تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أكتوبر 2012 07:13:57 م بواسطة حمد الحجري
0 295
طالِعُ اليمنِ مقبلٌ في ازدياد
طالِعُ اليمنِ مقبلٌ في ازدياد
سالم الكون من كمون الفساد
فتحَ الوقت منه للأنس بابا
ياّ باب عليه سعدٌ ينادي
فاطو عن جانب التوقي بساطا
وامض طلق العنان نحو المنادي
واطرح النصح من ثقيل تعنّى
ربّما كان واحدَ الحسّاد
ما صوابٌ قعود من قد هداه
لاغتنامِ النعيم والبسط هادي
إنّ من صدّ عن جميل أتاه
كان أحرى بهجره والبعادِ
هذه جنّة التهاني تجلّت
بين ممسٍ من الربابِ وغاد
في شباب الزمان والأرض حاكت
من غزيل السماء برد الوهاد
فانظر الزهر طالعا في بياض
وانظر الزهر صوبّت في سواد
يكشف الليل هذه عكس هذا
فالجديدان منهما في عناد
وانظر الودقَ كيف يقطب خطواً
بين خاف من الربوع وبادي
كلّما لاح في مواطيه خطّ
صوّرَ الوهمُ قبله شكل صاد
فالبطاح استبان منها مثالٌ
من قطيف موطّإ في مهاد
والربى هودجٌ تحمّل عرساً
أو كبيرٌ مزمّلٌ في بجاد
أطلع الوشيُ فيه للعين نوراً
يطلعُ النور في صميم الفؤاد
من بياض وزرقة واحمرارٍ
واصفرارٍ وشقرةٍ واسوداد
صبغةُ الحق لو تأمّلت فيها
كيف كانت من وحدة من مراد
واصغ للطّير واعجبن كيف عادت
تنشط النفس بالحديث المعاد
راقها الجو فهي في كل وجه
تسرع المرّ في النواحي براد
ما لها تملأ المسامع سجعا
وهي من عظم ما بها في طراد
تلك هي التي تعرّفت لكن
زاد ما عندها على المعتاد
أتراهُ لحادثٍ حلّ فيها
أم تنادت لحادث في العباد
بل تغنّت بابن الحسين علي
عندما سدّ باب كل الفساد
حيّهل بالحديث فيه وعبّر
عنه في كل قولة بسعاد
ذلك الفجر أجفل الدجن منه
واستوى فيه حاضرٌ والبادي
أم هو البدر بل له الفضل لمّا
كان في الأرض طالعاً في الرآدي
أعجزَ اللاحقين بعد فخافوا
وهو للسابقين أنف الهوادي
واقتنى الشكر والمثوبة لمّا
أبصر العيش صائراً للنفاد
صبّح الخلق بعد ضيق بعيش
لم يكن قبل عندهم في اعتياد
أشرك الكل فيه من غير فرق
بين عجمي وناطق والجماد
أصلهُ الغيث والذنوب عداه
وهو من أجل قطعها في جهاد
كم عيوب على الملوك تعايت
وهو يمحي عظيمها في اتّئاد
قال للخمرِ مرّة خبّريني
عنك حقّا في المنتهى والمبادي
قالت الخمر سترُ ما شان خيرٌ
لو سها عنه باحثٌ ذو انتقاد
أنا ما قد علمت قطرةُ ماء
طيّب الأصل جئت من أرض عاد
كنت في غربة بأرضك مالي
من مواليك غير خصم معادي
لا ليني من الأنام خليلٌ
غير رهط صحبتهم من بلادي
عشت فيهم على المذلة دهرا
في احتراسٍ من أمّة لي أعادي
ثمّ أجمعتُ بعد ذلك رأياً
أن أوالي جماعة الأوغاد
فاستملتُ النفوس منهم بلهو
يوهمُ الغرّ يقظة في الرقاد
واستحال القريب منّي بعيداً
هكذا كان أمرهم في تمادي
فإذا الهزل عندهم صار جدا
وإذا الناس كلهُم في قيادي
يداب المرء لي ويترك أهلاً
من وليداتهِ وذات الولاد
فأنا اليوم أكثرُ الخلق جيشا
مهطعين لدعوتي في احتشاد
أسلبُ المال حيثما كان منهم
بعد سلبي عقولهُم واقتيادي
لم يفتني سوى القليل وأني
لاحتواشي جميعهم في اجتهاد
عن قريب ترى الصريخ ينادي
باحتكام الكميت في كل نادي
قال أفصحت عن حديث ممض
يمنع العين من لذيذ السهاد
لا أرى العيش بعد ذلك يصفو
أو أبكّي عليك صمّ الصلادِ
إنّ من كان يحسمُ الشرّ مثلي
ثمّ أبقاهُ فهو بالشر بادي
لا وحَقّ البريّ من كلّ ذنبٍ
لا كوتني ذنوبهُم في معادس
لا ولا عقتُ أمّة لحبيب
هو في الخطب ملجأي واعتمادي
قالت الخمرُ أظهرَ الغيبُ عيباً
دون ما تبتغيه خرطُ القتاد
ليس في الوهم ما تظُنّ وأنّي
لا أهيّي لما توهّمت زادي
كم رآنيَ قبل كونكَ صيدٌ
من ملوك زحمتهم في البلاد
ما سمعنا بمثل ما قلت منهم
بل لنا عقد ذمّة من مراد
غير أنّ القليل قد همّ همّاً
فإذا هو نافخٌ في رمادِ
بل أبوك الجليل غيّر رسمي
ثمّ لو عاش كان أعدى العوادي
إنّ لي شيعةً من الإنس تبدو
ثم أخرى خميسها غير بادي
فإذا رام لطم وجهي زعيمٌ
أعملوا الجهدَ كلّهُ في مرادي
ثمّ إني حميتُ ثغري بوفري
فإذا ما استزدت خذ من تِلادي
ما تراه فإنّ أحمدَ رأي
أن تؤُمَّ طريقةَ الأجداد
قال أخطأت ما حديثُكِ هذا
غيرَ ضربٍ على حديد براد
لم يغادر من الحماقةِ شيئاً
من رأى العقل إسوةً في العباد
ومن الرد أن يقَلّدَ شخصٌ
ذو اجتهادٍ في حكمهٍ ذا اجتهاد
بل من الغيظ أن يخادع كيسٌ
بافتلاذ من كيسه مستفاد
وإذا ما دفعت للّه قرضا
ضاعفته يد الكريم الجواد
يا لكاع أئن خسفتك خسفا
ينتطح في الوجودِ قرنا جرادِ
فاندبي شيعتيك إن شئت حربا
يركبوا للهياج عوجَ الجياد
واكتبي لليسوعِ يبعَث شفيعاً
أو برقيا تقال عند الجلادِ
ما يميني كما سمعت بصدق
إن رأتك العيون من بعد ساد
فانتهى القول عند هذا وتاقت
كل أذن لصدمة الميعاد
وامتطى الناس متن عشوا وخاضوا
من زوال الكميت في كل وادي
جلّهم يمنع الوقوع ونزرٌ
قال يرجى والبعض في ترداد
ثم ما دار دائر السبع حتّى
عاينوا فلّها ببرك الغماد
تلك حاناتها أيامى كأن لم
تغن بالأمس أصبحت في حداد
ليت شعري أرنّ إبليس منها
مثل ما رنّ للدواهي الشداد
فاختبر بعدها اللياليَ تسمع
من حديث مع طوله مستعاد
عزمة من أتمّ أكمل حزما
علّمته الخطوب علم الطراد
يا أميراً أتى الزمان أخيراً
وهو في الفخر أوّل الأعداد
لا غضاضة إنما أنت سرّ
بيّنُ الصدق في حديث العهاد
إن يك البر يكسب البرّ عمرا
عشت كالخضر آخر الآباد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الورغيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني295