تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 09:12:14 م بواسطة حمد الحجري
0 339
حَيَّ فَحنَّ لهُ الفُؤادُ المُدْنَفُ
حَيَّ فَحنَّ لهُ الفُؤادُ المُدْنَفُ
طَيْفٌ ألَمَّ بِمَنْ لهُ يَتَشَوفُ
لأيِّا تَخَلَّصَ كَالشِّفَاءِ وَدُونَهُ
ظَنٌّ يُسِيءُ بِهِ وَوَعْدٌ يُخلِفُ
وَأقَلُّ مَا استَقَلَلْتُ وَقْفَةُ زَائِرٍ
خَافَ العُيُونَ وَضَاقَ عَنْهُ المَوْقِفُ
وَأقَلُّ مِنْهَا وَكُنتُ جَلْداً قَبْلَهَا
صَبْرِي وَقَدْ وَلَّى الخَيَالُ المُشرِفُ
مَاذا لَقِيتُ مِنَ الزَّمِانِ يَرُوعُنِي
بِالحَيفِ حتى في المَنَامِ يُخَوّفُ
مِنْ كُلِّ وَجْهٍ لِي عَلَيِهِ مَلاَمَةٌ
وَلَهُ عَلَيَّ غَضَاضَةٌ وَتَكَلُّفُ
أفَلاَ كَفَى أنْ عِشْتُ فِيهِ وَقَالِبي
وَاهٍ وَقَلبِي بِالدَّواهِي يُقصَفُ
يَرِدُ المِياهَ بَنوهُ لاَ عَنْ غُلَّةٍ
وَأحُوُمُ مِنْ فَرطِ الغَلِيلِ فَأصْرِفُ
هَينٌ عَلَيْهِمْ لَوْ قَذَفْتُ بِهِمَّتي
وَسَعَيتُ مَا بَينَ المَلا أتكَفَّفُ
وَالمَوتُ أسعَدُ وَهوَ بُغيَةُ كُلِهم
لِي مِنْ وُقُوفي بَينَهُمْ أستًعْطِفُ
فَإذا قَرِمْتُ أكَلْتُ لَحْمَ أنَامِلي
وَإذا عَطِشتُ فَمِنَ دَمِي أتَرَشَّفُ
وَتَنُوبُ عَنْ خُطبِ الوُفُودِ دَفَاتِري
إذْ حِيلَتِي عَنْ غَيرَ ذَلِكَ تَضْعُفُ
عَجَباً لأيَّامٍ تَجُورُ ألمْ يَكُنْ
فِيهَا عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ المُنصِفُ
حَرَمُ الأمَانِ لِمَنْ أرَادَ حِمَايَةً
وَلِذي الخَصَاصَةِ فالسَّحابُ الأوْطَفُ
مَلأ القُلُوبُ إذا بَدَا متبَسِّماً
وَذَكَاؤُهُ مِثلُ الزَّمَانِ وَنَيِّفُ
كَمْ تَحْتَمِي في القَولِ عند مَديحِه
مِنْ قَوْلَةٍ عندَ التَّأمُلِ تَكْثُفُ
حَتى إذا نُثِرَ المَدِيحُ بَدَا لَهُ
بَدْءَ الهَوَى ذاك الكثيفُ الألطَفُ
فَتَعُودُ مِنْ آدابِهِ بِفَوَائِدٍ
وَبِمِثْلِهَا أخرَى عَلَيهَا تُعطَفُ
وَعَلاَ لِهِمَّتِه الكرِيمةِ أنْ يُرَى
فِي غَيْرِ طَاعَةٍ رَبِّهِ يَتَصَرِّفُ
وَكَفَاهُ عَنْ سَمْعِ المَلاَهِي دَرْسُهُ
قَوْلُ النبِي وَوِرْدُهُ وَالمُصْحَفُ
وَتَفَقُّههٌ فِي الدينِ ثمة فَصلُهُ
لِحُكُومَةٍ عَنْهَا الشرِيعَةُ تَكشِفُ
وَإفاضَةٌ لِلعُرفِ بَينَ طَوَائِفٍ
تَأتِي وَأخْرَى بِالجَوَائِزِ تُصْرَفُ
وَألَذُّ مَا يُسديِهِ مِنهَا عِندَهُ
نَيْلٌ يُعَانُ بِهِ الفَقِيهُ وَيُتْحَفُ
وَمَضَتْ كَذا عَفواً جَميعُ فِعَالِهِ
لاَ رَاجِعٌ عنها وَلاَ مُتَكَلِّفُ
وَدَعَا بِقَفْصَةَ فَاسْتَجَابَ مُعِينُهَا
عَقِبَ النِّدا وَهوَ الأبِي المُتَعَسِّفُ
وَجَرَى يُخَرِّقُ كُلَّ بَطنِ قَرَارَةٍ
عَرَضَتْ لَهُ ولِكُلّ صَلدٍ يُثْقَفُ
وَأطاعَتِ الأنجَادُ فِيهِ وِهَادَهَا
وَتَمَاثَلَتْ أوعَارُهَا وَالصَّفصَّفُ
فَتَرَاهُ كَالثُّعْبَانِ فِي حَرَكَاتِهِ
سَهْل المَمَرّ عَلَى البَسِيطَةِ يزْحَفُ
حَتى لَوَى بِشِعَابِ تُونِسٌ رَأسَهُ
وَمَشَى عَلَى أرْجَائِهَا يَتَطَوَّفُ
وَانْحَلَّ عَنْ عَذْبِ الزُّلاَلِ وِكَاؤُهُ
فَإذا بِهِ فِي كُلّ رَبْعٍ يُقْذَفُ
فَغَدَتْ به الأكْبادُ بَعْدَ أوَارِهَا
رِياًّ وَصَحَّ سَمِينُهَا وَالأعْجَفُ
وَرَأتْهُ أعظَمَ مِنّةٍ إذْ جَاءَهَا
وَالنَّجْمُ فِي وَقتِ الإغَاثَةِ مُخلِفُ
لاَزَالَ يُظْهِرُ كُلَّ حِينٍ غُرَّةً
يَفنَى الزَّمَانُ وَنُورُهَا لاَيَكْسِفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني339