تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:06:46 م بواسطة JUST MEالإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:08:31 م
0 341
هُوَ الْعِز في سُمْرِ الْقَنَا والْقَواضِبِ
هُوَ الْعِز في سُمْرِ الْقَنَا والْقَواضِبِ
وَإلاَّ فَمَا تُغْنِي صدور الْمَرَاتِبِ
وَسِيَّانِ أغْمَار الرِّجَالِ وصِيدهَا
إذا لَمْ يُمَيَّزْ فَضْلُهَا بِالتَّجَارِبِ
وَمَنْ زَاحَمَ الأخْطَارَ أحْمَدَ غبَّهَا
فَإمّا لِظَفْرٍ أوْ لِدَفْعِ الْمعَاتِبِ
وَلَوْ كَانَ إحْرَاز الفْضَائلِ هَيِّناً
لَسَادَ بِمَحْضِ الْقَولِ مَنْ لَمْ يُضَارِبِ
وَمَنْ عَرَفَ الأيَّامَ قَصّ غرِيبَهَا
وَفِي قِصَصِ الْبَاشَا عُيُونُ الْغَرَائِبِ
هُوَ الْمَلِك الدَّاعِي إلىَ الْحَقُ وَحْدَه
وَإنْ كَثُرَتْ أهْل الدَّعَاوى الْكَوَاذِبِ
أخُو الْعَزَمَاتِ الغُر ّلَوْ قارع السُّهَا
لأصْمَى بِسَهْم ٍحيث يَمَّمَ صَائِبِ
جَرِيُّ جَنَانٍ ليس يَنْفَكُّ نَاهِضاً
إذَا هَمَّ أوْ يَبْتَز أسْنَى الْمَطَالِبِ
يَرَى فلتاتِ الدَّهْرِ قبل نُزُولِهَا
وَيَعْلَم ما فِي الصّدْرِ قبل التَّخَاطُبِ
مَلاَذ بَنِي الهَيْجَا وَبَرْد وجُوهِهِمْ
إذَا مًا كَوَاهُمْ حَرُّهَا بِالْمَشَاهِبِ
وَمَنْ مِثْلُه يُدعَى لِكَشْفِ مُلمَّة
إذَا قَالَ وَاغَوْثَاه أهْل الْمَصَائبِ
دَعَتْه جِبَال الزَّابِ لَمَّا تَبَسَّطَتْ
يَد الظُّلْمِ فِي أوْسَاطِهَا والْجَوَانِبِ
مَكَان سَحِيقٌ يَفْزَع الصَّبْر دونَه
وَأيْنَ مِنَ الخضراءِ خُضْر الزَّرَائِبِ
شَكَتْ قَائِم الأعْشاشِ أقْوامَ غِلْظَةٍ
وبَأسٍ شديد بالخليقة واصِبِ
يَجوُرونَ فِي الأمْوالِ والبُضْعِ وَالِّدمَا
فَهُمْ بَيْنَ سَفَّاكٍ زَنِيمٍ وَنَاهِبِ
وَقَدْ جَرَّعُوا الأقْيَالَ فِي الحرب غُصةً
لَوَتْ بِصَيَاصِي تُركِهِمْ والأعَارِبِ
كَمَا رَفَعُوا رَأساً لَهُمْ بعد وَقْعَة
أشَابَتْ بِفَجّ القِيلِ سُودَ الذَّوَائِبِ
فَما خَيَّبَ الدَّاعِي وَحُقَ لِمَنْ سَعَى
لِطَلْعَتِهِ أنْ يَنثَنِي غَيرَ خَائِبِ
وَهَشَّ لِدَفْعِ الضَّيْمِ أوَّلَ وَهْلَةٍ
هَشَاشَةَ مَنْ يُدْعَى لأخْذِ الرَّغَائِبِ
وَأعْرَضَ عَمَّا جَاعَلُوه لِنَصرِهِمْ
وقالَ جنَاب الله أوَّل وَاجِبٍ
وَوَقَّعَ فِي طَيّ الرّيَاحِ إلَيْهم
أنَا عَبْدكُمْ وَالْحَين أخْبَث صَاحِبِ
وَ نَادَى فَلَبَّته الدَّوَاعِي وَأبطَأتْ
نَعَمْ رَيثَما خَطَّتْ كِتَابَ الْكَتَائِبِ
وَحَشْحَشَها جُرْداً تُخُيّرْنَ لِلنَّوَى
وَكُومَ ذرِّي مَعْدودَةً لِلنَّوائِبِ
فَوَافَتْ إلى بِئرِينَ أوَّلِ مَنْزِل
وَمِنْ بَعْدِ تِسعٍ حَلَّقَتْ بِالْهَوارِبِ
وَهَبَّتْ عَلَى الرَّخماتِ يَعْلُو صَهيِلُهَا
وَصَارَتْ لخَمْسٍ فِي مِيَاهِ الْمَراطِبِ
إذَا مَا سَحَتْ أيْمَانُهَا نَحْوَ قُوَّةٍ
أبَانَتْ بأنَّ الْقَصدَ نَحْوَ الْمَغَارِبِ
وَلاقَتْ إلَى عباس بَرْداً مُبَرّحاً
وَدَارَتْ عَشِياًّ فَوْقَ أمّ الْمَنَاصِبِ
إلَى عُقْلَةِ الحرشان ثمَّةَ أورْدَتْ
بتيتة تُذْرِي التُّرْبَ إيرَادَ طَارِبِ
وَقَد تَرَكَتْ زَارِيفَ خَلْفاً وَأسْنَدَتْ
إلَى غَائِرِ البِئْرِ اجْتِنَابَ الْمَجانِبِ
وَمَرَّتْ على نَقْرِينَ يهْتَزُ مَتْنُهَا
إلى غَيصَرَان بَيْنَ حَادٍ وَجَاذِبِ
وَصَحَتْ لهَا الأخبَار في بَطْنِ جَارِشٍ
فَفَرَّتْ وكَرَّتْ في فَسِيحِ الْمَلاعِبِ
ولمْ يَبدْ في وَازَازِنٍ ضَوْء نَارِهَا
وَباتَتْ عيُون القَومِ حَولَ الْمَضَارِبِ
وفِي جُنْحِ لَيلٍ أدْلَجَتْ مُسْتَعِدَّةً
تُرَاقِب مُجْريهِ بِعَينِ المْرَاقِبِ
تَسِير على ضَوْءٍ لَهَا مُستَنِيرَةً
ومُظْلِمَةً دونَ الظَّلُوم المُشاغِبِ
ولو خَفيِتْ أعدَادُهَا عَنْ عِداتِهَا
لما غَالَطُوا إذْ أوقَدوا نارَ كَاذِبِ
فَمَنْ غَرَّهُمْ أنَّ الدَّوَاهِي تَفُوقُهُمْ
إذا أوْقَدوا بالليل نَارَ الحُبَاحِبِ
يَظُنُّونَ أنَّ المَكْرَ يَحْمِي ظُهُورَهُمْ
كما كَان قَبْلاً فِي السِّنِينِ السَّوائِبِ
فمَا أصْبَحَتْ إلاّ رسُومُ ديَارِهِمْ
وليس عَلَيْهَا غَيْرُ نَاعٍ وَناعِبِ
وقَدْ طَار سِربُ الخيلِ فِي أخرْياتِهمْ
يَردُّ عَلَى أعقْابِهِ كُلَّ سَارِبِ
وَسَلَّ الْبَلاَ مِنْ سَيِفِهِ كُلَّ مُغْمَدٍ
وسَال عَلَيهمْ بِالرَّدَى سُدُّ مَأرَبِ
تَرَى الخَيْلَ فِي آثَارِهمْ مُسْتَطيرةً
سَحَائِب حَتْفٍ أردِفَتْ بِسَحَائِبِ
وَسَدَّتْ سَبِيلَ الفَلّ منْ كُلُ فَدْفَدٍ
وضاقتْ عَلَيْهِمْ وَاسِعات المَسَارِبِ
فمَا ارتَفَعَتْ شمسْ الضُحَى قَيْدَ رمْحِهِمْ
عَنِ الأفْقِ حتى أُنْشِبوا في المَخَالِبِ
وأبْقَوا كَحِيلاَهُمْ تَخُور فِصَالُهَا
لِطَعْنٍ يُزِيل القَلْبَ مِنْ كُلّ قَالِبِ
فَسَائِلْ عُرَيْشَ المَهْرِ عمّ تَقَشَّعَتْ
سَحَائبُ ذاكَ العِثيَرِ المُتَرَاكِبِ
لأمْرٍ أضَلُّوا أمْرَهُمْ عَنْ طرِيقِهِ
وَصَدُّوا جَميِعاًعَنْ دِفاعِ الْكَوَاعِبِ
لَقَدْ تَرَكُوهُنَّ الْغَداةَ بِمَهْمَه
يُخَبينَ مْعسُولَ اللَّمَا بالعَصائِبِ
وَغَيَّرنَ حُسْنَّا لَيْسَ يخْفَى مَكَانُه
بِتتَريبِ مَا بَينَ اللِحَى وَالحَوَاجِبِ
لئن خِفْنَ يا مَولَى الْحِفَاظِ فَضيِحَةً
فَجَيشُكَ فِي كَشْفِ الغطَا غَيْرُ رَاغبِ
وَمَنْ أنْتَ مَخدومٌ لًه كَيْفَ يَقْتَفِي
وَوَجْهُكَ مِرْآةٌ سَبْيِلَ الْمَثَالِبِ
تَعَلَّمَ مِنْكَ النَّاسُ فِي السِّلْمِ عِفَّةً
وفِي مُلْتَقى الأبْطَالِ كَبْتَ الْمَواكِبِ
وَفَلَّقْتَ هَامَ المُجرِمِينَ جَميِعَهَا
وَعَفَّرْتَهَا فِي غَورِهَا والشَّنَاخِبِ
وقَدْ شَاهَدوا عنْدَ النِّزَالِ كَرَامَةً
بِأنَّكَ عَنْ عينِ الرّضى غيْرُ غَائِبِ
أمَا صَلّدَتْ أزنَادهُمْ عِنْدَ قَدْحِهَا
وَهَلْ طَاوَعَتْ أسيَافُهَمْ كَفَّ سَاحِبِ
وَإنْ أفْلَتَ الغُوَّارُ مِنْ بأس هَذهِ
فإمَّا لأخْرى أوْ لِنَوْحِ النَّوائِبِ
أيُفْلِت مَطْلُوبٌ بِكُلِّ نَقيِضَة
وَفِي جِيدِهِ وَالسَّاقِ غُلُّ المُطَالِبِ
وَإنْ أخَّرَ الصَّفْراءَ شَكْوَى سُيُوفِهِم
فَقَدْ قَضَتِ الزَّرْقَاءُ كُلَّ المَآرِبِ
وَوَلَّتْ إلَى مَاءِ الصَّفيِحَةِ تَرتَمي
بِمَاءِ أبِي دخان بُحْر الْحَقَائِبِ
وَقَدْ عَايَنَتْ مُلطَانَة جدَّ سَيْرِهَا
لِتَطْوِي لأمّ النَّاسِ ذَيْلَ السَّباسِبِ
مِنْ المحرسِ امْتَدَّتْ إلى الشمس شُرَّعاً
لِنَفْطَةَ كي تَنفِي غُبارَ المَتَاعِبِ
فَمَا جَرَّدَتْ في نَفْطَة ثَوبَ فَاترٍ
من الأيْنِ حتى بَرَّدَتْ ثَوبَ وَاثِبِ
ومَا شَطَحَتْ إلاَّ لإيمَاءِ بَارِقٍ
يَبِين على سُوفٍ كإيمَاءِ حَاجِبٍ
وَقِيلَ لَهَا مغْزَاكِ سُوفٌ وَرِيغُهَا
وَنَيلْكِ إمَّا الْفَخْرَ أوْ دَرْكَ هَارِبِ
فَقَالَتْ حَرَامٌ أنْ يَقُودَ لِهَذِهِ
نَواَصِيَّ إلاَّ غَالِبٌ وابْنُ غَالِب
تُرِيدُ سُلَيمَانَ الْمُوَفَّقَ لِلْهُدى
وَكَيْدِ الْعِدَا عِنْدَ اصطِكَاكِ القَوَاضِبِ
فَيَا خَيْرَ مَوْلُودٍ وَيَا فَخْرَ وَالِدٍ
يَنُوبُ لَهُ مِنْ فَرعِهِ خَيْرُ نَائِب
فَأسرَجَهَا صُبْحاً وَذَاقَتْ عَشِيَّةً
مُوَيْهَةَ سُلْطَانٍ كَرِيه المَشَارِبِ
وَعَبَّا المَنَايا في الْحَوَايَا وأدْلَجَتْ
ورَاءَ عِتَاقِ الخَيل قُودُ النَّجَائِبِ
وَقَدْ زَاحَفَتْ نَحْوَ الْعِدَى بِسِلاحِهَا
تُشَوّلُهَا تُشْوالَ سُودِ الْعَقَارِبِ
وَمَرَّ سُحَيْراً قَاطِعاً جَوْفَ نَخْلَةٍ
لِبِئْرِ حُنَيشٍ مُقْبِلاً غَيْرَ هَائِبِ
فَلاقَى عَبِيداً في حِمَاها فَدَاسَها
وَخَلَّفَهَا تُصْغِي لِصَوْتِ النَّوَاعِبِ
وَقَامَ يُسَقِّي الْجَيشَ مِن قُلّ مَائِهِ
وَلَوْلاَهُ لَمْ تَبْتَلَّ من حَلْقٍ شَارِبِ
وَمَالَ إلَى بِئرِ الأُبَيْرِصِ بعْدَمَا
تَرَشَّفَ من أرْيَاطَ بَعْضُ النَّوَاصِبِ
وَمَا بَانَ عَنْ حَسْيِ الذَّئِيَلةِ ساعَةً
مِنَ اليَومِ حتى بَانَ وَجْهُ الْمَعَاطِبِ
وَطَبَّقَ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَأرْضِهَا
صَوَامِعُ بِيض أوْ مَحَارِيبُ رَاهِبِ
وَمَا هُوَ إلاَّ الْبَحْرُ يَرمِي بِمَوجِهِ
عَلى الأرضِ إلاَّ أنَّهُ غَيرُ ذَائِبِ
وَأشْكَلَ وَجْهُ الْسَّيْرِ بَينَ تُلولِهِ
أفَوقَ مُتُونِ الْخَيْلِ أو في القَوَارِبِ
فَخَفَّت إلى أغْوَارِهِ كُلُّ ضَامِرٍ
وَزَفَّتْ إلى أنجَادِهِ كُلُّ شَاحِبِ
عَجِيباً لَهَا تَبدو وَتَخْفَى وإنَّمَا
تَسِيرُ عَلَى الحَالَينِ سَيْرَ الذَّوائِبِ
إذا كَبكَبَتْ فِي الرَّملِ سَاخَتْ كَأنَّمَا
تُجَاذِبُهَا من تَحْتِ أيْدي الجَواذِبِ
فَدَى فاَرِس الخَضْراء من كُلّ طَارِق
عُيُونٌ قِيامٌ في بُيُوتِ الْحبَائِبِ
لَقَدْ ضَاعَ مَا بَينَ الدُّرَيْمِنِ نَومُهُ
وَغَمَّرَةٍ يَسرِي عَلَى غَيْرِ لاَحِبِ
تَؤُمُ بِهِ الْخَضْرَاء في التِّيه مَرَّةً
وَتَأتَمُّ طَوراً بِالنُّجُومِ الثَّواقِبِ
وَأطْلَقَ مِن بِئرِ الصَّنيشِ عِنانَهُ
إلى قُربِ وَادي الجِدْرِ أبْعَدِ جَانِبِ
وَبَدَّدَ مَا بَينَ النُّعَمياتِ ثُلَّةً
تَوَارَتْ فَفَاتَتْ قَبْلَ فَرْعِ الْمرَازِبِ
أغَارَتْ عَلى الغُوَّارِ إذْذاكَ غَارَةً
فلم تُبقِ منْ شُبَّانِهِ غَيْرَ شَائِبِ
وَأورَدَهُمْ عَينَ المَمَاتِ فَأنْهَلُوا
وأصْدَرَ عَنْ هَولٍ كَثِيرِ العَجائِبِ
ألاَ بِأبي ذاكَ الوَجِيهَ وَصَبْرَهُ
على مَا جَرى من مِحْنَةٍ وَمَشَاغِبِ
وَأوْلى الوَرَى بِالحَمدِ وَالشُّكرِ سَيِّدٌ
يُلاقِيكَ بِالتَّرحَابِ وَقْتَ التَّغَاضُبِ
وَوافَى قمَاراً وًالنَّواحِي فأشرْقَتْ
وَدانَتْ لِوَجهٍ مِن كِرامٍ أطَائِبِ
لهمَّةِ مَولاَنَا الأمِيرِ وَحزمِه
جَرى مَا جَرى مِنْ أنْعُمٍ وَمَواَهِبِ
فَيَا أيُّها الْمَولى الذي طَارَ صِيتُهُ
فَزَاحَمَ أقْطَارَ السَّمَا بِالْمنَاكِبِ
غَدَتْ بِكَ أجنَاسُ الْفَجُورِ شَقِيةً
حَيَاةً وَفِي أجدْاثِها وَالتَّرائِبِ
وَدَوَّخْتَ أرضاً لَمْ يَطَأهَا بِجَيشِهِ
زَعيمٌ وَلاَ وَهْمُ الْمُلُوكِ الذَّوَهِبِ
وَشرَّدْتَ أحْلافَ الفَلاَ عَنْ دِيارِهِمْ
فَرَاحُوا عَلَى الْعَمْيَا بِشَرّ المَذاهِبِ
فَهَلْ بَاتَ جَفْنٌ مِنْهُمُ غَيْرَ سَاهِرِ
وَهَلْ صَارَ قَلْبٌ مِنْهُمُ غَيْرَ وَاجِبِ
وَغَيرُ عَجِيبٍ قَبضُكَ الأرْضَ كُلَّهَا
وَعِنْدَكَ سَيفُ السَّعدِ أوَّلُ ضَارِبِ
كذَلِكَ يَعْلُو لِلمُحِيطِ وَيَرتَقي
عَنِ الدَّونَ مَن يَبغِي نَقِيَّ المَنَاقِبِ
فَلاَ زِلْتَ مَيمُوناً لَدَى كُلً وِجْهًةٍ
وَنَجْمُكَ مَقْرونٌ بِحسنِ العَوَاقِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني341