تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:29:40 م بواسطة JUST ME
0 292
هَذا ضَريحٌ لِلهُمَامِ الأمجَدِ
هَذا ضَريحٌ لِلهُمَامِ الأمجَدِ
نَجمِ المُلوكِ السَّيدِ ابنِ السَّيِّدِ
عَلَمٌ غَدَا لِلقَاسِمينِ مُجاورِراً
فَأضَا أمَامَهُمَا ضِياءَ الفَرقَدِ
لاَقَى بِرأفَتِهِ العِبَادَ فَرَبُّهُ
لاَقَاهُ بِالغُفرَانِ يَومَ المَوعِدِ
عَمَّ الأنَامَ الهَدِيُ في أيَّامِهِ
إحكَام حُكمْ قَلَّ مَنْ لم يَهْتَدِ
فَالحِلمُ شِيمَتُهُ وَحِليَتُهُ الرّضا
والخَيرُ فِيهِ لِمَنْ يَروحُ وَيَغتَدي
يَا واقِفَاً بِضَريحِهِ سَلْ رَبَّهُ
كَرَماً يُمَتِّعُهُ بِحُورٍ نُهَّدِ
وَاقرَأ لَهُ أمَّ الكِتابِ هَدِيةً
فَعَسى يَفوزُ بِرحمَة لَمْ تَنفْد
بُشرَى لَهُ إذ جَاءَ في تَارِيخِهِ
يَا حُسنَ حُورٍ زُيِّنَتْ لِمُحَمَّدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني292