
أصلية أو لا فتبيعيه
وان تكن ضدا تهكميه
وما به لازم معنى وهو لا
ممتنع كناية فاقسم الى
ارادة النسبة أو نفس الصفة
او غير هذين اجتهد أن تعرفه
علم البديع تحسين الكلام
رعاية الوضوح والمقام
ضربان لفظي كتجنيس ورد
وسجع أو قلب وتشريع ورد
والمعنوي منه كالتسهيم
والجمع والتفريق والتقسيم
والقول بالموجب والتجريد
والجد والطباق والتأكيد
والعكس والرجوع والايهام
واللف والنشروالاستخدام
والسوق والتوجيه والتوفيق
والبحث والتعليل والتعليق
السرقات ظاهر فالنسخ
يذم لا أن يستطيب المسخ
والسلخ مثله وغر ظاهر
كوضع معنى في محل آخر
أو يتشابهان أو ذا أشمل
ومنه قلب واقتباس ينقل
ومنه تضمين وتلميح وحل
ومنه عقد والتأنق ان تسل
براعة استهلال انتقال
حسن اختتام وانتهى المقال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المشهدي القميغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني550