تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أكتوبر 2012 07:04:01 م بواسطة حمد الحجري
0 296
يَا نَسِيمَ الرَّقَمتَيْنِ
يَا نَسِيمَ الرَّقَمتَيْنِ
وَضِياءَ النَيِّرَيْن
أبلِغَا مِنِّي سَلاماً
لِعَليّ بنِ حُسَين
طَالِعِ السعدِ المَعلى
وكَرِيمِ الرَّاحَتَين
مَلِكٌ أثنَى عَلَيهِ
فِعلُهُ فِي الرَّامَتَينِ
وَفَّرَ المُلكَ بِرِفْقٍ
جَعَلَ الأصْعَبَ هَين
بِخِصَالٍ لَمْ يَحُزْهَا
يَزَنٌ أوْ ذُو رُعَينْ
طَيِّبُ القَلبِ عَفِيفٌ
فِي لِسَانٍ وَيَدَيْن
ذو وقارٍ ما رأينا
مثله في لسانٍ ويدين
ليس في ملكه كبرٌ
ويرى الإحسانَ دين
يسبك الألْفَاظَ تِبْراً
بَعْدَمَا كَانَتْ لُجَيْن
يَعرِفُ التوفِيقَ فِيهِ
مَنْ لَهُ قَلبٌ وَعَيْن
أصْدَقُ الناسِ حَدِيثاً
أينَ مَنْ يَحكِيهِ أيْن
فَهْوَ مِنْ ذَاكَ حَبِيبٌ
لِقُلُوبِ الثَّقَلَيْن
لَوْ نَضَا عَنهُ كِسَاهُ
لَبَدَا فِي حُلَّتَيْن
مِنْ جَمَالٍ وَكَمَالٍ
أغْنَيَا عَنْ كُلّ زَيْن
يَا أخَا المَعْرُوفِ حَقّاً
يَا ضِيَاءَ المُقْلَتَيْن
بَيْعَتِي وَاللهِ صِدقاٌ
ثابتاً ما فيه مين
ولنا منكم أمان
قبل هذا مرتين
وأنا والله صفرٌ
من كلا مالٍ وعين
لَيْسَ عِندِي مَا يُسَاوِي
مِنْ أثَاثٍ مَائِتَيْن
غَيْرَ دَارٍ نَحْنُ فِيهَا
خَمْسُ أبْنَا وابْنَتَيْن
غَالِبُ القُوتِ شَعِيرٌ
عِنْدَنَا مُذْ سَنَتَيْن
لُعِنَ الكَاذِبُ دُنْيَا
ثُمَّ أخْرَى لَعْنَتَيْن
كُنْ مُجِيرِي من حسودٍ
فِعْلُهُ حَاشَاكَ شَيْن
قَدْ سَعْى بِي لأمِيرِي
وَهْوَ نُورِي كُلَّ حِين
فَاحفَظُونِي مِنْ أذَاهُ
يَا كَرِيمَ الأخَوَيْن
حَفِظَ اللهُ عُلاَكُمْ
بِالنَّبِي وَالحَسَنَيْن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني296