تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أكتوبر 2012 07:06:47 م بواسطة حمد الحجري
0 386
ذا ضَريحٌ حَلَّ قَلبَهْ
ذا ضَريحٌ حَلَّ قَلبَهْ
طَائِعٌ مَا عَاشَ رَبهْ
مُحسنُ العشرَةِ صَافٍ
مَنْ تَلقَاهُ أحَبهْ
مُحَمدُ الزَّاوش قاضٍ
كَانَ ذا عَدلٍ وَهَيْبَهْ
بَل تَخَلَّى عنْ قَضَاهُ
مُخلِصاً لِلهِ تَوبَهْ
فَاسألِ اللهِ إلَيهِ
رَحْمَةً تَستُرُ عَيبَهْ
إنَّمَا المَولَى كَرِيمٌ
يَرحَمِ الشَّيخَ وَصَحْبِهْ
قَدْ تُوُفِّي أرخُوهُ
يَمْسَحِ الالهُ ذَنْبَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني386