تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:24:15 م بواسطة JUST ME
0 260
يَا لَيلَةَ الأُنسِ بِالحَمَّامِ لا بَرِحَتْ
يَا لَيلَةَ الأُنسِ بِالحَمَّامِ لا بَرِحَتْ
سَاعَاتُ حُسنِكِ في طِيبٍ وفي طَرَبِ
بِتنَا بها وَالنُّجُومُ الزُّهرُ تَلحَظُنَا
وَالبَدرُ من بَينِهَا يَنحَطُّ في حَبَبِ
في مَحفَلٍ كُلُّهُمْ سَمْعٌ إذا طَلَعَتْ
زُهرُ المَعَانِي وَقَد نَادَتْهُ من كَثَبِ
يُديِرُ مِن نَادِرِ الأشعَارِ مُنشِدُهُم
فَيَعجَبُونَ بِهَا لا بِابنَةِ العِنَبِ
وَلِلرَّبَابِ زهوٌ وحُقَّ لَهُ
والعُودُ هَمهَمَ كَالغَضبَانِ ذي الأدَبِ
والطَّارُ كَالطَّيْرِ في أجرَاسِهِ حَنقٌ
والنَّايُ قالَ أنَا المَخصُوصُ بِالشَّنَبِ
مَا كَانَ أسرَعَ ما لاَحَ الضّيَاءُ بِهَا
واللَّيلُ من سَيفِهِ قد جَدَّ في الهَرَبِ
عُودي ولَو مَرَّةً إنِّي لَمُنتَظِرٌ
فَرُبَّمَا جَاءَتِ الآَمالُ بِالعَجَبِ
بِذلِكَ الجَمعِ لا أبغِي بِهِ بَدلاً
وَبُغيتي أن يرى في وَسطِهِ شَلَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني260