تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:10:08 م بواسطة JUST ME
0 267
بَينَ الظُبا وَالعَوَالي تُرفَعُ الرُّتَبُ
بَينَ الظُبا وَالعَوَالي تُرفَعُ الرُّتَبُ
ولا تُرى رَاحةٌ مَالَمْ يَكُنْ تَعَبُ
وَمَن تَسَامَى لأمرٍ عَزَّ مَطلَبُهُ
وَلَم يَقُمْ غَازِياً لَم يُدْنِه الحَسَبُ
شَتَّانَ بَينَ ثَقِيلِ الجَنْبِ مُنبطِحٍ
وضَامِرٍ في لَظَى الأخْطارِ يَنتَصِبُ
قَد كابَدَ السَّيِّدُ البَاشَا فَمَا قَعَدتْ
بِهِ الدَّوَاعِي وَلاَ أزرَى بَهَ النَّصَبُ
وَاسْتَسهَلَ الصَّعبَ في تَحصِيلِ وَاجِبِهِ
حَتَّى قَضَى فِي المَعَالي كلَّمَا يَجِبُ
يأبَى المْكَارِمَ إلاَّ خَيْرَ أبْعَدهَا
وَيَتَّقِي نَزْرَهَا الدانِي ويَجْتَنِبُ
فأي مَنْزِلَةٍ فَاتَتهُ صَهوَتُهَا
أو رُتْبَةٍ لم يَكُنْ فِيهَا لَهُ خَبَبُ
سَلْ طَالِعَ الأُفُقِ عن مَرمى مَوَاطِئِهِ
تَدْرِي مَنَازِلَهُ الآفَاقُ وَالشُّهُبُ
هَزَّتهُ هَمَّام لَمَّا طَالَ قَاصِرُها
حَتَّى غَدّا ظَاهِرُ الْغَبرَاء يَضطَرِبُ
شَقُّوا العَصَا وَسَاروا مُجمِعِينَ عَلى
ما فِيهِ نَقض الهُدى يا بِئسَ ما ارتكبوا
واستَضعَفوا الأمْرَ من أقصى الجَرِيدِ إلى
ما دونَ صَبرَةَ لاَ يَنْهَاهُم رَهَبُ
أعْرَوا من الأمن مَن جازَ الطَّريقَ بها
فَبَاتَ صِفْراً فَلاَ أهْلٌ ولاَ نَشَبُ
كَم مِنْ بَرِيءٍ أبَاحوا رَحْلَهُ فَغَدا
وَهُوَّ من بَعْدِ إتْرَابٍ لَهُ تَرِبُ
مَا راَقَبُوا فِي وَلِي إلَّ خَالِقِهِ
وَلاَ اسْتَلانُوا لِمَنْ لِلعِلمِ يَنتَسبُ
وَاَودَعُوا هَمَّهُمْ فِي كُلّ مَاهِيةٍ
وَذاكِ مَا دَلَّ عَن مَضمونه اللَّقَبُ
ظَنُّوا الدَّوَارَةَ تَحْميِهم وَحُقَّ لَهَا
لَكِنَّ بَعْضَ ظُنونِ المُدَّعِي كَذِبُ
وَغَرَّهُم قَولُ مَن لَم يَدْرِ عَاقِبَةً
إنَّ الهِزَبْرَ أبا الأشْبَالِ لاَ يَثِبُ
وَكَذَّبوا مُنذِرِيهمْ حَرَّ صَدْمَتِهِ
وَهم على الَقطعِ في تَكذْيِبهم كَذبُوا
فَحَيْثُ لم يُثْنِهِم رَدْعُ الأمِيِرِ وَلا
لَوتْ رُؤُوسَهُمُ الأرْسلُ وَالكُتُبُ
طَارَتْ بِهِ الْخَيلُ مِنْ سَيجومَ فَاغِرةً
أفوَاهَهَا وَعَلَى أشدَاقِهَا الْحبَبُ
تَمُرُّ مَرّ سَحَابِ الْجَوّ في دَعَةٍ
وَالنَّقْعُ مِن فَوقِهَا من خَفْقِها سُحُبُ
أعَدَّهَا الْملَكُ قَبْلَ اليَومِ مُسرَجَةً
لِيَومِ مُعْضِلَةٍ تَبْكِي وتَنَتْحِبُ
تُقِلُّ كُلَّ خَمِيصِ البَطنِ مُنجَرِدٍ
يَحنُو على الْجُردِ في تأدْيِبِها درب
أوْلى بها الظَّفْرُ وَالصَّفْرَاءُ تَقْدُمُهَا
وَالصَّفرُ سِرٌّ بِهِ الأفْرَاحُ تَنْجَذْبُ
صَاغَتْ مِن الَّليلِ أطرَافاً لِهَيكَلِهَا
وَمِن حُلى الشَّمْسِ حَلياً حين تحتَجبُ
تَكَادُ تَنْقَدُّ مِن فِعلِ النَّشاطِ بِها
لَولا العِنانُ يُعانِيهَا أوِ اللَّبَبُ
لِلَّهِ فارِسُهَا المِقدَامُ مُستَهِلاً
إذا بَنُو الحَرْبِ مِن راوُوقِهَا شَرِبُوا
يَستْنَنبِلُ السَّرجُ مِنْهَا مَسَّ جَانِبِهِ
وَيَحْسِدُ اللَّينَ مِن أعْطَافِهِ القُضُبُ
يُدبِرُ قَومُ الْعِدا فِي دَفْعِ صَوْلَتِهِ
رأياً وَيَفْجاَهُمُ مِن غَيرِ ما حَسِبُوا
إذا سَقَى الطَّعنَة النَّجلا مُبارِزَهُ
تَوَجَّسُ الْعَطبَ مِنهَا جَارُهُ الجُنُبُ
أنَّى يُحَاكِيِهِ شَخصٌ في شَمائِلِهِ
وَالسَّعدُ يَخدْمُهُ والخَيلُ والنُّجُبُ
غَشَتْ سِمِنجَةَ مِن بَعدِ الغَدِيرِ وَفي
نَفسِ الخُرَيرِيبِ مِن أنفَاسِهَا لَهَبُ
وَبالجُبيَبيِنَةِ استَنَّتْ ولَاَحَ لَهَا
شَاشٌ فَهِيَّ إلى مَرآهُ تَنسَرِبُ
وَعِندَمَا انبَسَطَتْ بِالبَاطِنِ انْقبَضَتْ
تَنوِي الشَّرَيشرِةَ السَّودَا وتَقْتَرِبُ
فَجَاوَزَتهَا لِبيَضَاءِ الْعُيُونِ وَلَمْ
تصدها عن مياه الحاجب الحجب
في الفكة انفك عنها الليد سالمة
مَن بَعدِ مَا قَد قضَى من جِلمةَ أرَبُ
منَ الحَفِيَّ لِوِردِ الماجل اندفعتْ
تَؤُمُّ قَفصَةَ يَحْدوُهَا لَهَا طَرَبُ
وَفِي العَقيِلةِ بَثَّتْ مِن طَلائِعِهَا
من يُحسِنُ الخُبْرَ لِلأخبَارِ يَجتَلِبُ
فَبَشَّرتهَا عَلى شَوقٍ بِأنَّ عَلى
ظَهرِ الدَّوَارةِ خَلقاً لِلرَّدَى قَربُوا
وَعَالَجَتْ فِي فُجُوجِ الشَّطحِ صَاعِدَةً
إلَى التَّلاقِي عِقَاباً مَالَهَا عُقُبُ
وَصَادَفَتْ بَعْدَ أينٍ صَعبَ َضَاحيةَ
سَهْلُ الطَّرائقِ فِيهَا الدَّاهِسُ الحَزِبُ
بَاتَتْ تُسدَي عَلَى رَأسِ العُيُونِ وَمِنْ
هُناكِ زَالَ الحَفا واحْتَكَّتِ الرُكُبُ
ولجها الجانب الشرقي سابقها
وسدد الجوف منه الثاقب الذرب
ظَلَّت بَتِيتَةُ بِالأجنَادِ شَاحِنَةً
فَأُمُّ الاقْصَاب فَالحِرشَانُ فالنَّقَبُ
فَالقَلعَةُ الصَّعبَةُ المَرقَى التي اقتَصَمَتْ
فِيهَا القَواضِبُ جَيشاً قَبلُ قَد ذَهَبُوا
هِيَ العَوَاصِمُ إلاَّ أنَّ سَالكَهَا
أقَلُّ مَا يَلتَقي مِن عُصمِهَا العَطَبُ
فَدُستَهُم أيُّهَا المَولَى بِحَامِيةٍ
تَشوِي الصَّلَّى وَعَلى الأصلابِ تَنصَلبُ
تَرى الفَوَارِسَ كَالعِقبَان إثرَهُمُ
علىالشَّنَاخيِبِ والآكَامِ تَعتَقِبُ
وَحَاوَلُوا نَفَقاً يَغشَاهُ هَارِبُهُم
لَو كَانَ يَمنَعُهُم مِن بَطشِكَ الهَرَبُ
فَحَلَّ فِيهِم سُليمَانُ وأيُّ فَتىً
حُلُولَ نَارِ الغَضَا شَبّثْ وَهُم حَطَبُ
نَجمُ الخِلافَةِ صَافي العِرضِ شِيَمتُه
إذا جَلا أو بَدا في الحَضرَةِ الأدَبِ
وفي الرُّصَيفي قَد خاضَتْ فَوَارِسُهُ
بَحراً تَمُوجُ بِهِ الأصلاَبُ والحُصُبُ
وَحَازَ حَوزَتُهُم ذاتَ اليَمينِ وَقَد
نَضَا سُيُوفاً بِهَا كُلُّ الدِّمَا كَلَبُ
وَبَاتَ يَكبِسُهُم في الثَّالِجاتِ وفي
أنحَاءِ زَمرةَ حَيثُ القَلبُ ينشعِبُ
وَعَايَنُوا مِنهُ صُبحا فوق لَيلِ دُجى
وَالدُّهمُ لِلنَّصرِ مِفتَاحٌ إذا رُكِبُوا
وَتِلكَ عَادَتُهُ إذَا تَوَجَّهَ في
أمرٍ تَسَنَّى لَهُ مِن يُمنِهِ الطَّلَبُ
وَأيقنُوا عِندمَا أبدَى بِرايَتِهِ
إنَّ التَّخَلُّصَ مِن أظفارِهِ عَجَبُ
فَلاطَفوهُ بِأنْ يُحيي سَليبَهُمُ
إنْ كَانَ يُرضِيهِ فِي مَطلُوبِهِ السَّلَبُ
وَقاَسَمُوهُ عَلَى وَجهِ الرّضَى قِسمَاً
يَدْرِي المُوفَّقُ فِيها مَنْ له الغَلَبُ
فَكَانَتِ الخَيلُ وَالآبَالُ حِصَّتَهُ
وَكَانَ فيمَا حَوَوْهُ السَّرْجُ والقَتَبُ
فَأصبَحَ الحِبرُ والأقلاَمُ تَرقُمُهَا
وَالوَسْمُ يُعْجِمُ منها كُلَّ ما كَسَبوا
أعرَيْتَهمْ من ثِيابِ البَغيِ ما سَتَروا
حِينَ استَظَلُّوا بِبَيتٍ مَا لَهُ طُنُبُ
وَأحْمَدوُكَ على ما قَد وَهَبْتَ لَهمْ
وَكَانَ إحْيَاؤهُمْ أعَزَّ مَا وُهِبُوا
وأجفَلَتْ زُمَرُ الأعْرَابِ قَاطِبَةً
تَهوِي أمَامَكَ تَحتَ اللَّيلِ تَنسَحِبُ
وَمَزقّتْهَا يَدُ الإرهَابِ فافتَرَقَتْ
لايَلحَقُ الَّرأسَ من أحيَائِهَا الذنَبُ
فَلْيحذَرَنْ بَعدَها أهلُ الجِبالِ وَمَن
أبدَى التَّجَنِّي ومن في رأسهِ شَغَبُ
وإن جَلَوا الجِهادَ الأمنُ منبسِطٌ
أو يُدْبِروا فَبِسَاطُ العَفوِ منقَلِبُ
والرَّمحٌ مُرتَجِزٌ والطَّرفُ مُنْحَفِزٌ
وَالسَّيفُ منتَصِبٌ وَالبَطْلُ منْتَدِبُ
همُ رأوْا كَيْفَ دسْتَ الغَورَ منْتَقِماً
وَكَيفَ تَنْصَبُ مِن أنيَابِكَ النُّوبُ
عِنايَةٌ حزتَهَا دُونَ المْلوكِ وَقَد
أثْنَوا عَلَيْكَ وَمَا يَدرُونَ مَا السَّبَبُ
وَذاكَ صَادِقُ رؤيْاكَ التي سَلَفَتْ
فَإنَّ مَولاكَ لاَ يُكدِي إذا يَهَبُ
لاَزِلتَ حَيَّاً لِهَذا الملكِ تَنصُرُهُ
لِلهِ تَفعَلُ مَا يُرضِي وَتَجْتنِبُ
ولابِرحْتُم بِهَذا المُلكِ أنديِةً
تَحلو بِمدْحِكُم الأشعَارُ وَالخُطَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني267