تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:11:17 م بواسطة JUST ME
0 303
أتَاني أنَّ مَنزِلَهَا الهِضَابُ
أتَاني أنَّ مَنزِلَهَا الهِضَابُ
وَمَنزِلَنَا الأبَاطِحُ والرّحَابُ
فَخَامَرَني لِرؤُيَتِهَا غَرَامٌ
يَهُونُ لِمِثِلِهِ الخُطَطُ الصّعَابُ
وَفي طَرقِي مَفَاوِزَ لَيسَ يَدرِي
مَسَالِكَهَا لِبيضَتِهِ العُقابُ
فَخُضتُ لَهَا التَّنَائِفَ تَحْتَ لَيلٍ
جَفَانِي فِيهِ أهْلِي والصّحَابُ
سِوى سَرجٍ تَحَمَّلَهُ سَبُوحٌ
وَغَضْبٍ لا يَلَذُّ لَهُ قِرَابُ
قَرَنْتُ بَيَاضَهُ بِسَوَادِ عَيِني
وَجَمَّعَنِي وَطَلْعَتَهُ النِّقَابُ
صَرَفْتُ ظِباهُ نَحْوَ
يُكَلِّمُهُ إذَا انْفَحَمَ الخِطَّابُ
فَأنَّسَنِي وَوَحشُ اللَّيلِ يَسطُو
عَلَى أمْثَالِهِ ظُفُرٌ ونَابُ
وَشَاهَدْتُ المَنِيةَ دوُنَ سَلمَى
وَكَانَ بُلُوغَهَا العجب العَجَابُ
فَقَالَتْ مَن تُرَاهُ أعَزَّ مِنِّي
فَقُلْتُ وَحَقِّك المَلِكُ المُهَابُ
أبو الحَسَنِ المُفِيضِ عَلى البَرَايَا
مَحَاسِنَ لا يُحِيطُ بِهَا الحِسَابُ
هوَ البَاشَا الذِي خَضَعَتْ وذَلَّتْ
لِسَطوتِهِ مِنَ الأمُمِ الرّقَابُ
بِنَفسٍ لاَ تَمِيلُ إلى وَضِيعٍ
وَكَفٍّ لاَ يُعادِلُهُ السَّحَابُ
وَعَزمٍ يَنشدُ الثَّقَلانِ فِيِه
بِغَيِرِكَ صَارِماً ثُلِمَ الضّرّابُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني303