تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:32:37 م بواسطة JUST ME
0 287
يَا سَيِّدي يَا حَمَدُ
يَا سَيِّدي يَا حَمَدُ
يَومُكَ هَذا أسعَدُ
يَا ابنَ عَليَ فَضلُكُمْ
وخَيرُكُمْ لا يُجحَدُ
ثُمَّ عَلى عَبدِ العَزيزِ
رَحمَةٌ تَجَدَّدُ
نَادَاكَ مِسكينٌ وقَدْ
جَارَتْ عَليهِ الحُسَّدُ
قَد حَفَروا بِئراً لَهُ
وغَمَضُوا فأبعَدوا
وأوقَعوهُ غَافَلاً
في حَيرَةٍ ونَكَّدوا
مَا راقَبوا اللهَ الذي
عَلى العِبادِ يَشهَدُ
ولاَ رَثَوا لأمَّةٍ
نَبِيُّهَا مُحَمَّدُ
كَأنَّهَا المَوتُ عَلَي
هِم بَاطِلٌ مُستَبعَدُ
أو أنَّ بَعثَ الخَلقِِ شَي
ءٌ مَالَهُ مُستَنَدُ
لَكِن عَلَيكُمْ سَيِّدي
فِي قَمعِهِمْ أعتَمِدُ
فَإنَّكُمْ بَيتُ كِرامٍ
في المَعَالي مُفرَدُ
وَذِكْرُكُم بينَ الوَرَى
أحسَنُ مَا يَرَدَّدُ
أفعَالُكُمْ طَيِّبَةٌ
وعَرضِكُمْ مُسَدَّدُ
فاعْطِفْ عَلَيَّ عَطفَةً
أعلُو بِهَا وأسعَدُ
وَارْغَبْ أباكَ السَّيِّدُ الأ
تقَى الحَسيبُ الأمْجَدُ
لَعَلَّهُ في قِصَّتي
وَنُصرَتِي يَجتَهِدُ
والَخيرُ إنْ زُرِعَ فِي
وَقتِ المَضيقِ يُحْصَدُ
لاَزِلتُمُ فِي عِيشَةٍ
مَرضِيَّةٍ لاَ تَنفَدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني287