تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 أكتوبر 2012 09:12:46 م بواسطة حمد الحجري
0 301
ألا هَل إلَى مَا أبتَغِيهِ سَبِيلُ
ألا هَل إلَى مَا أبتَغِيهِ سَبِيلُ
فَيَذْهَبُ كَرْبٌ بِالفُؤادِ دَخِيلُ
فَقَدْ طَالَ لَيلِي في انتِظَارِ حُصُولِهِ
أمَا أنَّ لَيلَ المُبتَلِينَ طَوِيلُ
وَأتعَبَنِي تَدْبِيرُ كُلِّ مُهَوَّسٍ
بَلِيدٍ إلَى طَبعِ النِّساءِ يَمِيلُ
فَمَا النَّاسُ في التَّحقِيقِ إلاَّ سَوَائِمُ
وَذُو العَقْلِ مِنْهُمْ في الحِسابِ قَلِيلُ
وَأكْثَرُ مَنْ يُنْبِيكَ بِالأمرِ كَاذِبُ
وَجُلُّ حَدِيثِ الصَّادِقِينَ فُضُولُ
تَقُولُ التِي بَكَّرْتُ من كِسرِ بَيتِهَا
أعَامَكَ هَذا وَالعُدَاةُ تَجُولُ
فَقُلْتُ لَهَا خَيراً لَعَلَّ مَضائِقاً
تَوَالَتْ ألَى نَيْلِ المُرادِ تَؤولُ
فَكَمْ مِحْنَة يُبلَى بهَا المرءُ كارِهاً
وَفِيهَا إلَى مَا يَبتَغِيهِ سَبِيلُ
مَحَا اللهُ أوبَاشَ الجَزَائِرِ عُصْبَةً
فَمَا مِنْهُمُ مَنْ يَرتَضِيهِ أصِيلُ
مَفَالِيسُ أمَّا كَهْلُهُمْ فَمُحَمَّقٌ
سَفِيهٌ وَأمَّا شَيخُهُمْ فَرَذِيلُ
إذا مَا دُعُوا يَومْاً إلى فِعلِ مُنكَرٍ
تَلاَحَقَ مِنهُمْ بَازِلٌ وَفَصِيلُ
أرَادُوا بِنَا وَالسَّيفُ وَالرَّمحُ دُونَنَا
وَنَارٌ لَهَا شُمَّ الجِبالِ تَزولُ
وَغَرَّتهُمُ الآمَالُ أنْ سَوفَ يَظْفَرُوا
إذا بَانَ مِنْ أقصَى البِلادِ طُلُولُ
وَقَاسُوا عَلَى نَاسٍ ضِعَافٍ تَقَدَّمُوا
وَهَاتِيكَ أعوَامٌ مَضَتْ وَفُصُولُ
أمَا كَانَ في تَغِييِرِ أسْلُوبِ قُطرِنَا
عَلى القَدْحِ في ذاكَ القِياسِ دَلِيلُ
مَتَى دَارَ حَولَ الكَافِ سورٌ عَلاَ بهِ
عَلَى كُلّ رُكنٍ بِالمَدَافِعِ غُولُ
يَحُفُّ بهِ كَالبَدْرِ حَفَّتُهُ هَالَةٌ
وَلَكِنَّهُ لِلمُفسِدينَ يَهُولُ
إذا رَجَعَتْ لِلفَتْكِ فِيهِ كَتِيبَةٌ
تَقُولُ لهُمْ تِلكَ الصَّواعِقُ زُولُوا
أتَوهُ خِفَافاً مُسرِعِينَ يَسوُقُهُمْ
إلَى الحَتفِ قَالُ المُفتَرِينَ وَقِيلُ
فَصَادَفَ بِالهَوانَ أوَّلَ جَيشِهِمْ
هَوَانٌ عَلَى مَنْ قَدَّمُوهُ ثَقِيلُ
فَكَانَ لَنَا بَاكُورَةَ الفَتحِ رَأسُهُ
وَفي البَدءِ مِنْ عِلمِ الخِتامِ حصولُ
وَقَدْ حَدَّثُوا مِنْ قَبلُ أنْ لاَ مَشَقَّةَ
وَلاَ يَعصِهِمْ مِنْ ذِي البِلاَدِ قَبِيلُ
فَمَا كَذَبُوا أنَّ المْحَدّثَ كَاذِبٌ
وَأنَّ زَعِيمَ الكَاذِبِينَ ذَلِيلُ
وَأنَّ رَئِيسُ الكَافِ أوَّلُ مُسعِفٍ
وَيَلقَاهُمُ ظِلٌّ هُنَاكَ ظَلِيلُ
فَصَبَّحَهُمْ فِي النَّازِعَاتِ مُدَبِّرٌ
وَكُورٌ بِأمرِ المُرسَلاَتِ عَجُولُ
فَمَالُوا لِغِيرانِ الثَّرى يَحفِرونَهَا
وَلاحَتْ عَلَيهِمْ ذلَّةٌ وَخُمولُ
كَأنَّهُمُ فِيرَانُ قَاعٍ تَنَاهَشَتْ
وَبَاقِيهِمُ حَولَ الحُصُونِ وُعُولُ
وَقَالُوا لَنَا في اللُّغمِ أيُّ كِفَايَةٍ
سَيَقْلَعُ مَبنى سُورِهِمْ وَيَزِيلُ
فَمَا رَاعَهُمْ إلاَّ مُجَمجِمُ رأسِهِ
تُدَحرِجُهُ أيْدِي الصَّبا وَشَمُولُ
نَتِيجَةُ تَدْبِيرِ الأمِيرِ الذي لَهُ
مَزَايِا وبَاعٌ فِي العُلُومِ طَويلُ
أبوُ الحَسَنْ البَاشَا الذي عَزَّ أنْ يُرَى
لَهُ فِي اكْتِسَابِ المَكْرُماتِ كَفِيلُ
إذا خَافَ سُلْطَانٌ من الحَربِ مَرَّةً
أبَى أنْ يُعِيدَ الخَوفَ فِيهِ عَذُولُ
مَضَى صِيتُهُ لِلمَغْرِبَينِ معَ الصِّبا
وَهَبَّتْ بِهِ لِلمَشرِقَينِ شَمُولُ
لَنَا مِنْهُ كَنزٌ لاَ يُكَدَّرُ زاخِرٌ
وَشَامِخُ عِزّ لاَ يُنَالُ طَويلُ
أتَخْشَى مِنَ الأكدَارِ تونسُ بَعدمَا
كَسَاهَا حُصُوناً إنَّ ذا لَجَلِيلُ
فَمَنْ مُبْلِغٌ أهلَ الجَزَائِرِ أنَّهُمْ
شَقَوا وَسَعِدنَا وَالزَّمِانُ يُدِيلُ
أخِصَيانَ وَهْرَان أفِيقُوا فَإنّكُمْ
بُغَاةٌ وَأنَّا مُسلِمُونَ فُحُولُ
لَنَا وَعَلَيْكُمْ مِنْ حَدِيثِ طبرقة
وَأخْبَارِ وهْران شهودٌ عُدُولُ
سَتَبلونَ إنْ لَمْ تَنْتَهُوا بِمَشَقَّةً
يَشُقُّ مُقَامٌ عِندَهَا وَرَحِيلُ
وَتَفْجَؤكُمْ تحت القَتَامِ جَحافِلُ
لَهَا غُرَرٌ بَينَ القَنَا وحجُولُ
تُلاَقِيكُمُ شُعْشاً بِكُلّ مُصَمَّمٍ
بِهِ لِدِمَاءِ المَارِقِينَ غَلِيلُ
فَيَضْرِبُ مِنْ هَامَاتِكُمْ وَيَصُدُّكُمْ
خَبِيرٌ بِأنْوَاعِ الحُرُوبِ جَلِيلُ
أبُو الحَزْمِ قَتَّالُ السَّلاَطِينِ يونِسُ
وَيُونِسُ لَيْثٌ لِلأسُودِ أكُولُ
هُوَ البَطَلُ الغَازِي الذِي قَدْ عَلِمتُمُ
قَؤُولٌ لَمَا قَالَ الكِرَامُ فَعُولُ
حَلِيمٌ عَلَى قُصَّادِهِ غَيْرَ أنَهُ
إذا جَهِلَ الجُهَّالُ فَهوَ جَهُولُ
سَيَجْمَعُكُمْ فِي قَبْضَةٍ وَيَجُزُّكُمْ
كَمَا جُزَّ مِنْ أصْلِ النَّبَاتِ فَصِيلُ
وَيَضْرِبْكُمُ هَبراً بِكُلّ مُهَنَّدٍ
بِهِ مِنْ مُعَانَاةِ القِرَاعِ فُلُولُ
كَأنْ قَدْ أتَاكُمْ يَقدُمُ النَّصرُ جَيشَهُ
وَلُطْفٌ وَظَنٌ فِي الإله جَمِيلُ
هُنَالِكَ لاَ رَحْبُ القَضَاءِ يُقِلّكُمُ
وَلاَ لَكُمُ تَحْتَ السَّمَاءِ مَقِيلُ
وَإنْ لَمْ يُسَارِعْ فِي القُدُومِ إلَيكُمُ
فَلَيسَ لأنَّ الخَطْبَ فِيهِ مَهُولُ
عَلَى أنَّكُمْ لَسْتُمْ بِكُفءٍ لِسَيِّدٍ
بِسَيْفٍ منَ السَّعْدِ القَوِيِّ يَصُولُ
عَلَى أنَّهُ يَكْفِيهِ فِيكُمْ مُقَدَّمٌ
وَجَمْعٌ بِأطرَافِ البِلاَدِ قَلِيلُ
وَفِي الكَافِ منْ مَعْنى الكِفَايَةِ كَاليءٌ
وَمِنْ كَفّ أيدِي العَادِياتِ كَفِيلُ
وَجَازِي إلاَ هِي مَنْ أشادَ بِنَاءَهُ
بِخَيرِ جَزَاءٍ في الجِنَانِ تُنِيلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني301