تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 24 أكتوبر 2012 11:25:06 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 24 أكتوبر 2012 11:32:53 م
4 5558
العلم أبقى لأهل العلم آثاراً
العلم أبقى لأهل العلم آثاراً
يريك أشخاصهم رَوحا وإبكاراً
حيٌ وإن مات ذو علم وذو وَرَعِ
ما مات عبدٌ قضى من ذاك أطوارا
وذو حياة على جهل ومنقصةٍ
كميت قد ثوى في الرمس أعصاراً
لله عصبة أهل العلم إن لهم
فضلاً على الناس غُيابا وحُضاراً
العلم علمٌ كفى بالعلم مكرمةً
والجهل جهلٌ كفى بالجهل إدبار
العلم عند اسمه أكرم به شرفاً
والجهل عند اسمه أعظم به عارا
يُشَرِفُ العلم للإنسان منزلةً
ويرفع العلم للإنسان أقدارا
العلم درٌ له فضل ولا أحد
في الناس يحصي لذاك الدر مقدارا
للعلم فضل على الأعمال قاطبةً
عن النبي رُوينا فيه أخبارا
يقول طالب علم بات ليلته
في العلم أعظم عند الله أخطارا
من عابدٍ سنة لله مجتهدا
صام النهار وأحيى الليل أسهارى
وقال إن مداد الطالبين على
ثيابهم وعلى القِرطاسِ أسطارا
مثل دم الشهداء المكرمين
فضل فأكرم بأهل العلم أخيارا
وقال هم يرثون الأنبياء كذا
فيهم رُوينا أحاديثاً وأخبار
أكرم بهم من ذوي الفضل المبين لهم
إرث النبوة في أيديهم صارا
الكاشفين معاني كل مشكلةٍ
والمظهرين خفي الغمض إظهارا
أُشدد إلى العلم رَحلاً فوق راحلةٍ
وصِل إلى العلم في الآفاق أسفارا
واصبر على دَلجِ الأغساق معتسفاً
مهامه العرض أحزانا وأقطارا
حتى تزور رجالا في رواحلهم
فضلٌ فأكرم بأهل العلم زُوُارَا
والطف بمن أنت منه العلمَ مقتبسٌ
جدد له كل يومٍ منك إبرارا
فاللطف مستَخرجٌ منه فوائده
وكن لصولته إن صال صبارا
فصدر ذي العلم إن راجعته حرِجٌ
فقد برى الله هذا الخلق أطوارا
وارصد خواطر ساعات النشاط له
إذا أردت لبعض القول تكرارا
وأحسن الكشف عن علم تطالبه
والزم دراسته سرا وإجهارا
ولا تكن جامعا للصحف تخزنها
كالعير يحمل بين العير أسفارا
يا من فضيلة نِعمَ الذخر تورثه
في نفسك اليوم إن أحسنت آثارا
وإن هممت بخير الناس تألفهم
ألفت بالعلم أبراراً وأخيارا
اطلب من العلم ما تقضي الفروض به
واعمل بعلمك مضطرا ومختارا
واطلبه ما عشت في الدنيا ومدتها
لموقف العرض ألا تُورَد النارا
واجعله لله لا تجعله مفخرةً
ولا ترائي به بدوا وحُضارا
تَعساً لكل مراءٍ غير مقتصد
وقد تقلد آثاما وأوزارا
يصطاد بالعلم أموال العباد كما
يصطاد مقتنص بالباز أطيارا
لو كان في فلوات الأرض معترضا
وللدراهم في الأسواق طرارا
ولا تخادع بما تبديه خالقنا
فالله يعلم ما تخفيه إضمارا
مولاك يعلم ما تخفي الصدور فلا
يكن لك الحِلم من مولاك غرار
ولا تداهم إذا ما قلت مسألةً
أضررت بالدين إن داهمت إضرار
واجعل لنفسك حظا من مذاكرةٍ
مع الصديق إذا استوحشت أسمارا
وانشط لعلمك إذ لا بد من ملل
ولا تكن من جميع الناس فرارا
وعاشر الناس وانظر من تعاشره
قصدا ولا تكثرن الصحب إكثارا
فَرُب مكثر صحب لا يزال يرى
لنفسه قرناء السوء أشرارا
الخير في الناس معدوم وفاعله
إلا القليل وذاك القِلُ قد بارا
وكن بربك لا بالناس معتصما
كفى بربك رزاقا وغفارا
خير العباد عباد الله إن له
لطفا خفيا يرد العسر إيسارا
سبحانه صمد لا شيء يشبهه
أقررتُ لله بالتوحيد إقرارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أفلح بن عبد الوهاب بن رستمغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي5558