تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:11:00 م بواسطة JUST ME
0 272
اللَّطْفُ حَفَّ وَكُلُّ حِينٍ يُطْلَبُ
اللَّطْفُ حَفَّ وَكُلُّ حِينٍ يُطْلَبُ
وَلِمَنْ بِهِ نَيلُ الْمَطالِبِ أوْجَبُ
وَالصَّفْوُ يَبْغِيهِ ابنُ آدَمَ دِيمَةً
مِنْ أيْنَ ذاكَ وَدَهْرُهُ مُتَقَلِّبُ
يُلْقِي عَلِيهِ عَقْدَ شَدٍّ مَرَّةً
وَيُمُدُّهُ أخْرِى بِما يُستَعذَبُ
وَلَرُبَّمَا صَبَرَ الْمُضَامُ لِضَيمِهِ
أمَّا إذا قَلقَ الحَبِيبُ فَيَكْذِبُ
يَشْكُو عَلي بن الحُسينِ وَيغتدي
بِالمَاء حَتَّي أو يَجِيء وَيذْهَبُ
هَذا إذاً خَلقٌ جَديدٌ وكلُّ مَن
يَمشِي عَلَى رِجْلَينِ فِيهَا ثَعْلَبُ
كَلاَّ لَقَدْ وَقَفَ التَّنَفُّسُ عِنْدَمَا
أوحَى بذَاكَ الخَطْبِ غاوٍ أصْهبُ
وَانْسَدَّ بَابُ النُّطْقِ حَتَّى أنَّهُ
لَو حُلَّ قَالَ النَّاسُ أينَ المْذْهَبُ
غَابوا عَنِ الإحْسَاسِ إذْ لوْ فَكَّرُوا
فِيمَا جَرَى تَحْتَ الَّدكادكِ غيِّبُوا
بَيْنَا الوَرَى في حُكمِ قَبْضٍ سَاخِطٍ
إذْ جَاءَ بِالبُشْرَى بَرِيدٌ أشْهَبُ
هِيَ فَرْحَةٌ فَجَأتْ عَقِيبَ هَزِيمَةٍ
فَجَأتْ فَكُلٌّ مِنْهُمَا مُستَغْرِبُ
جَمَعَتْ يَد الألطَافِ فِيهَا كُلَّمَا
قَدْ كَانَ في عِلْمِ العَلِيمِ يُرَتَّبُ
رِفقاً بِمُنتَظِرِ السَّلامَةِ حَيثُ لَمْ
يَلْمُمْ بِهِ طُولُ العِلاجِ المُتعِبُ
وَصيانَةً مِنْ أن يُعَالَجَ مِنْ يَدٍ
خَبُثَتْ بِشَرّ الشِّركِ جِسْمٌ طَيِّبُ
فَلِذَاكَ نَرجُو مِن كَرِيمِ عِلاَجِهَا
أنْ لاَ يَرَى مِن بَعدِهَا مَا يُتْعِبُ
يَا أيُّهَا المَولَى الذي يَفْدِيِهِ مِنْ
كُلَّ المَكَارِهِ ما أظَلَّ الكَوكَبُ
مِن أيّ ناحِيَةٍ تَسَوَّرَ هَذِهِ
وَعَلَى جَنَابِكَ حَارِسٌ مُتَرَقَّبُ
بَل أنتَ لِلعِلَلِ الْحرَادِ شِفَاؤهَا
مَا للِشِّفَا يَعْتَلُّ هذَا أعْجَبُ
أتُرَى الزَّمانُ وقَدْ أخَافَكَ جُنَّ أوْ
أخْطَا لأنَّكَ خِصْبُهُ إذْ يُجْدِبُ
أورَامَ عَن مِقَةٍ بِضَمِّكَ قَاصِداً
حُبَّا وَتَرحَاباً فَزَادَ الْمَرْحَبُ
مَا كَانَ أغْنَانَا إذاً عَنْ ضَمِّهِ
تَركُ التَوَغُّلِ فِي المَبَرَّةِ أصوَبُ
وَلَعَلَّ فِيمَا قَد عَرَاكَ كَرَامَةً
يَأتِي بِهَا عِوَضاً زَمَانٌ أقْرَبُ
فَلِيَ البِشَارَةُ يَومَ كَشْفِ قِنَاعِهَا
وَلِرَبِّهَا شُكرٌ عَلَيْكَ مُرَتَّبُ
هَذا وإنِّي قَائِلٌ لِمُؤَمِلٍ
فِي جَلْبِ جَامِعَةِ العَطَايَا يَرْغَبُ
يَا طَالِبَ الفَضلِ اسْتَمِع تارِيخَهُ
بَرِيءَ الهُمَامُ أبَعْدَ هَذا مَطلَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني272