تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 07:38:00 م بواسطة JUST ME
0 299
يَا لَيلَةً بِتُّهَا فِي شَهرِ أيَّارِ
يَا لَيلَةً بِتُّهَا فِي شَهرِ أيَّارِ
بِحمةِ الأنفِ أرعَى نَجسَهُ السَّاري
والجِسمُ إذ ذَاكَ في ضُعفٍ أعَالِجُهُ
إذَا طَغَى بَردُهُ منْ سُجنِهَا الجّاري
وَاقْطَعُ الوَقتَ فِي أنْسٍ بِطَا ئِفَةٍ
عَزيزَةٍ مِنْ خِيارِ النَّاس اخْيَارِ
يَنْسَى بِهِمْ نَازِحُ الأوطَانِ مَوطِنَهُ
وَيَعْرَفُونَ بِحَقّ الضّيفِ وَالجَارِ
وَإنْ دَعَتهُمْ دَوَاعِي النَّوم حَرَّكَهُمْ
جسُّ الحبيبِ في تحرِيكِ أوتْارِ
كُنَّا اجْتَمَعْنَا بِهِمِ مِنْ غَيرِ مَوعِدَةٍ
لَكِنْ جَرَتْ سَهْلَة في صَرفِ الأقْدارِ
كَيْمَا نَرَى زَائِرَ المُخْتَارِ سَيِّدنا
نَجْلِ ابنِ عَبدِ العزِيزِ الخازِنِ الدَّارِ
حَامي الحَقيقة في يوم الهِياجِ وَفِي
يَومِ السِّهامِ لِنَقْصِ الخَلقِِ صَبَّارِ
فِي دَولَةِ المَلِكِ البَاشَا الذي سَلِمَتْ
أيَّامُهُ الخُضرُ مِنْ هَمِّ وَأكْدارِ
ابنِ الحُسَينِ عَلِيّ زِيدَ مَنصِبُهُ
أمْناً وَسَلَّمَ مِنْ هَمَ وأغيارِ
يَسِّرْ لَنَا وَلَهُ مَا نَرتَجِي كَرَما
وَاغْفِرْ لِجُمْلَتِنَا يَا خَيرَ غَفَّارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني299